"إكسبو".. معارض غيّرت حياة البشر

2023-11-29 2023-11-29T10:47:49Z
ندى ماهر عبدربه
ندى ماهر عبدربه
صانع مُحتوى

طقس العرب - تم تنظيم أول إصدار لمعرض إكسبو الدولي في لندن، عاصمة المملكة المتحدة، منذ منتصف القرن التاسع عشر، بهدف توفير منصة لعرض الابتكارات الرائدة التي شكلت تطورات العالم الحديث، وكان هدف هذا المعرض هو استعراض النتائج الملموسة للثورة الصناعية في تلك الحقبة، وكان يقام بانتظام في كل فرصة متاحة.

ومع مضي الزمن، أصبحت معارض "إكسبو" من بين أبرز الأحداث الدولية، حيث تتسابق الدول لاستضافتها وتقديم أبرز ما تمتلكه من ابتكارات للمنافسة على هذه المنصة العالمية.

 

نشأة "إكسبو"... رحلة الابتكار من قصر الكريستال إلى العالمية

تاريخ "إكسبو" الدولي يعود إلى عام 1851، حينما أُقيم أول معرض دولي في قصر الكريستال في لندن، وهذا الحدث البارز نُظِّم بهدف استعراض ثمار الثورة الصناعية، وكانت قاعة العرض المبتكرة مصممة من الحديد المصبوب وألواح الزجاج.

تمت أولى خطوات الرحلة العالمية لإكسبو في حديقة "هايد بارك" بلندن، حيث احتضنت المساحة الواسعة أكثر من 14 ألف عارض من جميع أنحاء العالم في مساحة تجاوزت 990 ألف قدم مربع.

بعد نجاح المعرض الأول في لندن، انتقلت روح الإبداع والتطور إلى باريس في عام 1855، حيث أُقيمت النسخة الثانية، وكرست لعرض منتجات الزراعة والصناعة والفنون الجميلة، وكانت هذه الفعالية التاريخية هي المسرح الأول لظهور آلة الخياطة في تاريخها.

ومن ذلك الحين، استمرت النسخ المتعاقبة من معرض "إكسبو" في النمو والتطوير، حيث زادت أهميتها، وأصبحت نافذة لعرض أحدث الابتكارات والتقنيات في مختلف المجالات.

 

"إكسبو"... المنصة العالمية للابتكار والتبادل الدولي

فكرة معارض "إكسبو" تتمحور حول تجميع شركات من جميع أنحاء العالم لعرض أحدث مقتنياتها وابتكاراتها في مجالات متعددة، وينجم عن ذلك انتشار تلك التقنيات الجديدة عبر توقيع الشركات على عقود لبيع ابتكاراتها، مما يؤدي إلى انتشارها في جميع أنحاء العالم حيث يعتبر "إكسبو" المنصة العالمية الرئيسية للكشف عن أحدث التطورات والابتكارات.

ومنذ إطلاق فكرة "إكسبو"، شهدت النسخ المتعاقبة للمعرض تطوراً متواصلا، باستثناء إلغاء إصدار خلال الحرب العالمية الثانية، وفي عام 1939، أقيمت نسخة في نيويورك، حيث توقفت الفعالية لمدة 10 سنوات، وعادت الحياة إلى "إكسبو" مجددا في عام 1949، حين أُقيمت نسخة في بورتو برينس في هايتي، معلنة عن عودة النشاط والابتكار إلى هذا الحدث العالمي.

 

 

 

أنواع "إكسبو"... تنوع في التبادل والابتكار

"إكسبو التجاري"، الذي شهدت آخر نسخة له في دبي، يبرز كواحد من الأنواع البارزة لهذا الحدث العالمي المتعدد الأوجه. وبجانبه، يتنوع الفضاء ليشمل "إكسبو للبستنة" الذي استضافته قطر في وقت سابق من هذا العام، مركزًا على التقنيات الزراعية والبيئية، وطرق الزراعة المبتكرة التي تمكن من استصلاح الصحراء بفعالية، ولا يقتصر التنوع هنا، حيث يتمثل "إكسبو المدن الذكية" في منصة عالمية تتفرغ لمناقشة ومعالجة وحل التحديات التي تواجه مدن المستقبل، وتسليط الضوء على التطورات والابتكارات في هذا السياق المهم.

 

اختراعات "إكسبو"

  • في "إكسبو باريس" عام 1855، تم الكشف عن ابتكار غسالات الملابس، مما ساهم في تحسين جودة حياة الناس.
  • في لندن عام 1862، تم الكشف عن أول حاسوب ميكانيكي، والذي أحدث تطوراً في مجالات الحوسبة بطريقة مبتكرة.
  • في "إكسبو فيلادلفيا" عام 1876، قام ألكسندر غراهام بيل بعرض أول هاتف في العالم، مما غيّر طريقة التواصل بشكل جذري.
  • في "إكسبو باريس" عام 1889، تم الكشف عن ابتكار جهاز الغراموفون، مما ساهم في تحسين تجربة الاستماع للموسيقى.
  • في "إكسبو نيويورك" عام 1939، تم الكشف عن جهاز التلفاز، وهو اختراع ثوري في مجال الاتصال والترفيه.
  • في "إكسبو سياتل" عام 1962، ظهر أول جهاز حاسوب لشركة "آي بي إم"، وهو خطوة هامة نحو تطور التكنولوجيا.
  • في "إكسبو اليابان" عام 1970، تم الكشف عن الهواتف المتحركة، مما ساهم في تحول كبير في وسائل الاتصال الشخصية.
  • غيّر معرض إكسبو العالمي لعام 1876 في فيلادلفيا الطريقة التي يتناول بها العالم الطعام، حيث كشفت شركة "هاينز" عن منتجها الأول من صلصة كاتشب الطماطم.

يظهر من خلال هذه الاختراعات أن معرض "إكسبو" كان منصة حيوية للابتكارات التي غيّرت حياة البشر، وساهمت في تقدم التكنولوجيا.

 

 

فوز السعودية بتنظيم معرض "إكسبو 2030" في الرياض

في جلسة استثنائية في باريس يوم الثلاثاء، نجحت المملكة العربية السعودية في الفوز بحق استضافة معرض إكسبو 2030 الذي قدمت طلبًا لتنظيمه في العاصمة الرياض، وقد وصف ولي العهد السعودي هذه الخطوة قائلاً

بأنها تأتي "ترسيخًا لدور المملكة الريادي والمحوري".

 

وخلال الاجتماع في باريس، انحسمت المنافسة لصالح الرياض بفوزها في التصويت الذي أجرته الجمعية العامة للمكتب الدولي للمعارض حيث حصلت المملكة العربية السعودية على 119 صوتًا، بينما حصلت كوريا الجنوبية على 29 صوتًا، وإيطاليا على 17 صوتًا، ويعد هذا الفوز إشارة إلى التفضيل الواضح للرياض كموقع لاستضافة هذا الحدث العالمي المهم.

 

شارك وفد سعودي رفيع المستوى برئاسة وزير الخارجية، الأمير فيصل بن فرحان، في حدث استضافة معرض إكسبو 2030 في العاصمة الرياض. وقدم ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، التهنئة للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز على هذا الفوز البارز، مؤكدًا أنه يعكس الدور الريادي والثقة الدولية التي تتمتع بها المملكة.

وفقًا للوكالة السعودية الرسمية (واس)، أكد ولي العهد أن هذا الفوز يعزز مكانة المملكة كوجهة عالمية لاستضافة الفعاليات الدولية البارزة، معتبرًا معرض إكسبو جزءًا لا يتجزأ من هذا الدور الريادي وأوضح قائلاً:

"سيتزامن استضافتنا لإكسبو 2030 مع إنجازات رؤية المملكة 2030، وهو فرصة رائعة لنشر الخبرات التي اكتسبناها خلال مسيرتنا التحولية الاستثنائية".

 

 

اقرأ أيضا:

السعودية جاهزة لاستضافة "إكسبو" الحدث الأكبر منذ 180 عام تزامنًا مع تحقيق رؤية السعودية 2030

معرض اكسبو 2023 تحت شعار صحراء خضراء بيئة أفضل

 


المصادر:

cnn

aljazeera

alarabiya

expo2020dubai

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
كم باقي على يوم عرفة 2024؟

كم باقي على يوم عرفة 2024؟

مع اقتراب موسم الحج... قرار هام لحاملي تأشيرة العمرة

مع اقتراب موسم الحج... قرار هام لحاملي تأشيرة العمرة

الأردن | تراجع تدريجي للغبار وهذا ما نتوقعه حول حالة الطقس ليوم الجمعة

الأردن | تراجع تدريجي للغبار وهذا ما نتوقعه حول حالة الطقس ليوم الجمعة

السعودية | جمعة ممطرة تترافق بالبرق والرعد في 5 مناطق إدارية .. تفاصيل

السعودية | جمعة ممطرة تترافق بالبرق والرعد في 5 مناطق إدارية .. تفاصيل