أخفاء الاعلان

أوروبا على موعد مع أقوى موجة برد لهذا الموسم اعتباراً من الخميس .. فماهي الأسباب؟

طقس العرب GO 2021-02-07 3:27 PM
وائل حكيم
وائل حكيم
متنبئ جوي-قسم دراسة الحالات الجوية الشديدة
Europe

طقس العرب - تتجهز القارة الأوروبية خلال الأيام القليلة القادمة لمواجهة موجة برد شديدة ستكون الأقوى لهذا الموسم، حيث تشير التوقعات الجوية إلى اندفاع لكتلة هوائية شديدة البرودة قطبية المنشأ وسيبيرية الخصائص غرباً على غير العادة نحو عموم القارة نهاية الأسبوع.

 

اندفاع شرقي نحو أوروبا نهاية الأسبوع

 

مع دخولنا في شهر فبراير، يدخل الأتموسفير في أوج نشاطه في نصف الكرة الأرضية الشمالي، حيث تبلغ كمية التبريد لكافة طبقات الجو ذروتها قبل دخولنا شهر مارس وهو بداية فصل الربيع في علم الارصاد الجوية.

 

وما يرافق هذا النشاط الكبير في حركة الأتموسفير هو التموّج الحاد في التّيار النّفاث، مما يؤدي لانفصال الكتل الهوائية القطبية وتحركها بسرعة جنوباً، وهو ما سيحدث خلال اليومين القادمين مع انفصال كتلة هوائية قطبية ضخمة وتحركها نحو غرب سيبيريا وتشكل مرتفع جوي قوي وواسع مكانها فوق دول اسكندنيفيا وأقصى شمال اوروبا يدفعها غرباً. 

 

 

تبدأ الأنماط الجوية الاعتيادية في نصف الكرة الأرضية الشمالية بالتغير منتصف الأسبوع الحالي، مع دخول دورة نشاط حركة الأتموسفير ذروتها بالتزامن مع اتساع مرتفع جوي فوق اسكندينيفيا والقطب الشمالي وشرق المحيط الاطلسي، تنفصل الكتلة الهوائية الرئيسية من القطب الشمالي وتتحرك حول هذا المرتفع الجوي نحو غرب روسيا ثم تتحرك على غير العادة غرباً مباشرة نحو شرق القارة الأوروبية ثم لاحقا تصل غربها.

ومن ميزات الكتلة القطبية المنفصلة والتي ستتحرك نحو أوروبا أنها من النوع القطبي القاري الجاف، ذات خصائص سيبيرية، وهي أشد أنواع الكتل الهوائية برودة على وجه الكرة الأرضية، تجلب معها الأجواء قارسة البرودة و الجليد و الصقيع الشديد لعموم دول أوروبا لعدة أيام متواصلة.

 

وتنخفض على إثر هذا الاندفاع القطبي درجات الحرارة في عموم العواصم الاوروبية إلى ما دون الصفر المئوي، وربما ما دون ال 20 مئوي في بعض العواصف في شرق القارة. 

 

احترار الستراتوسفير خلال شهر يناير قد يكون أحد أسباب انفصال الكتلة القطبية كاملة عن موطنها في أكثر من مناسبة هذا الشتاء

 

تمثل الخريطة المرفقة توزيع لحرارة طبقة الستراتوسفير خلال شهر يناير، حيث يظهر بشكل واضح كمية التسخين في هذه الطبقة فوق القطب الشمالي تحديداً، حيث يتسبب هذا التسخين بمنع تماسك الكتلة الهوائية القطبية فوق القطب وتشتتها بعيدا جنوباً نحو خطوط عرض أبعد. 

 

 

وبسبب هذا الاحترار توجد فرضية عن تأثير هذه الظاهرة بشكل غير مباشر عن الاندفاع القطبي المتوقع على أوروبا بالتزامن مع دخولنا في ذروة نشاط الاتموسفير ونشاط في الرجوعات الشرقية في شهر فبراير.

 

 

أخبار ذات صلة

بايدن يعلن "كارثة كبرى" في أوكلاهوما بسبب سوء الاحوال الجوية

بايدن يعلن "كارثة كبرى" في أوكلاهوما بسبب سوء الاحوال الجوية

وفاة طفل جراء البرد القارس في تكساس يتسبب بدعوى قضائية بمئة مليون دولار

وفاة طفل جراء البرد القارس في تكساس يتسبب بدعوى قضائية بمئة مليون دولار

هل يمكن أن تعود الصحراء الكبرى خضراء مرة أخرى؟

هل يمكن أن تعود الصحراء الكبرى خضراء مرة أخرى؟

ما هي فترة سعد السعود التي تبدأ غداً

ما هي فترة سعد السعود التي تبدأ غداً