اليوم العالمي لغسل اليدين: ما هو؟ وما أهميته؟

طقس العرب GO 2021-10-14 2021-10-14T08:36:54Z
رنا السيلاوي
رنا السيلاوي
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
اليوم العالمي لغسل اليدين: ما هو؟ وما أهميته؟

طقس العرب - تقدر منظمة الصحة العالمية أن 5000 طفل دون سن الخامسة يموتون كل يوم بسبب الإسهال، ويمكننا تجنب كل هذا من خلال تحسين عادات النظافة، وهناك شيء واحد بسيط يمكننا القيام به للمساعدة في تحسين الصحة هو غسل أيدينا بشكل صحيح بالماء والصابون، يحمينا غسل اليدين من العديد من الأمراض مثل الإسهال والالتهاب الرئوي (الذي يقتل مليون طفل سنويًا) والكوليرا وحمى التيفوئيد وغيرها من الأمراض الخطيرة.

 

يساعد غسل اليدين بالصابون أيضًا على منع انتشار العدوى والفيروسات الأخرى بما في ذلك الإنفلونزا وفيروس كورونا (COVID-19)، حيث كان غسل اليدين وسيظل أحد أكثر الطرق فعالية للوقاية من العدوى خلال جائحة كورونا (COVID-19)، وهو إلى حد بعيد أحد أهم السلوكيات التي يجب تبنيها لحياة صحية.

 

 

اليوم العالمي لغسل اليدين وأهميته

منذ عام 2008، يتم الاحتفال باليوم العالمي لغسل اليدين (Global Hand Washing Day) سنويًا في 15 أكتوبر للتوعية بأهمية غسل اليدين بالماء والصابون كطريقة سهلة وفعالة وميسورة التكلفة للوقاية من الأمراض وإنقاذ الأرواح. 

 

ونظافة اليدين والبدن ليست ذوقًا شخصيا في المجتمع المسلم، بل هي من إرث الحضارة النبوية في النظافة الإنسانية، وعبادة يتقرب بها المسلم إلى ربه.

ولأن توفر خدمات المياه وأدوات النظافة الصحية وحدها لا يكفي لتغيير السلوك البشري، يجب أن يتم التذكير والتوعية بأهمية غسل اليدين ليقتنع الأفراد بأن لديهم دورًا حيويًا يلعبونه، وبعضهم بحاجة لتذكيرهم وتحفيزهم للمواظبة على السلوكيات التي تحمي أنفسهم والآخرين من المرض.

 

الطريقة الصحيحة لغسل اليدين بالماء والصابون

حتى تحقق عادة غسل اليدين الحماية المطلوبة يجب أن تتم بالطريقة الصحيحة، حيث يوصي الأطباء بفرك اليدين جيدًا بالماء النظيف والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، يسمح ذلك الوقت للصابون بتكوين رغوة تحتوي على جزيئات خافضة للتوتر السطحي تتفاعل بسهولة مع مواد مثل الزيوت والدهون والمواد التي يتكون منها الغشاء الخارجي للفيروسات (ومنها فيروس كورونا).

 

وهكذا تغلف هذه الجزيئات وتحمل بقايا الفيروسات بعيدًا عن أيدينا بمساعدة الماء، بمعنى آخر، تجعل جزيئات الصابون الجزيئات الفيروسية غير القابلة للذوبان في الماء وحده، قابلة للذوبان بسهولة في خليط الماء والصابون، وبالتالي يمكن التخلص منها عن اليدين.

 

لكن تضم يديك العديد من الأسطح والأجزاء التي يجب الوصول لها كي يتمكن الصابون من تغطية كل منها لالتقاط الجراثيم الموجودة عليها، فهناك: راحة اليد، والثنيات، و الأظافر، وبين الأصابع، وتحت الخواتم والاكسسوارات، إذا كنت تفعل ذلك بشكل صحيح، فإن 20 ثانية تتيح وقتًا كافيًا لفرك جميع الأجزاء ولتقوم جزيئات الصابون بعملها في اليد بأكملها.

 

 

هل استعمال المعقمات يغني عن غسل اليدين بالماء والصابون؟

غسل اليدين بالماء والصابون يتيح لم قتل الجراثيم والتخلص منها مع بقية الأوساخ الموجودة على الجلد، وهذا يختلف عن استخدام المطهرات والمعقمات، المصممة لقتل الجراثيم دون إزالتها من جلدك.

 

ويحتوي الصابون على مادة خافضة للتوتر السطحي، والذي يمنحها القدرة على إذابة جزيئات الفيروسات وبقايا المواد البيولوجية الأخرى، مثل المخاط وسوائل الجهاز التنفسي للشخص المصاب.

 

كما أن فرص الوصول إلى جميع الزوايا والثنيات على بشرتك أفضل مع 20 ثانية من رغوة الصابون مقارنةً بفرك يديك بالمعقم.  

 

هذا يعني أيضًا أن أي نوع من أنواع الصابون يمكنه إنجاز المهمة، حتى الصابون المستخدم لغسيل الأطباق، على الرغم من أن تلك الأنواع من الصابون القاسي لا يُقصد استخدامها على نطاق واسع على يديك ويمكن أن تهيج الجلد.

 

ولا تنسى، صحتك مسؤوليتك، فاعتني بنفسك واتبع الإجراء البسيط في غسل يديك (خاصة قبل الأكل وبعده وبعد استخدام التواليت) وكن قدوة حسنة لأطفالك ومن حولك، ودمتم سالمين وبصحة وعافية.

أخبار ذات صلة

الصحة الأردنية: 1021 إصابة و12 حالة وفاة جديدة بوباء كورونا - رحمهم الله جميعاً

الصحة الأردنية: 1021 إصابة و12 حالة وفاة جديدة بوباء كورونا - رحمهم الله جميعاً

الصحة الأردنية: 1268 إصابة و6 حالة وفاة جديدة بوباء كورونا - رحمهم الله جميعاً

الصحة الأردنية: 1268 إصابة و6 حالة وفاة جديدة بوباء كورونا - رحمهم الله جميعاً

مصر | انقلاب جذري مرتقب على الأجواء وأحوال جوية غير مُستقرة في بعض المناطق خلال الأسبوع الحالي

مصر | انقلاب جذري مرتقب على الأجواء وأحوال جوية غير مُستقرة في بعض المناطق خلال الأسبوع الحالي

الأردن - تحديث الساعة 11:40 مساءً | سُحب رعدية على اجزاء من العاصمة عمان

الأردن - تحديث الساعة 11:40 مساءً | سُحب رعدية على اجزاء من العاصمة عمان