أسماك القرش البيضاء تهدد شواطئ كاليفورنيا

2023-10-07 2023-10-07T14:21:25Z
ندى ماهر عبدربه
ندى ماهر عبدربه
صانع مُحتوى

طقس العرب - نتيجة ارتفاع درجة حرارة المياه في المحيطات، تسبح أسماك القرش البيضاء نحو الشمال بعيدًا عن الساحل الغربي للولايات المتحدة، مما يشكل تهديدًا للنظم البيئية المحلية 

إن زيادة درجات الحرارة الناجمة عن تغير المناخ في مياه سواحل كاليفورنيا قد أدت إلى انتشار أكبر لأسماك القرش البيضاء الصغيرة في المناطق الشمالية أكثر مما هو معتاد عادةً ما يتم العثور على هذه الأسماك في المناطق الشمالية فقط من جنوب كاليفورنيا وحتى الشمال، ولكن تم الآن رصد أعداد زائدة منها في خليج مونتيري وسط كاليفورنيا.

وأفاد عالم البيئة البحرية، سلفادور يورجنسن، الذي يعمل في جامعة ولاية كاليفورنيا في خليج مونتيري، لوكالة فرانس برس بأنهم رصدوا "ظهورًا مفاجئًا لأسماك القرش بحجم أصغر بكثير مما شوهد هنا من قبل."

وأشار إلى أن مع ارتفاع درجات حرارة المحيطات؛ بسبب ظواهر مثل النينيو وموجات الحرارة، جعلت العديد من الأنواع البحرية بتغيير مجالات انتشارها نحو الشمال، نحو مناطق كانت تعتبر أكثر برودة في السابق من الناحية التاريخية.

 

من هي أسماك القرش البيضاء؟

أسماك القرش البيضاء، المعروفة أيضًا باسم أسماك القرش الكبيرة، تعتبر واحدة من أضخم أنواع أسماك القرش في العالم، حيث يصل طولها إلى 20 قدمًا ووزنها يمكن أن يصل إلى 5000 رطل، وتتميز هذه الأسماك بأنها من فصيلة الأسماك ذات الدم الحار، وهذا يعني أنها أكثر حساسية للمياه الباردة، وتفضل العيش في درجات حرارة أكثر اعتدالًا قبالة السواحل، وبما أن درجات حرارة المياه ترتفع بسبب تغير المناخ، فإن هذه الأسماك الكبيرة تتجه نحو الشمال بحثا عن ظروف ملائمة للعيش.

 

 

تأثير التغير المناخي على أسماك القرش البيضاء

جميع الكائنات الحية لديها نطاق حراري يمكنها من خلاله البقاء على قيد الحياة، ولكنها تحتاج إلى درجة حرارة تمكنها من التكيف مع بيئتها بشكل أفضل.

مثال على ذلك يشير الأستاذ المشارك في مختبر علم بيئة وحفظ الحيوانات المفترسة بجامعة فلوريدا الدولية، يانيس بي. باباستاماتيو، إلى أن تغير المناخ يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة في المناطق الشمالية، مما يجعلها غير صالحة للسكن الحيوانات بحيث أنها أصبحت أكثر دفئًا الآن، وعلى سبيل المثال، أسماك القرش البيضاء التي تعتبر كائنات حارة الدم (أي لديها درجة حرارة جسم دافئة)، ومع ذلك، تفضل العيش في درجات حرارة مثالية ليكون أداؤها بشكل أمثل، على الرغم من أنها تمتص الحرارة بشكل أقل بالمقارنة مع بعض الكائنات الأخرى، إلا أنه تم رصد تواجدها في الشمال بين الأسماك البيضاء الصغيرة.

وأشار عالم البيئة البحرية، سلفادور يورجنسن إلى أن مع ارتفاع درجات حرارة المحيطات؛ بسبب ظواهر مثل النينيو وموجات الحرارة، جعلت العديد من الأنواع البحرية بتغيير مجالات انتشارها نحو الشمال، نحو مناطق كانت تعتبر أكثر برودة في السابق من الناحية التاريخية.

 

هل تهدد أسماك القرش حياة البشر على شواطئ كاليفورنيا؟

الجواب: نتيجة لانتقال أسماك القرش الصغيرة نحو الشمال، من الممكن أن تجد نفسها تسبح قبالة سواحل الشواطئ التي عادةً ما تكون خالية من وجود أسماك القرش، مما يزيد احتمالية التفاعل بينها وبين الإنسان ومع ذلك، فإن تأثير أسماك القرش على البشر لا يزال غير واضح.

قال البروفيسور كولوم براون، الخبير في علم أسماك القرش في جامعة ماكواري، لمجلة نيوزويك:

"سيعتمد تأثير هذا التوزيع الجديد إلى حد كبير على مكان وُجود البشر وسرعة حركتهم." وأضاف: "هل سيؤثر هذا التوزيع الجديد على المدن الكبرى؟ التفاعل بين الإنسان وأسماك القرش يتطلب مراعاة الجانبين: زيادة عدد الأشخاص في المياه وزيادة عدد أسماك القرش في المياه يمكن أن يؤدي إلى زيادة في حالات العض."

 

تأثير أسماك القرش البيضاء على السلسلة الغذائية

قالت جين ويليامسون، الأستاذة المساعدة في بيئة المصايد البحرية بجامعة ماكواري، لمجلة نيوزويك:

"يمكن أن يؤدي ارتفاع أعداد أسماك القرش البيضاء الصغيرة في المناطق الشمالية إلى تهديد بالصيد غير المستدام للفرائس والانتقال إلى مواقع جديدة حيث يكون الفرائس أقل شيوعًا". "بما أن ثعالب الماء توجد بكثرة في هذه المناطق، يمكننا توقع زيادة في معدلات اصطياد القرش البيضاء لهذه الأنواع على نحو منطقي".

وتأتي هذه التغيرات بتأثيرات غير مباشرة على السلسة الغذائية بأكملها في النظام البيئي الساحلي، فعلى سبيل المثال، ثعالب الماء تعتمد عادة على صيد قنافذ البحر كجزء من نظامها الغذائي. وإذا كان هناك عدد أقل من ثعالب الماء نتيجة لتحرك أسماك القرش الصغيرة نحو الشمال، فإن قنافذ البحر ستكون أقل تعرضًا للاصطياد من قبل ثعالب البحر، وستبدأ في تناول عشب البحر على الساحل بشكل غير منتظم، وهذا قد يؤدي في نهاية الأمر إلى القضاء على الموطن الحيوي الذي يستخدمه العديد من الأنواع البحرية كمأوى ومصدر للغذاء.

وبهذا السياق، قال ويليامسون:

"من الصعب توقع تأثيرات طويلة المدى على هذه النظم البيئية في هذه المرحلة".

"لفهم العواقب المحتملة بشكل أفضل، يجب إجراء مراقبة طويلة المدى مثل وضع علامات على أسماك القرش وفرائسها".

 

اعرف أيضا:

التغير المناخي | سبتمبر الفائت الأكثر حرّاً حسب السجلات المناخية على مستوى العالم

هل الهندسة الجيولوجية يمكن أن تسهم في وضع حل لتغير المناخ؟

 


المصادر:

newsweek

abc7news

 

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
موت ثعبان بسبب عضة بشرية

موت ثعبان بسبب عضة بشرية

العثور على سمكة نادرة بأعماق صحراء الجزائر

العثور على سمكة نادرة بأعماق صحراء الجزائر

درجات حرارة وصلت إلى 40 درجة مئوية.. جنوب أوروبا يشهد درجات حرارة لاهبة وسط العديد من التحذيرات

درجات حرارة وصلت إلى 40 درجة مئوية.. جنوب أوروبا يشهد درجات حرارة لاهبة وسط العديد من التحذيرات

بالفيديو | انهيارات صخرية تثير فزع السكان في اليمن

بالفيديو | انهيارات صخرية تثير فزع السكان في اليمن