آثار سلبية كبيرة ينتظرها القطاع الزراعي بفعل التغيرات المناخية

2023-12-10 2023-12-10T21:02:16Z
طقس العرب
طقس العرب
فريق تحرير طقس العرب

طقس العرب - تغير المناخ يسفر عن تأثيرات سلبية كبيرة على الأنشطة الزراعية في جميع أنحاء العالم. أمام هذه التحديات البيئية، يطرح العديد من الحلول بهدف التصدي لتفاقم هذه الأزمة.

في البداية، يجدر بنا التنويه إلى الارتفاع غير المسبوق في درجات الحرارة وزيادة ملوحة التربة، مما يتسبب في تأثير سلبي على المحاصيل الزراعية ويعرض بعضها لخطر الانقراض بسبب عدم قدرة النباتات على التكيف.

 

القطاع الزراعي يتأثر سلبيًا بالتغيرات المناخية

تتسبب الظواهر المناخية المتطرفة، مثل الفيضانات والارتفاع الشديد في درجات الحرارة، في استمرار الأضرار التي تلحق بالقطاع الزراعي. ونتيجة لهذه الظروف، يشهد معدل الهجرة ارتفاعاً من المناطق الزراعية نحو المناطق الحضرية.

تزايد آثار الحرارة على المحاصيل يؤدي إلى نقص في إنتاجها، حيث يمكن لارتفاع درجات الحرارة أن يعزز من انتشار الآفات الحشرية، مما يتسبب في تلف المحاصيل الرئيسية مثل القمح وفول الصويا والذرة. ونتيجة لذلك، تتفاقم مشكلة عدم الأمان الغذائي، خاصة في الدول النامية.

تتعرض المحاصيل الزراعية أيضاً لخسائر فادحة نتيجة لظاهرة الجفاف، التي تتسبب فيها موجات الجفاف المرتبطة بالتغيرات المناخية والاحتباس الحراري.

 

حلول لمواجهة التغيرات المناخية وحماية قطاع الزراعة

تحسين الأسمدة باستخدام التكنولوجيا الحديثة يعد أحد الحلول الرئيسية للتصدي لتحديات الزراعة وضمان الأمان الغذائي في ظل التغيرات المناخية القاسية. يتضمن ذلك تطوير أسمدة أكثر حداثة وفعالية.

ممارسات الزراعة المتجددة تشكل أيضًا جزءًا أساسيًا من الحلول المستدامة، حيث تسعى إلى استعادة التنوع البيئي في التربة للفترات الزمنية القادمة. هذه الممارسات تسهم في تحسين جودة التربة وتعزيز نمو المحاصيل بشكل فعال، مما يعزز الاستدامة البيئية ويسهم في تعزيز الإنتاج الزراعي.

بصفة عامة، تجمع هذه الحلول بين التقنية الحديثة والممارسات الزراعية المستدامة لضمان استمرارية الإنتاج الزراعي والمساهمة في مواجهة التحديات البيئية والاقتصادية التي تواجه القطاع الزراعي.

 

هل يمكن للخريطة الزراعية التكيف مع تغير المناخ؟

تتطلب الخريطة الزراعية التكيف مع التغيرات المناخية من خلال اتخاذ إجراءات تعزز إدارة الموارد المائية وتعمل على تطوير تقنيات الري الحديثة لمواجهة تحديات نقص المياه. يشمل الحل أيضًا التركيز على الأبحاث الزراعية لتطوير محاصيل تتحمل الجفاف والحرارة العالية، بهدف تعزيز التكيف مع تغير المناخ وتحقيق استدامة زراعية فعّالة.

 

تحديد تأثيرات التغير المناخي:

لفهم تأثير تغير المناخ على الخريطة الزراعية، يقوم المختصون بتحليل جوانب متعددة للزراعة والتي يمكن أن تتأثر بشكل متزايد بتلك التغيرات. من بين هذه الجوانب:

  • تغير في مواعيد الزراعة: يمكن أن يؤثر ارتفاع درجات الحرارة وتغير نمط الأمطار على مواعيد زراعة المحاصيل، مما يستدعي تكييف جداول الزراعة.
  • تغير في مواسم الحصاد: يمكن أن يؤثر تغير المناخ على توقيت حصاد المحاصيل، مما يسبب تقلبات في الجودة والكمية المحاصيل المنتجة.
  • تغيرات في توزيع الأمطار: يؤثر تغيرات في توزيع الأمطار على نوعية التربة وتوفر المياه، مما يتسبب في تغير في الأصناف النباتية الملائمة للزراعة في مناطق مختلفة.
  • زيادة الظواهر الجوية المتطرفة: يمكن أن تسبب زيادة في التطرفات الجوية، مثل الفيضانات أو الجفاف، في فقدان المحاصيل وتدهور الظروف الزراعية.
  • ارتفاع درجات الحرارة: يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى تغير في النمو الزراعي ومواعيد نضج المحاصيل.
  • تأثير على النظم البيئية: يمكن أن يؤثر تغير المناخ على التوازن البيئي في المناطق الزراعية، مما يؤثر على توفر الموارد الحيوية للمزارع.
  • تغير في انتشار الأمراض والآفات: يمكن أن يزيد تغير المناخ من انتشار بعض الأمراض والآفات التي تؤثر على المحاصيل.
  • الحاجة إلى أصناف نباتية متكيفة: قد يتطلب تغير المناخ تطوير واستخدام أصناف نباتية متكيفة مع ظروف النمو المتغيرة.
  • تأثير على توزيع المحاصيل: قد يؤدي تغير المناخ إلى تغير في توزيع المحاصيل، حيث يمكن أن تصبح بعض المناطق أقل صالحة لبعض الزراعات وتصبح مناطق أخرى أكثر صلاحية.
  • ضغوط على الموارد المائية: يمكن أن يؤدي تغير المناخ إلى ضغوط على توافر المياه اللازمة للري، مما يضع ضغوطًا على الزراعة في المناطق التي تعتمد بشكل كبير على المياه.
  • ضرورة استدامة الزراعة: يبرز تغير المناخ أهمية تعزيز استدامة الزراعة، بما في ذلك استخدام تقنيات ترشيد الاستهلاك المائي وتطبيق ممارسات زراعية أكثر استدامة.

تتطلب هذه التحديات التكيف المستمر والابتكار في قطاع الزراعة، من خلال استغلال تقنيات حديثة وتنظيم أفضل لمواعيد الزراعة، وتعزيز استدامة الزراعة لتحقيق توازن بين احتياجات الإنتاج الغذائي والحفاظ على البيئة

 


المصدر: skynewsarabia

Plus
أخبار ذات صلة
دراسة : يُمكن خفض الحرارة في مدينة الرياض 4.5 درجات

دراسة : يُمكن خفض الحرارة في مدينة الرياض 4.5 درجات

نظام لتحلية مياه البحر .. وثورة متقدمة تُعزز تحلية الماء وتوفر الطاقة

نظام لتحلية مياه البحر .. وثورة متقدمة تُعزز تحلية الماء وتوفر الطاقة

سلطنة عُمان: أمطار مُتفرقة في بعض المناطق مطلع الأسبوع القادم و اشتدادها في نهايته

سلطنة عُمان: أمطار مُتفرقة في بعض المناطق مطلع الأسبوع القادم و اشتدادها في نهايته

"نيوم" تطلق منتجع "الأنان" بين الجبال والينابيع والبحر .. للسياحة المستدامة

"نيوم" تطلق منتجع "الأنان" بين الجبال والينابيع والبحر .. للسياحة المستدامة