الأردن - شباط/فبراير 2024 | فترات عِدّة من الاستقرار و والاعتدال في الحرارة ومراقبة عودة نشاط الحالات الجوية مُجدداً في هذا التوقيت .. تفاصيل

2024-02-06 2024-02-06T02:54:44Z
سنان خلف
سنان خلف
محرر أخبار جوية- قسم التواصل الاجتماعي

طقس العرب - أصدر فريق التنبؤات الجوية في "طقس العرب" تفاصيل التوقعات الجوية لشهر شباط/فبراير 2024، والتي تشير لوجود فترات عِدّة من الاستقرار و والاعتدال في الحرارة، مع مراقبة عودة نشاط الحالات الجوية مُجدداً في المملكة خلال الثلث الأخير من هذا الشهر. 

 

الوضع العام:

  • درجات حرارة متقلبة بشكل واضح ما بين الدفئ والبرودة، مما تزيد من فرص انتشار أمراض البرد/الرشح.
  • سينتهي الشهر بكميات أمطار أقل من المعتاد في معظم المناطق، مع مراقبة تحسن فرص الامطار بشكل جيد خلال الأسبوع "هذه التفاصيل متوفرة فقط للمشتركين عبر الباقة المُميزة من هُنا
  • امتداد بعض الكتل الهوائية الباردة من بلاد الشام خلال الثلث الاخير من الشهر، مما يعني عودة الاجواء الباردة في المناطق الجبلية وتحسن فرص الامطار مقارنة مع الاسبوع الثاني و الثالث من الشهر.

 

 

    الخرائط الجوية

    الامطار

     

    الحرارة

    "هذه التفاصيل متوفرة فقط للمشتركين عبر الباقة المُميزة من هُنا

     

    الانظمة الجوية

    "هذه التفاصيل متوفرة فقط للمشتركين عبر الباقة المُميزة من هُنا

     

    اهم الظواهر الجوية

    "هذه التفاصيل متوفرة فقط للمشتركين عبر الباقة المُميزة من هُنا 

     

    حالة الطقس المتوقعة لكل أسبوع

    الأسبوع الأول (1-7 شباط)

    • الامطار: حول الى أعلى من المعدل في مختلف المناطق
    • الحرارة: أقل من المعدل
    • فرص الثلوج: متوسطة فوق الجبال العالية جدا
    • وصف الأسبوع
      • تبقى المنطقة تحت تأثير تيارات غربية رطبة،
      • مما يؤدي الى بقاء فرص الامطار واردة وبشكل متفرق في بعض المناطق
      • ويبقى الطقس أكثر برودة من المعتاد مع تنبيه من تشكل الصقيع.

     

     

    الأسبوع الثاني (8-14 شباط)

    • الامطار: "هذه التفاصيل متوفرة فقط للمشتركين عبر الباقة المُميزة من هُنا
    • الحرارة: أعلى من المعدل
    • فرص الثلوج: غير واردة
    • وصف الأسبوع
      • يرتفع الضغط الجوي في مختلف الطبقات الجوية في بلاد الشما وتركيا وشرق البحر الابيض المتوسط، وتندفع سلسلة من الكتل الهوائية الباردة من شمال غرب اوروبا نحو اسبانيا والحوض الغربي من البحر الابيض المتوسط.
      • مما يؤدي الى استقرار الاجواء وارتفاع في درجات الحرارة في بلاد الشام ، وتكون فرص الامطار ضعيفة ان حدثت.

     

    الأسبوع الثالث (15-21 شباط)

    • الامطار: حول المعدل بشكل عام
    • الحرارة: أعلى من المعدل
    • فرصة الثلوج: "هذه التفاصيل متوفرة فقط للمشتركين عبر الباقة المُميزة من هُنا
    • وصف الأسبوع
      • ينتقل النشاط الجوي البارد نحو اواسط اوروبا وصولا الى وسط البحر الابيض المتوسط، مما يعني زيادة في تدفق تيارات أعلى حرارة من العدل نحو مصر وبلاد الشام عموماً
      • وينتج عن ذلك الأمر سيطرة اجواء "هذه التفاصيل متوفرة فقط للمشتركين عبر الباقة المُميزة من هُنا

     

    الأسبوع الرابع وبقية الشهر (22-29 شباط)

    • الامطار: حول الى أقل من المعدل.
    • الحرارة: حول المعدل
    • فرصة الثلوج: "هذه التفاصيل متوفرة فقط للمشتركين عبر الباقة المُميزة من هُنا
    • وصف الأسبوع
      • يتوقع خلال هذه الفترة ان يرتفع الضغط الجوي على مناطق هامة من وسط البحر الابيض المتوسط وصولا الى جنوب القارة الاوروبية.
      • ويؤدي ذلك الى امتداد بعض الكتل الهوائية الباردة من تركيا وبلاد الشام
      • وترتفع / تتحسن فرص "هذه التفاصيل متوفرة فقط للمشتركين عبر الباقة المُميزة من هُنا

    والله أعلم

     

     

    ملاحظة: يمنع منعاً باتاً نقل هذه المعلومات والبيانات والنشرة الجوية ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها و/أو التصرف بها بأي شكل من الأشكال دون أخذ الموافقة المسبقة والخطية من طقس العرب وذلك تحت طائلة المُساءلة القانونية.

     

    شاهد أيضاً
    أخبار ذات صلة
    الأردن | طقس معتدل إلى لطيف هذه الليلة وارتفاع قليل على درجات الحرارة غداً الثلاثاء

    الأردن | طقس معتدل إلى لطيف هذه الليلة وارتفاع قليل على درجات الحرارة غداً الثلاثاء

    الأردن | نازلين على العقبة في عطلة نهاية الأسبوع؟ اعرف كيف رح يكون الطقس هناك

    الأردن | نازلين على العقبة في عطلة نهاية الأسبوع؟ اعرف كيف رح يكون الطقس هناك

    معلومة صادمة.. هل حرارة الهواء في الظل هي نفسها تحت أشعة الشمس؟

    معلومة صادمة.. هل حرارة الهواء في الظل هي نفسها تحت أشعة الشمس؟

    مشهد مبهر ونادر.. السماء تشهد حدثين فلكيين في وقت واحد في هذا الموعد

    مشهد مبهر ونادر.. السماء تشهد حدثين فلكيين في وقت واحد في هذا الموعد