حلول ناجحة لدول تحدت الكوارث الطبيعية

2023-09-14 2023-09-14T12:52:04Z
ندى ماهر عبدربه
ندى ماهر عبدربه
صانع مُحتوى

طقس العرب-أن تكرار الزلازل التي ضربت مختلف المناطق في العالم والعواصف والفيضانات التي حدثت مؤخرا مخلفة وراءها خسائر فادحة جعل من سؤال كيف من الممكن تجنب الدمار الذي يحدث عقب الكوارث الطبيعية وإعادة إعمار المدن المدمرة بصورة تجنب العالم الخسائر العظيمة في المستقبل يأخذ حيزا من الإجابة.

ومن هنا نسلط الضوء على اليابان مع تاريخها الحافل بالزلازل فكيف استطاعت التغلب على هذه المشكلة؟ 

 

ناطحات السحاب الأكثر مقاومة للهزات الأرضية في العالم

 

 

ضرب زلزال ساحل فوكوشيما اليابانية في عام 2016 بلغت قوته 6,7 درجة على مقياس ريختر، في حين أنه في عام 2011 وقع زلزال ضخم بلغت قوته 9,0 على مقياس ريختر، الأمر الذي أدى إلى وقوع عدة موجات تسونامي مدمرة، وخلف مجموعة من الخسائر، ولعل السبب وراء ذلك هو موقع اليابان حيث تقع على طول المنطقة المسماة ب “الحزام الناري” على حافة الصفائح التكتونية لمناطق أوراسيا والمحيط الهادئ والفلبين الموقع الذي يجعلها معرضة للزلازل أكثر من أي منطقة أخرى

 

الأمر الذي استدعى تطبيق حلول وإعادة إعمار ما هدم بصورة تجعلها مقاومة للزلازل بحيث طبقت اليابان معايير صارمة على الأبنية، أبرزها:

  • قانون يحدد متطلبات المباني لمقاومة الزلازل مثل السماكة الموصى بها للأعمدة والجدران لمواجهة الاهتزاز الأرضي.
  • 3 هياكل تصميم رئيسية للبنية التحتية للمباني هيكل تايشين، هيكل سيشن، هيكل مينشين.
  • استخدام مُخمّدات تمتص الكثير من طاقة الزلزال عند البناء، بحيث يتم وضعُ طبقات من الخرائط المطاطية السميكة على الأرض، لامتصاص الهزات إلى حد بعيد.

ومن خلال تلك المعايير وغيرها أصبحت اليابان من الدول الرائدة في تشييد أكثر المباني مرونة في العالم.

 

ومن اليابان إلى كوريا الجنوبية حيث تخطط في مساع غير تقليدية لمواجهة تأثيرات التغير المناخي والكوارث الطبيعية الناتجة عنها وتحديدا الفيضانات؛ ومن هنا أتت فكرة.

المدن العائمة

 

 

مدينة تطفو على سطح المياه ترتفع وتنخفض بناء على مستويات سطح البحر ومنسوب الماء بحيث إنها "لا تغرق" ذلك الوصف ليس ضرباً من الخيال، بل إنه يمثل مخططاً لبناء أول "مدينة عائمة" مقاومة للفيضانات الذي سوف تبدأ مدينة بوسان جنوب كوريا الجنوبية العمل عليه والمتوقع أن يصبح جاهزا للسكن بحلول عام 2025.

ستمثل المينة العائمة حلا للمدن الساحلية المهددة بالفيضانات حيث سوف تأخذ بيوت المدينة أشكال منصات عائمة تصنع لتنقل لاحقا إلى موقعها، في مباني يصل ارتفاعها ال 7 طوابق علما أن كل حي سيمتد على مساحة 5 فدانات بحيث يؤوي نحو 300 شخص.

من أبرز مميزات هذه المدينة:

  • إن أحياءها تتصل في المشروع عبر شبكة مسارات وممرات تتيح التنقل بحسب التصاميم.
  • ذاتية الاكتفاء، ولا يوجد بها نفايات
  • تضم مزارع مائية ومحطات توليد طاقة من خلال قوة الرياح وأشعة الشمس.
  • وجود مراكز لمعالجة المياه ومستودعات لتخزين المطر
  • التنقل عن طريق سيارات كهربائية وعبارات تعمل بالطاقة الشمسية لنقل السكان إلى البر الرئيسي.

 

لطالما كان الأمل موجودا بين غياهب اليأس، ولعل الحطام الذي خلفته الكوارث الطبيعية على مر العصور في العالم قد يكون سببا في التوصل إلى حلول جوهرية تجعل المستقبل خاليا من الخسائر الناتجة عن الكوارث الطبيعية.


المصادر:

bbc

ahram

skynewsarabia

 

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
حدث نادر يحدث كل 7 سنوات.. 3 خطب متتالية في ذي الحجة

حدث نادر يحدث كل 7 سنوات.. 3 خطب متتالية في ذي الحجة

شاهد.. طلائع الحجاج تصل لجبل الرحمة في مشعر عرفات

شاهد.. طلائع الحجاج تصل لجبل الرحمة في مشعر عرفات

العقبة تُسجّل الجمعة ثالث أعلى درجة حرارة عظمى في الكرة الأرضية

العقبة تُسجّل الجمعة ثالث أعلى درجة حرارة عظمى في الكرة الأرضية

خير يوم طلعت فيه الشمس.. أدعية ليوم عرفة

خير يوم طلعت فيه الشمس.. أدعية ليوم عرفة