الجزيرة العربية - النشرة الشهريةالعراق

 

 

النشرة الجوية الشهرية لشهر سبتمبر في شمال أفريقيا

تحسن ملحوظ بمعدلات الأمطار مع فرص تشكل السيول وتساقط البرد خاصة على تونس وشمال شرق الجزائر ودرجات حرارة دافئة في مناطق عدة


ملاحظة: یمنع منعاً باتاً نقل ھذه المعلومات والبیانات والنشرة الجویة ونشرھا على وسائل التواصل الاجتماعي وغیرھا و/أو التصرف بھا بأي شكل من الأشكال دون أخذ الموافقة المسبقة ُ والخطیة من طقس العرب وذلك تحت طائلة المساءلة القانونیة.


أبرز الظواهر الجوية المتوقعة

 

الوضع العام:

  • أمطار أعلى من معدلاتها على شمال تونس وشمال شرق الجزائر مع فرص لتشكل السيول وتساقط البرد وتكون أعلى من معدلاتها على جنوب ووسط موريتانيا بينما تكون حول من معدلاتها العامة بباقي المناطق.
  • درجات حرارة أقل من معدلاتها على وسط ليبيا وجنوب وغرب المغرب ومعظم مناطق موريتانيا وحول من معدلاتها على سواحل شمال الجزائر وشرق ليبيا وأعلى من معدلاتها بباقي المناطق مع فرص تشكل موجات حرارية ببداية الفترة.
  • تزايد نشاط الرياح السطحية المثيرة للغبار على جنوب الجزائر وغرب ليبيا مع بداية فصل الخريف.

 

الأنظمة الجوية المتوقعة

 

انحراف درجات الحرارة

 

انحراف الأمطار

 

 

 


 

 

الأسبوع الأول (1-7 سبتمبر 2021)

 

  • الأمطار:
    • شمال تونس وشمال شرق الجزائر: حول إلى أعلى من المعدل (زخات رعدية من الأمطار تغزر أحياناً مع فرص تشكل السيول وتساقط البرد).
    • شمال غرب ووسط الجزائر وشمال المغرب وشمال غرب ليبيا: حول من المعدل (زخات رعدية متفرقة من الأمطار).
    • جنوب موريتانيا: أقل من المعدل (زخات رعدية من الأمطار).
    • باقي المناطق: حول المعدل (لا أمطار مهمة).

 

  • الحرارة:
    • تونس وشمال شرق ووسط وجنوب الجزائر وشمال غرب ليبيا: أعلى من المعدل (مع فرص تشكل موجات حرارية).
    • جنوب وغرب المغرب: أقل من المعدل
    • وسط وشرق ليبيا وشمال وشرق المغرب وشمال غرب الجزائر: حول إلى أقل من المعدل.

 

  • وصف الأنظمة الجوية:

 

مرتفع علوي قوي يؤثر على شمال غرب وشمال أوروبا بينما يؤثر حوض علوي بارد على جنوب غرب وشرق القارة الأوربية ويمتد تأثيره ليشمل أجزاء من المغرب ووسط ليبيا بينما يمتد المرتفع المداري ليؤثر على الجزائر وتونس وشمال غرب ليبيا تعمل هذه الأنظمة الجوي على تشكل منخفضات متوسطية حركية تزيد من فرص الأمطار على شمال تونس وشمال شرق الجزائر مع فرص تشكل السيول وتساقط البرد بينما تكون حول من معدلاتها بشكل عام بباقي المناطق تبقي درجات الحرارة أعلى من معدلاتها خاصة على الجزائر وتونس مع فرص تشكل موجات حرارية بينما تكون أقل من معدلاتها على جنوب وغرب المغرب، نشاط للرياح السطحية المصاحبة لمنخفضات خريفية شرق ليبيا ووسط وجنوب الجزائر وجنوب غرب ليبيا تعمل على أثارة الغبار ببعض هذه المناطق.


 

الأسبوع الثاني (8-14 سبتمبر 2021)

 

  • الأمطار:
    • جنوب ووسط موريتانيا: أعلى من المعدل (فرص لزخات من الأمطار الرعدية مع فرص تشكل السيول).
    • شمال تونس وشمال شرق الجزائر وشمال المغرب: حول إلى أعلى من المعدل (زخات رعدية من الأمطار مع فرص تشكل السيول وتساقط البرد).
    • شمال ليبيا وشمال غرب ووسط الجزائر: حول من معدلاتها (زخات متفرقة من الأمطار قد تكون رعدية).
    • باقي المناطق: حول من المعدل (لا أمطار مهمة).

 

  • الحرارة:
    • غرب المغرب ووسط ليبيا وجنوب موريتانيا: أقل من المعدل.
    • شرق ليبيا وشمال المغرب: حول من المعدل.
    • باقي المناطق: أعلى المعدل.

 

 

  • وصف الأنظمة الجوية:

تتأثر غرب القارة الأوربية وشرق المتوسط بحوض علوي بارد بينما تتأثر شمال ووسط القارة بمرتفع علوي مع استمرار تأثر أجزاء من بلاد المغرب العربي بالمرتفع المداري لكن بشدة أقل مما يتيح تعمق للكتل الهوائية المعتدلة وزيادة فرص الأمطار خاصة على شمال ووسط الجزائر وشمال تونس وشمال المغرب مع استمرار فرص تشكل السيول وتساقط البرد  على أجزاء من هذه المناطق بينما تكون الأمطار أعلى من معدلاتها على جنوب ووسط موريتانيا نتيجة تأثرها بكتل مدارية رطبة، تتراجع درجات الحرارة على الجزائر وتونس مع بقائها أعلى من معدلاتها بينما تستمر أقل من معدلاتها على غرب المغرب ووسط ليبيا وجنوب موريتانيا، نشاط للرياح السطحية المثيرة للغبار والأتربة وسط وجنوب الجزائر وغرب ليبيا.


 

الأسبوع الثالث (15-21 سبتمبر 2021)

 

  • الأمطار:
    • تونس وشمال شرق ووسط الجزائر وشمال المغرب: حول من المعدل (زخات متفرقة من الأمطار الرعدية أحياناً).
    • جنوب موريتانيا: أعلى المعدل (زخات من الأمطار الرعدية تغزر أحياناً مع فرص تشكل السيول).
    • باقي المناطق: حول المعدل (لا أمطار مهمة).

 

  • الحرارة:
    • جنوب وغرب موريتانيا وغرب المغرب ووسط ليبيا: أقل من المعدل.
    • شرق ليبيا وشمال المغرب: حول إلى أقل من المعدل
    • شمال الجزائر وتونس: حول إلى أعلى من المعدل
    • باقي المناطق: أعلى من المعدل.

 

  • وصف الأنظمة الجوية:

تتراجع الأحواض العلوية الباردة نسبياً إلى شمال غرب القارة الأوربية بينما يتأثر شمال ووسط القارة بمرتفع علوي مع بقاء المرتفع المداري على معظم مناطق شمال غرب القارة الأفريقية مع تراجعه من حيث الشدة وتبقي فرص الأمطار مهيأة للسقوط على أجزاء من شمال تونس والجزائر وشمال المغرب وتكون أعلى من معدلاتها على جنوب موريتانيا ودرجات الحرارة لتكون حول من معدلاتها على معظم سواحل المتوسط وأقل من معدلاتها على غرب المغرب ووسط ليبيا.


 

الأسبوع الرابع وبقية الشهر (22-30 سبتمبر 2021)

 

  • الأمطار:
    • شمال تونس وشمال الجزائر: أعلى المعدل (زخات من الأمطار الرعدية تغزر أحياناً مع فرص تشكل السيول وتساقط البرد).
    • شمال غرب ووسط ليبيا وشمال المغرب: حول إلى أعلى من المعدل (زخات من الأمطار الرعدية أحياناً).
    • جنوب وسط موريتانا: أعلى من المعدل (زخات رعدية من الأمطار مع فرص تشكل السيول).
    • باقي المناطق: حول من المعدل (لا أمطار مهمة).

 

  • الحرارة:
    • ليبيا وتونس وشمال الجزائر وغرب المغرب وجنوب موريتانيا: أقل من المعدل.
    • جنوب الجزائر وجنوب ليبيا: أعلى من المعدل.
    • باقي المناطق: حول من المعدل.

 

  • وصف الأنظمة الجوية:

تتعمق الكتل الهوائية الأكثر اعتدالاً باتجاه وسط المتوسط مع بقاء المرتفع المداري مسيطر على جنوب ووسط الجزائر مما يعمل على تراجع درجات الحرارة بشكل كبير لتكون أقل من معدلاتها على ليبيا وتونس وشمال الجزائر وغرب المغرب وتتزايد فرص الأمطار بشكل ملحوظ على تونس وشمال الجزائر مما يساعد على تشكل السيول ببعض هذه المناطق كما توجد فرص لتساقط البرد، نشاط ملحوظ للرياح السطحية على جنوب ووسط الجزائر وغرب ليبيا.


الوضع المناخي (للمختصين والمهتمين)

 

الوضع المناخي (للمختصين والمهتمين)

القبة القطبية الشمالية وشمال المحيط الأطلسي

يتوقع ان يرتفع الضغط الجوي في معظم مناطق القطب الشمالي، الأمر الذي يؤدي إلى في اشتداد تعمق الأحواض الجوية الباردة بمشيئة الله لعروض دنيا شبه مدارية تشمل تركيا وجنوب القارة الاوروبية اضافة الى حوض البحر الأبيض المتوسط والمناطق المحاذية له.

وعند النظر الى المحيط الاطلسي، يتوقع أن يضمحل المنخفض الجوي المتواجد بالقرب من البرتغال واسبانيا على حساب تعاظم المرتفع الجوي الازوري وتعمق تدريجي للمنخفض الجوي الايسلندي والذي سيمتد ما بين جزيرة أيسلندا وجنوب جزيرة جرينلاند، وبدوره يتحسن فرص الامطار على اجزاء من النرويج وشمال الجزر البريطانية.

ويتوقع أن يحدث بعض التقلبات في سلوك الكتل الهوائية وتوزيع الضغوط الجوية في المحيط الأطلسي، الأمر الذي يؤثر جنبا الى جنب مع اشتداد الخلية القطبية الى كثرة انحدار وانكسار التيارات الجوية النفاثة في طبقات الجو العالية والتي ستسمح بوصول الهواء البارد جنوبا بشكل متوازن ما بين شرق وغرب البحر الأبيض المتوسط.

ومن الملفت للنظر، هو توقعات الثلوج خلال الثلث الثاني على جبال القوقاز (بين جورجيا وجنوب روسيا) والتي ستعكس انخفاض الحرارة بشكل واضح في بعض الفترات على بلاد الشام، إذ من المتوقع أن تشهد أكثر من فرصة لهطول الأمطار خاصة في الأجزاء الغربية منها. كما يتوقع أن يصبح الطقس معتدلا شمال الجزيرة العربية أثناء الليل والصباح الباكر بمشيئة الله.

كما يشهد حوض البحر الأبيض المتوسط احتراراً واضحا في حرارة المياه السطحية، الأمر الذي سيزيد من شدة الحالات الجوية وقوة المنخفضات الجوية حال تشكلها وتزيد من فرص الأمطار في أجزاء من شمال القارة الأفريقية وجنوب أوروبا خاصة إيطاليا.

 

المنطقة الاستوائية من المحيط الهادي

من المتوقع أن يتزايد انخفاض درجات الحرارة للمياه السطحية في المنطقة الاستوائية من المحيط الهادي بشكل تدريجي هذا الشهر والاشهر القادمة، وحتى اللحظة فإن الظاهرة العامة المسيطرة هي الحيادية (نيوترال).

وتؤثر هذه الظاهرة في توزيع الأمطار حول العالم وحركة التيارات النفاثة وشدة المرتفعات الجوية شبه المدارية بنسب متفاوتة، وفي حالتنا الحيادية هذه، فإن توزيع الكتل الهوائية ومناطق الحمل الحراري ستكون أجزاء من القرن الأفريقي والسودان، الأمر الذي يزيد من نشاط منخفض البحر الأحمر وتمدده لشمال السعودية وشرق مصر وأجزاء من بلاد الشام.

كما تشير التوقعات الاحصائية الخاصة بطقس العرب إلى أن الاحترار الحالي في مياه شمال المحيط الأطلسي جنبا الى جنب مع توقع عودة ظاهرة اللانينا في المحيط الهادي ستسهم بشكل كبير في رفع حدة موسم اعاصير المحيط الاطلسي، اضافة الى غرب المحيط الهادي.

 

المحيط الهندي وبحر العرب

لا يزال النمط السلبي أو تكدس المياه الباردة هي الحاضرة في بحر العرب وشمال المحيط الهندي، ويؤثر ذلك سلبا على كمية بخار الماء الداخل للجزيرة العربية، وبالتالي الحد قليلا من الحالات الجوية المحملة بالسحب والأمطار وضعف الحالات المدارية أو نشاطا أضعف من المعتاد لأعاصير بحر العرب،

فيما يشار الى تزايد اهمية ذلك المؤشر خلال النصف الثاني من فصل الخريف وسط توقعات بتحسن الظروف الجوية الخاصة في بحر العرب بمشيئة الله.

 

والله اعلم

ArabiaWeather

* بإمكانك مشاهدة النشرات الشهرية والموسمية كاملةً عبر الباقة المميزة

الإشتراك في الباقة المميزة