الشجرة الباكية وتاريخ اكتشافها ودموعها متعددة الاستعمالات

2023-10-28 2023-10-28T19:13:58Z
ندى ماهر عبدربه
ندى ماهر عبدربه
صانع مُحتوى

طقس العرب - الشجرة الباكية أو شجرة المطاط هي إحدى الأشجار الاستوائية التي تشتهر بإنتاج مادة المطاط الطبيعي، وتعد هذه الشجرة جزءًا مهمًا من الصناعة العالمية، حيث يتم استخدام المطاط الطبيعي في مجموعة متنوعة من المنتجات، مثل الإطارات، والأحذية، والملابس، والألعاب، والعديد من المنتجات الصناعية الأخرى وهذا المقال، سنتعرف على شجرة الباكية والمطاط الطبيعي الذي يتم استخلاصه منها.

 

المواصفات العامة لشجرة المطاط

شجرة المطاط، والمعروفة أيضًا باسم شجرة اللبخ المطاطي أو التين المطاطي، تتبع جنس اللبخ في عائلة نباتات موراسيا، وموطنها الأصلي يمتد إلى أجزاء من جنوب وجنوب شرق آسيا.

وهذه النباتات تتبع مجموعة الأثأب التينية، مما يعني أن بذورها غالباً ما تحتاج إلى النمو فوق سطح الأرض، وعلى أغصان نباتات أخرى، حتى تتمكن من النمو بنجاح وبمجرد نمو بذورها، تطور شجرة المطاط جذورها إما أسفل الشجرة المضيفة، أو تزرع في التربة.

تمتاز أشجار المطاط بأوراق كبيرة وعريضة بشكل بيضاوي ولون أخضر لامع، تنمو من سيقان ضيقة، وعندما تصل إلى نضجها في البرية، يمكن أن تصل هذه النباتات إلى ارتفاع يتراوح بين 100 إلى 130 قدمًا (وتصل إلى حوالي 200 قدم في حالات نادرة)، وتتميز بأجذع تصل سماكتها إلى 6 إلى 7 أقدام، وفي البيئة المنزلية، يمكن لأشجار المطاط أن تصل إلى ارتفاع حوالي 10 أقدام تقريباً، وتحافظ على سيقانها نسبياً نحيلة.

ومثل النباتات الأخرى في عائلة التين، تنتج شجرة المطاط الزهور والفواكه، ولكن هذه الميزات لا تتميز بجاذبية خاصة لجذب مجموعات متنوعة من الملقحين. عوضا عن ذلك، تعتمد على تفاعل حصري مع دبور تين محدد يقوم بتلقيحها على نحو خاص.

 

تاريخ اكتشاف المطاط الطبيعي

منذ عام 1600 قبل الميلاد، بدأت شعوب أمريكا الوسطى في المكسيك وأمريكا الوسطى في استخدام المطاط السائل في الأدوية والطقوس والطلاء، ولكن استخدام المطاط لم يصل إلى العالم الغربي إلا بعد اكتشاف أمريكا؛ حيث إن الفرصة لاكتشاف المطاط جاءت في أوائل تسعينيات القرن الخامس عشر، عندما قاد الاستكشافي كريستوفر كولومبوس رحلاته وفيما بعد، في عام 1615، وثق فراي خوان دي توركويمادا استخدام المستوطنين الأصليين والإسبان في أمريكا الجنوبية للمطاط في تصنيع الأحذية والملابس والقبعات عن طريق غمس الأقمشة في اللاتكس، مما زاد قوتها ومقاومتها للماء ومع ذلك، كان لديهم تحديات، حيث كان المطاط يصبح لزجًا في الطقس الدافئ، ويتصلب ويتشقق في الطقس البارد.

بعد مرور قرن واحد، توجه تشارلز ماري دي لا كوندامين إلى أمريكا الجنوبية في رحلة استكشافية وهناك، اكتشف شجرتين مختلفتين تحتويان على مادة اللاتكس: Hevea brasiliensis، والتي تأتي من منطقة الأمازون، وهذا اكتشاف كان بمثابة نقلة نوعية من الناحية الاقتصادية، حيث أصبح المطاط الطبيعي يستخرج من مادة اللاتكس التي ينتجها هذا النوع من الأشجار. وبالإضافة إلى ذلك، شجرة الهيفيا (Hevea brasiliensis)، وبفضل نظامها المتصل من أنابيب اللاتكس، ساعدت على تسهيل عملية جمع المطاط بمقابل ذلك، شجرة القشتالية لم تكن قادرة على توفير هذا النظام، مما جعل حصاد المطاط أكثر صعوبة.

 

تطور صناعة المطاط

في عام 1839، طور تشارلز جوديير عملية الفلكنة، التي تعني معالجة المطاط بالكبريت والحرارة لتقويته والحفاظ على مرونته. وهذا الاختراع حل العديد من المشاكل المرتبطة بالمطاط، حيث منع الذوبان في الصيف والتشقق في الشتاء، وبعد سنوات قليلة من هذا الاكتشاف المهم، في عام 1888، ابتكر دنلوب إطار المطاط المملوء بالهواء، مما جعل المطاط مادة خام حيوية في جميع أنحاء العالم، وأدى إلى تحوله إلى مادة أساسية للثورة الصناعية.

ومنذ عام 1850 حتى عام 1920، كان هناك إقبال كبير من رجال الأعمال والتجار على زيادة إنتاج المطاط المستخرج من أشجار الأمازون، وكان الأمازون البرازيلي هو المصدر الرئيسي للمطاط خلال هذه الفترة، حيث كانت الأسعار مرتفعة بسبب سيطرة التجار عليها ومع تطور الصناعة في أوروبا والولايات المتحدة، تم اكتشاف المزيد من استخدامات المطاط، وكان المطاط مادة حيوية للبرازيليين لدرجة أنهم حظروا تصدير بذور المطاط والشتلات ومع ذلك، تمكن إتش إيه ويكهام في عام 1876 من تهريب 70 ألف بذرة مطاطية مخبأة في أوراق الموز إلى إنجلترا، وبعد 12 عامًا، أصبح إنتاج المطاط في مزارع ماليزيا تنافسيًا مثل منطقة الأمازون، وأصبحت هذه المزارع المورد الرئيسي للمطاط الطبيعي في العالم.

 

كان هنري نيكولاس ريدلي عالمًا ومديرًا لحدائق سنغافورة النباتية في عام 1888، حيث اكتشف أول 11 شجرة مطاط زُرعت في ماليزيا، وبدأ في التشجيع على إنشاء مزارع لأشجار المطا ولاحقًا، طوَّر طريقة ثورية لحصاد مادة اللاتكس من شجرة الهيفيا باستخدام تقنية التنصت، وهي عملية إزالة اللاتكس من الشجرة، وهذا الاكتشاف المهم أدى إلى زيادة إنتاجية اللاتكس بشكل كبير، وجعل المطاط مادة أساسية في نمو سنغافورة.

ومع انخفاض جمع المطاط من المصادر البرية في أمريكا الاستوائية بشكل كبير منذ نهاية القرن التاسع عشر حتى الحرب العالمية الأولى، أصبحت الولايات المتحدة وألمانيا وروسيا تبحث عن مصادر بديلة للمطاط، سواء كانت طبيعية أو صناعية، حيث لم تكن أشجار الأمازون قادرة على تلبية الطلب وبعد الحرب، بدأ توريد المطاط من المزارع الماليزية مجددا، وتلاشت الحاجة إلى البحث عن مصادر مطاط جديدة.

حاليا، تنتج آسيا حوالي 90% من المطاط الطبيعي، وتتصدر تايلاند وإندونيسيا قائمة أهم موردي المطاط عالميًا، حيث يوفران أكثر من 60% من إجمالي إنتاج المطاط الطبيعي.

 

 

استخدامات المطاط

هناك استخدامات متعددة ومتنوعة للمطاط الطبيعي، والتي تتعدى الاستخدامات البسيطة والشائعة مثل الكرات المطاطية والأربطة المطاطية والبالونات، ويتميز المطاط الطبيعي بخصائصه مثل المرونة والمتانة، مما يجعله مناسبًا للعديد من التطبيقات في مختلف الصناعات.

إليك بعض الاستخدامات الرئيسية للمطاط الطبيعي:

  • الإطارات: يستخدم المطاط الطبيعي في صناعة إطارات السيارات والطائرات بسبب قدرته على تحسين الأداء والتحمل.
  • قطع غيار السيارات: يستخدم المطاط في صناعة الأختام والحشوات لأجزاء السيارات مثل الفرامل ومانعات تسرب المياه.
  • الوسائد الهوائية: يستخدم المطاط لصنع وسائد هوائية تحمي الركاب في حالة وقوع حوادث.
  • الأرضيات: يستخدم في بناء الأرضيات في الصالات الرياضية والمطابخ التجارية والملاجئ للحيوانات والملاعب المطاطية لمزاياه من حيث المرونة ومقاومة الانزلاق.
  • الملابس: يتم استخدام المطاط الطبيعي في صناعة ملابس مثل بدلات الغوص وسراويل ركوب الدراجات.
  • حشوات المطاط الطبيعي: تستخدم في الأجزاء الميكانيكية لمنع التسرب وملء الفراغات بين الأجزاء.
  • المحايات: تستخدم لمسح العلامات المصنوعة من أقلام الرصاص على الورق.
  • الأحذية المقاومة للماء: تم استخدام المطاط في صناعة أحذية مقاومة للماء في الماضي.
  • المواد اللاصقة والطلاءات: يمكن استخدام المطاط كمادة لاصقة أو طبقة واقية.
  • القفازات المطاطية: تُستخدم للحفاظ على اليدين آمنة ونظيفة.

 

هذه قائمة مختصرة تظهر مجرد نماذج من استخدامات المطاط الطبيعي، وتظل هناك استخدامات أخرى غير مذكورة تستمر في التطور مع تقدم التكنولوجيا والبحث، وتُظهر هذه القائمة أهمية المطاط الطبيعي كمادة متعددة الاستخدامات في مجموعة متنوعة من الصناعات.

 

المشكلات والتحديات

على الرغم من أهمية شجرة الباكية ومنتجاتها، إلا أن هناك تحديات بيئية تواجه هذه الصناعة، وتشمل هذه التحديات قضايا مثل تدمير الغابات المطيرة لزراعة شجرة الباكية واستغلال مواردها بشكل مستدام، وتأتي هذه التحديات في ظل الاهتمام المتزايد بالحفاظ على التنوع البيولوجي والمحافظة على البيئة.

إن إنتاج المطاط الطبيعي يعاني تحديات بيئية واجتماعية جسيمة، وتتمثل مشكلات الصناعة في تدهور أسعار المطاط الطبيعي على الساحة العالمية، مما يجعل من الصعب على منتجي اللاتكس تحقيق دخل مستدام وبالإضافة إلى ذلك، هناك توثيق لحالات سيئة لظروف العمل في هذا القطاع، مما يتضمن عدم تطبيق معايير السلامة بالقدر الكافي، واستخدام مواد كيميائية سامة بشكل غير مناسب، واستخدامها يشكل تهديدًا لصحة ورفاهية الأشخاص المشاركين في عمليات إنتاج وتصنيع المطاط الطبيعي.

شجرة الباكية ومطاطها الطبيعي تؤديان دورًا هامًا في الصناعة العالمية، ويتم استخدام المطاط في العديد من المنتجات التي نعتمدها في حياتنا اليومية ومع ذلك، يجب أن نكون حذرين في كيفية استخدام هذه الموارد الطبيعية للحفاظ على البيئة والمحافظة على التنوع البيولوجي في المناطق التي تنمو فيها شجرة الباكية.

 

اعرف أيضا:

لماذا حيوان التجارب العلمية هو الفأر؟

كيف يبقيك كوخ الإسكيمو دافئًا؟

كم عمر أقدم مياه على الأرض؟

 


المصادر:

fairrubber

frontiersin

rubbercal

sikelianews

cavallerogomma

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
ما هو موسم "طباخ التمر" في السعودية وبما يتميز؟

ما هو موسم "طباخ التمر" في السعودية وبما يتميز؟

الأولى في حالات الإصابة بعضات الثعابين.. تعرف على أفعى أم جنيب

الأولى في حالات الإصابة بعضات الثعابين.. تعرف على أفعى أم جنيب

هل تأثرت السعودية بالخلل التقني العالمي؟

هل تأثرت السعودية بالخلل التقني العالمي؟

الأردن  | هل تأثرت الشركات الأردنية بالخلل التقني العالمي؟

الأردن | هل تأثرت الشركات الأردنية بالخلل التقني العالمي؟