الكيتو .. نظام غذائي مثير للجدل فما هو وكيف يعمل على انقاص الوزن

طقس العرب GO 2021-05-31 2021-05-31T08:30:33Z
رنا السيلاوي
رنا السيلاوي
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
الكيتو .. نظام غذائي مثير للجدل فما هو وكيف يعمل على انقاص الوزن

طقس العرب - لاقى نظام الكيتون الغذائي (ketogenic diet) أو كما يسمى اختصارا "الكيتو" رواجاً كبيراً منذ ظهوره كحمية غذائية لانقاص الوزن وللتقليل من بعض الأمراض، وهو من أكثر الأشياء التي يُسأل عنها اختصاصيو التغذية هذه الأيام ، فما هو نظام الكيتو؟ وما تأثيراته على الجسم ومدى فعاليته في انقاص الوزن؟

 

ما هو الكيتون؟

سمي نظام الكيتو بهذا الإسم نسبة إلى "الكيتونات" التي ينتجها الكبد في جسم الإنسان ويستخدمها كجزيئات طاقة بديلة عن الجلوكوز الموجود في الكربوهيدرات.

 

 

ما هي حمية الكيتو؟

هو في الواقع علاج طبي تم استخدامه منذ عشرينيات القرن الماضي للأطفال المصابين بالصرع، تحت رعاية طبيب وأخصائي تغذية، يركز نظام كيتو الغذائي على نسبة أعلى من الدهون ، وأقل من الكربوهيدرات ، و كمية معتدلة من البروتين. اتباع هذا النظام بشكل مستمر يضع الجسم في حالة كيتونية (ketosis)، والتي يمكن أن تساعد في السيطرة على النوبات لدى بعض الأشخاص.

 

 

كيف يعمل نظام الكيتو؟

عادة ، يفضل جسم الإنسان حرق نوع من السكر يسمى الجلوكوز للحصول على الطاقة. عندما لا يتوفر الجلوكوز بسهولة ، كما هو الحال عند اتباع نظام كيتو الغذائي، يلجأ الجسم إلى حرق الدهون في المقام الأول للحصول على الطاقة. 

يقلل نظام كيتو الغذائي بشكل كبير من الكربوهيدرات ويستبدلها بالدهون. عندما يكون تناول الكربوهيدرات منخفضًا بدرجة كافية ، يبدأ الجسم في حرق الدهون للحصول على الطاقة. يمكن للكبد تحويل الدهون المخزنة في الجسم (الأنسجة الدهنية) والدهون الغذائية إلى جزيئات تسمى الكيتونات، ويستخدم الجسم والدماغ الكيتونات كمصدر للطاقة بدلاً من الجلوكوز الموجود في الكربوهيدرات.

وهذه الكيتونات (إلى جانب مادة آخر لحرق الدهون تسمى حمض ديكانويك) تصادف أيضًا أن تكون فعالة في تقليل النوبات لدى المصابين بالصرع.

 

 

ما الذي يجعل نظام الكيتو مختلفاً عن غيره من أنظمة الحمية منخفضة الكربوهيدرات؟

يوصي نظام الكيتو الغذائي بتناول البروتين بشكل معتدل، وهذا ما يميزه عن الحميات الأخرى منخفضة الكربوهيدرات التي توصي بتناول كميات عالية من البروتين، إذ تتحول الأحماض الأمينية "ألانين" و"الجلوتامين" في البروتين إلى جلوكوز، لذلك ، يمكن أن يقلل استهلاك البروتين العالي من إنتاج الكيتون ويخرج الجسم من الحالة الكيتونية.

بالإضافة إلى ذلك ، تدمج بعض الحميات الأخرى منخفضة الكربوهيدرات في النهاية الكربوهيدرات المعقدة في النظام الغذائي، وهو ما لا يفعله كيتو.

 

 

لماذا يتبع الناس حمية الكيتو؟

بالإضافة إلى منافع نظام الكيتو في تقليل النوبات، يتبع العديد من الناس نظام الكيتو لأهداف أخرى مثل فقدان الوزن وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض، تشير بعض الأبحاث إلى أن اتباع نظام الكيتو كأسلوب حياة يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن وتحسين عوامل الخطر المرتبطة بالمخاطر الصحية الشائعة، مثل مرض السكري وأمراض القلب، وذلك لتأثيره الإيجابي على مستويات الأنسولين وسكر الدم، كما يمكن لنظام كيتو الغذائي أن يحسن أعراض بعض المشاكل الصحية مثل متلازمة تكيس المبايض (PCOS) وحب الشباب.

 

يخلط الناس أحيانًا بين الكيتونية (ketosis) والحماض الكيتوني (ketoacidosis). لا ينبغي الخلط بين الحالة الكيتونية الغذائية الناتجة عن النظام الغذائي الكيتوني وبين الحماض الكيتوني ، وهو من المضاعفات التي تهدد الحياة في مرضى السكري من النوع الأول.

 

الأطعمة المسموح بها في نظام الكيتو

يجب أن يوفر نظام كيتو الغذائي مجموعة متنوعة من الأطعمة عالية الجودة لتحقيق أقصى قدر من التغذية، بما في ذلك الدهون الصحية والبروتينات والكربوهيدرات. سيؤدي ذلك إلى زيادة الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والألياف، ومن الأطعمة المسموح بها:

  • اللحوم: لحم البقر ، والدجاج ، ولحم الضأن (ويفضل تلك التي تتغذى على العشب والمراعي الطبيعية)
  • البيض: خاصة الغني بالأوميغا 3 
  • الأسماك: سمك السلمون والتونة والسردين والماكريل والجمبري
  • المكسرات والبذور: اللوز والمكاديميا والجوز وبذور الشيا وبذور اليقطين
  • منتجات الألبان كاملة الدسم: الزبدة والجبن والقشدة واللبن الزبادي
  • الزيوت الصحية: زيت الزيتون البكر الممتاز ، زيت جوز الهند ، زيت الأفوكادو
  • الخضروات منخفضة الكربوهيدرات: الخضروات الورقية والبروكلي والهليون والقرنبيط والطماطم والبصل.
  • الفاكهة منخفضة الكربوهيدرات: الأفوكادو والتوت والعليق والفراولة والزيتون
  • السوائل المعوضة للصوديوم: مرق العظام أو اثنين من مكعبات المرقة

 

 

الأطعمة التي يجب تجنبها أو الحد منها في نظام الكيتو

  • السكر والكربوهيدرات المكررة: مشروبات غازية ، حلوى ، آيس كريم
  • الحبوب: الخبز والحبوب والأرز والمعكرونة
  • الخضار أو النشويات عالية الكربوهيدرات: البطاطا ، البطاطا الحلوة ، الجزر الأبيض ، اللفت
  • الفاكهة عالية الكربوهيدرات: الموز والتفاح والعنب
  • البقوليات: الفول والعدس
  • الدهون غير الصحية: زيت فول الصويا وزيت الذرة والدهون المتحولة / الدهون المهدرجة (في الأطعمة المصنعة)

كن حذرًا عند إضافة المُحليات الصناعية. بعض بدائل السكر الشائعة مثل السوربيتول يمكن أن تسبب ضائقة معدية معوية ، خاصة عند الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي أو داء الأمعاء الالتهابي (مثل التهاب القولون ومرض كرون). بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تؤثر المحليات الصناعية سلبًا على بكتيريا الأمعاء وتزيد من الرغبة الشديدة في تناول السكر.

 

ملاحظة: من السهل أن تكون متحمسًا بشأن الفوائد المحتملة لاتباع نظام الكيتو الغذائي. ولكن ، هناك بعض الاعتبارات المهمة المرتبطة بأي نظام غذائي، لذلك تأكد من إجراء مناقشة مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك قبل أن تجرب ااحمية بنفسك.

أخبار ذات صلة

وزارة الصحة الأردنية تعلن أعداد الإصابات والوفيات اليومية بوباء كورونا ليوم الخميس 23-9-2021

وزارة الصحة الأردنية تعلن أعداد الإصابات والوفيات اليومية بوباء كورونا ليوم الخميس 23-9-2021

الصحة الأردنية : 1028 إصابة جديدة بفايروس كورونا و 4 حالات وفاة

الصحة الأردنية : 1028 إصابة جديدة بفايروس كورونا و 4 حالات وفاة

حوادث انزلاق لمركبات بسبب تساقط الأمطار لأول مرة في هذا الموسم اليوم الجمعة 24-9-2021

حوادث انزلاق لمركبات بسبب تساقط الأمطار لأول مرة في هذا الموسم اليوم الجمعة 24-9-2021

الإمارات | بداية تطور الغيوم الركامية شرقاً وتوقعات بامتداد فُرص الأمطار نحو بعض المناطق الداخلية الساعات القادمة

الإمارات | بداية تطور الغيوم الركامية شرقاً وتوقعات بامتداد فُرص الأمطار نحو بعض المناطق الداخلية الساعات القادمة