التغير المُناخي والبيئة تستضيف المؤتمر السنوي الثاني لشبكة الإمارات العربية المُتحدة لأبحاث تُغير المُناخ وتُناقش مُعالجة قضايا المُناخ الطارئة

2023-05-26 2023-05-26T17:08:37Z
طقس العرب
طقس العرب
فريق تحرير طقس العرب

طقس العرب - أطلقت وزارة التغير المناخي والبيئة المؤتمر السنوي الثاني لشبكة الإمارات العربية المتحدة لأبحاث تغير المناخ في جامعة نيويورك أبوظبي يوميّ 25 و26 مايو، بهدف التركيز على التزام الإمارات بالعمل المناخي والتنمية المستدامة.

 

ويوفر المؤتمر أيضاً مساحة تفاعلية للعلماء والباحثين واللاعبين غير الحكوميين للتعاون ووضع استراتيجيات بشأن العديد من قضايا تغير المناخ الملحة، والتي ستكون محور تركيز النسخة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف COP28 التي تستضيفها دولة الإمارات في وقتٍ لاحق من هذا العام

 

ويأتي انعقاد المؤتمر السنوي الثاني لشبكة الإمارات العربية المتحدة لأبحاث تغير المناخ، في إطار عام الاستدامة في الإمارات وضمن استعدادات الدولة لاستضافة مؤتمر الأطراف COP28، لترسيخ التزام الإمارات الأوسع بأجندة التنمية المستدامة العالمية والعمل المناخي. وتؤكد هذه المبادرات مجتمعةً على الجهود الدؤوبة التي تبذلها الدولة لإيجاد بيئة مستدامة ومرنة لشعبها والمساهمة بشكل فعال في الجهود الدولية للحدّ من آثار تغير المناخ

 

وحضر المؤتمر شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، الرئيس التنفيذي لهيئة المُسرعات المستقلة لدولة الإمارات للتغير المناخي UICCA ، ومارييت ويسترمان، نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي، بالإضافة إلى ممثلين عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC)، واتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، والمركز العالمي للتكيف. وحضر المؤتمر أيضاً ممثلون عن مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية (كابسارك)

 

وخلال كلمتها، قالت شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان: في إطار عملنا لإحداث تأثر ملموس ومستمر، يٌبرز مؤتمر شبكة الإمارات العربية المتحدة لأبحاث تغير المناخ قيمة العمل المشترك والتعليم والابتكار، كما يسلط الضوء على الإمكانات المذهلة التي نتمتع بها بجانب شغفنا وتخصصاتنا، وما يمكن أن يحدث عندما نوجه جهودنا نحو هدف مشترك. إن مساهماتنا اليوم ستكون علامة على التزامنا ومسؤولياتنا نحو خلق مستقبل مستدام

 

وفي كلمتها المسجلة أمام الحضور، أكدت مريم المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات، على الدور الحاسم الذي يلعبه المؤتمر في توفير بيئة تعاونية، مشددةً على أهمية العلم والابتكار في مواجهة التهديدات المباشرة التي يفرضها تغير المناخ

 

وقالت مريم المهيري: تتمثل المهمة الأساسية لشبكة الإمارات العربية المتحدة لأبحاث تغير المناخ في دفع عجلة البحث والابتكار في علوم المناخ. ويؤدي علماؤنا وباحثونا عملاً رائعاً يساهم بشكل بارز في العمل المناخي العالمي. ونحن ملتزمون بتقليص فجوة المعرفة، وتعزيز التعاون، وجعل الاكتشافات العلمية في متناول صنّاع السياسات والمجتمعات على حدٍّ سواء

 

وأضافت مريم المهيري: بينما تستعد الدولة لاستضافة المجتمع الدولي في مؤتمر الأطراف COP28 في مدينة إكسبو دبي في وقت لاحق من هذا العام، يظل تركيزنا على حفز العمل المناخي العالمي وإرساء مؤتمر أطراف للجميع عبر ضمان مشاركة الجميع في الحدث. ونسعى إلى استعراض التقدم الذي أحرزناه في سبيل معالجة تأثير تغير المناخ عبر كامل سلسلة القيمة ابتداءً من النظم الغذائية ووصولاً إلى الطاقة النظيفة والتنوع الحيوي. علاوةً على ذلك، نسعى إلى حفز تبني المزيد من الإجراءات على نطاق عالمي، حيث لن تتمكن أي دولة من معالجة آثار تغير المناخ بمعزل عن غيرها. فهي مسؤولية جماعية توحّد صفوفنا كأفراد وأعضاء في المجتمع الدولي

 

ونظم المؤتمر مناقشاته حول خمسة محاور متخصصة، هي: بيانات المناخ والنمذجة، وتغير المناخ والبنية التحتية، وتغير المناخ والنظم الأرضية والبحرية والمياه العذبة، وتغير المناخ والصحة العامة، وتغير المناخ والأمن الغذائي والمائي

 

وكشف المؤتمر عن مستجدات بارزة منها إطلاق قسمين جديدين للشبكة، هما قسم الشباب وقسم اللجنة الاستشارية. ويوفر قسم الشباب منصة للشباب لدعم والمشاركة في جهود البحث المناخي المختلفة، بينما تقدم اللجنة الاستشارية منظوراً مهنياً أكثر تعقيداً للجهود المناخية التي يتم استكشافها في إطار ممارسات التكيف مع تغير المناخ. وتهدف هذه الجهود إلى توسيع نطاق البحث، وإلهام الأجيال الشابة للمساهمة في حلول تغير المناخ، وتمكين صياغة السياسات بناءً على رؤى علمية رائدة

 

وشكّل المؤتمر أيضاً فرصة لاستعراض التقدم الذي أحرزته دولة الإمارات في مجال العمل المناخي، كأن تكون أول دولة في الشرق الأوسط تقوم بالمصادقة على اتفاق باريس وتقدم مساهماتها المحددة وطنياً وخططها للتكيف المناخي

 

وفي إطار هذا الالتزام، حددت دولة الإمارات أهدافاً طموحة لخفض انبعاثات الاحتباس الحراري من 23.5٪ إلى 31٪ مقارنة بسيناريو العمل كالمعتاد لعام 2030. وتؤكد هذه الإجراءات تفاني الدولة في الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري وخلق مستقبل مستدام لشعبها وسائر الكوكب

 

وإلى جانب التزامها بإرساء مجتمع علميّ وبحثي نابض، تستعد وزارة التغير المناخي والبيئة أيضاً لتسليط الضوء على جهودها في مجالي العمل المناخي والتنمية المستدامة على مستوى العالم. ومن المقرر أن تستضيف دولة الإمارات مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في دورته الثامنة والعشرين COP28 في وقتٍ لاحق من هذا العام، ومن المتوقع أن يستقطب الحدث 80 ألف مشاركاً، بما في ذلك 140 رئيس دولة من حول العالم لوضع الاستراتيجيات والتعاون معاً في بناء مستقبل مستدام

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
السعودية | في أربع نقاط.. ملخص الحالة الجوية المتوقعة في الممكلة يوم غد السبت 13-7-2024

السعودية | في أربع نقاط.. ملخص الحالة الجوية المتوقعة في الممكلة يوم غد السبت 13-7-2024

الأردن | مع اقتراب انتصاف شهر تموز/يوليو.. الموجات الحارة لازالت بعيدة عن المملكة ولا مؤشرات على ارتفاعات كبيرة على درجات الحرارة

الأردن | مع اقتراب انتصاف شهر تموز/يوليو.. الموجات الحارة لازالت بعيدة عن المملكة ولا مؤشرات على ارتفاعات كبيرة على درجات الحرارة

السعودية | تبعات القبة الحرارية تظهر جلياً والدمام تتجاوز 50 مئوي اليوم الجمعة كأعلى حرارة مسجلة على مستوى المملكة

السعودية | تبعات القبة الحرارية تظهر جلياً والدمام تتجاوز 50 مئوي اليوم الجمعة كأعلى حرارة مسجلة على مستوى المملكة

الإمارات | لامست ال50 مئوي… منطقة الظفرة تسجل أعلى درجة حرارة على مستوى الدولة اليوم الجمعة 12-7-2024

الإمارات | لامست ال50 مئوي… منطقة الظفرة تسجل أعلى درجة حرارة على مستوى الدولة اليوم الجمعة 12-7-2024