اليوم الوطني السعودي وتحديات المناخ ورؤية المملكة للمستقبل

2023-09-20 2023-09-20T13:33:25Z
ندى ماهر عبدربه
ندى ماهر عبدربه
صانع مُحتوى

طقس العرب - يحتفل الشعب السعودي في اليوم الوطني السعودي بذكرى تأسيس المملكة العربية السعودية ووحدتها تحت راية واحدة؛ حيث إنه يوم يملؤه الفخر والوحدة الوطنية، ولكنه أصبح أيضًا وقتًا للتفكير في التحديات التي تواجه المملكة العربية السعودية والعالم.

 

من بين أبرز التحديات التي تواجهها المملكة والعالم بأسره هي تلك المتعلقة بتغير المناخ حيث يعاني العالم من آثار التغير المناخي المدمرة، مثل ارتفاع درجات الحرارة، وارتفاع مستوى سطح البحر، وزيادة في تكرار الكوارث الطبيعية، ويمكن أن يكون هذا تحديًا كبيرًا، إلا أن المملكة العربية السعودية تبنت رؤية طموحة لمواجهة هذه التحديات.

 

رؤية المملكة العربية السعودية 2030

تعرف رؤية المملكة العربية السعودية لعام 2030 بأنها استراتيجية مستقبلية تهدف إلى تحقيق التنويع Diversification الاقتصادي والاعتماد على مصادر الدخل المتعددة بعدة قطاعات، وتم تطوير هذه الرؤية في إطار مبادرة وطنية طموحة تمثلت في تسليم 80 مشروعًا حكوميًا ضخمًا، حيث تتراوح تكلفة كل منها بين 3.7 مليار ريال و20 مليار ريال، وهذه المشاريع تشمل مشروعات كبيرة مثل مشروع مترو الرياض.

 

تم تنسيق وتخطيط هذه الرؤية عن طريق  مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة الأمير محمد بن سلمان، وتم عرضها على مجلس الوزراء برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود للاعتماد النهائي، وتعتمد هذه الرؤية على تعاون وتوجيهات من القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى القطاعات غير الربحية، بهدف تحقيق الازدهار الشامل وتعزيز التنوع الاقتصادي والتنمية المستدامة في المملكة.

 

المحاور التي بنيت عليها رؤية المملكة العربية السعودية 2030 

واستنادا إلى رؤية المملكة 2030، ترتكز نقاط المجتمع الحيوي على تحقيق حياة كريمة للجميع والازدهار الاقتصادي، ويعتبر المجتمع السعودي قائمًا على قيم الإسلام والوطنية والثقافة السعودية، ويسعى لتحقيق التكافل الاجتماعي من خلال تقديم ترفيه عالمي وتعزيز نمط حياة مستدام ومن هذه المحاور:

  •  الاقتصاد المزدهر

تعتبر رؤية المملكة العربية السعودية 2030 البيئة المثلى لريادة الأعمال وتوسيع القاعدة الاقتصادية من خلال إيجاد فرص عمل وجذب الاستثمارات العالمية، مستفيدة من موقعها الاستراتيجي واستقطاب المواهب.

 

  •  الوطن الطموح

فإن هدف رؤية المملكة 2030 هو تحقيق حكومة فعّالة وشفافة، تمكن المواطنون والقطاع الخاص والمؤسسات من تحقيق الأهداف المنشودة بمستوى عالٍ من المساءلة والشفافية.

 

  • المجتمع الحيوي

استناداً إلى رؤية المملكة 2030، نسعى إلى بناء مجتمع حيوي يوفر للجميع حياة كريمة تقود إلى الازدهار الاقتصادي بحيث إن المجتمع السعودي هو مجتمع راسخ الجذور وقوي البنية، مستند إلى قيم الإسلام وحب الوطن والاعتزاز بالثقافة والتراث السعودي وتحقيق هذه الرؤية يسهم في توفير الترفيه على الصعيدين المحلي والعالمي، ويعزز نمط حياة مستدام، ويسهم في تحقيق التكافل الاجتماعي."

 

أهداف رؤية المملكة 2030

 تسعى المملكة إلى زيادة الوعي بقضايا البيئة وتشجيع الحفاظ على الموارد الطبيعية والحد من الانبعاثات الضارة وتمثل مبادرات مثل مشروع الشعيبة للطاقة الشمسية ومدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة خطوات هامة نحو تحقيق هذه الأهداف ومن أبرزها:

  •  زيادة الطاقة الاستيعابية لاستقبال المعتمرين من ثمانية ملايين إلى ثلاثين مليون معتمر.
  • ارتفاع عدد المواقع الأثرية المسجّلة في اليونسكو إلى الضعف على الأقل.
  •  تصنيف ثلاث مدن سعودية ضمن قائمة أفضل مئة مدينة في العالم.
  •  زيادة نسبة إنفاق الأسر على الثقافة والترفيه داخل المملكة من 2.9% إلى 6%.
  •  زيادة نسبة ممارسي الرياضة مرة على الأقل أسبوعيًا من 13% إلى 40%.
  •  رفع مؤشر رأس المال الاجتماعي من المرتبة 26 إلى المرتبة 10.
  •  زيادة متوسط العمر المتوقع من 74 إلى 80 عامًا.
  • تخفيض معدل البطالة من 11.6% إلى 7%.
  •  زيادة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج المحلي من 2% إلى 35%.
  • زيادة نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل من 22% إلى 30%.
  • زيادة حجم الاقتصاد وانتقاله من المرتبة 19 إلى المراتب الـ 15 الأولى على الصعيد العالمي.
  • زيادة نسبة المحتوى المحلي في قطاع النفط والغاز من 40% إلى 75%.
  • زيادة قيمة أصول صندوق الاستثمارات العامة من 600 مليار إلى ما يزيد على 7 تريليونات ريال سعودي.

 

 

 

تحديات المناخ التي تواجه المملكة العربية السعودية

السعودية واجهت تحديات المناخ من خلال مجموعة من الإجراءات والمبادرات التي تهدف إلى تقليل الآثار البيئية الضارة وتحقيق الاستدامة في مجالات متعددة، ومن هذه الإجراءات المتخذة:

 

الاستثمار في الطاقة المتجددة

قامت السعودية بالاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية والرياح، وقد وضعت هدفًا طموحًا لزيادة حصة الطاقة المتجددة في مزيجها الطاقي، ولعل أبرزها هو مشروع الشعيبة للطاقة الشمسية الذي يعكس جهود المملكة في تعزيز هذا المجال حيث تم خفض تكلفة شراء الكهرباء المنتجة من الطاقة الشمسية إلى 1.04 سنتاً أمريكياً لكل كيلووات بالساعة، وهي الأقل على الصعيد العالمي.

 

تحسين كفاءة استخدام الطاقة

 تم اتخاذ إجراءات لزيادة كفاءة استخدام الطاقة في القطاعات المختلفة، بما في ذلك النقل والصناعة والبنية التحتية والتخطيط للعديد من المشاريع أبرزها مشروع السيارات الكهربائية، حيث إن شركة "سير" تعد أول علامة تجارية سعودية تقوم بتصنيع السيارات الكهربائية في المملكة وتعكس هذه الخطوة التزام المملكة بتحقيق رؤيتها لعام 2030 من خلال تطوير وتعزيز الصناعة المحلية بشكل عام، وصناعة السيارات الكهربائية ومكوناتها على نحو خاص.

 

الزراعة المستدامة

تطوير الزراعة المستدامة لتحقيق الأمن الغذائي والحفاظ على التنوع البيولوجي من الإجراءات المتخذة لمواجهة تغير المناخ وتحقيقا لهذا الهدف وافق خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على برنامج التنمية الريفية الزراعية المستدامة بتخصيص ميزانية مالية تبلغ 7.35 مليار ريال على مدار سبع سنوات. هذا إلى جانب اعتماد مبلغ 1.5 مليار ريال كتكلفة رأسمالية للمشروع ومبلغ 250 مليون ريال سنويًا لتطوير قطاع النخيل والتمور.

 

وأوضح وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، أن هذا الدعم يأتي بهدف تمكين القطاع الزراعي من الاستفادة القصوى من الفرص والموارد المتاحة، وزيادة دخل المزارعين الصغار، وتوفير فرص العمل، وتعزيز الأمن الغذائي والتنمية المتوازنة.

 

حيث إن هذا البرنامج يشمل عدة قطاعات واعدة وذات ميزة نسبية للمزارعين الصغار، ويتألف من ثمانية برامج فرعية، تشمل صغار مربي الثروة الحيوانية، والثروة السمكية، والنحل والعسل، والورد، والبن العربي، والمحاصيل البعلية، إلى جانب تطوير القيمة المُضافة من الحيازات الزراعية الصغيرة.

 

وأكد الفضلي أن هذا القطاع يحظى بدعم كبير يشمل مختلف الأنشطة والبرامج الهادفة إلى تحقيق الاستفادة القصوى من الموارد الطبيعية والبشرية، ويهدف هذا الدعم إلى تحسين الخدمات والأنشطة المقدمة للمواطنين في هذا القطاع المهم.

 

التوعية البيئية

تمثلت جهود المملكة العربية السعودية في الحد من هذه التحديات والمشكلات البيئية عن طريق الجهود المحلية والدولية التي تبذلها في مجال حماية البيئة، وبرامج إدارة ومعالجة النفايات، ومشاريع الطاقة المتجددة. زيادة على ذلك، الأنظمة والتشريعات البيئية التي تعتمدها المملكة، وكيف تنسجم مع الاستراتيجيات والاتفاقيات الدولية المتعلقة بالحفاظ على البيئة.

 

 تعاونت السعودية مع المجتمع الدولي في مجال التغير المناخي والمحافظة على البيئة من خلال المشاركة في اتفاقيات دولية وتبادل التجارب والمعرفة وبمناسبة اليوم الوطني السعودي، يمكننا أن نلقي نظرة على رؤية المملكة البيئية واستراتيجيتها للمستقبل إنه وقت للتفكير في كيفية الحفاظ على كوكب الأرض وتوجيه العالم نحو مستقبل أكثر استدامة بيئيًا.

 

أعرف أيضا:

اليوم الوطني في السعودية ومستقبل الطاقة المتجددة

اليوم الوطني السعودي


المصادر:

my.gov.sa

alarabiya

mhtwyat

 

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
أفضل الأماكن للحصول على سيفيتشي في دبي

أفضل الأماكن للحصول على سيفيتشي في دبي

تعرف على موعد الاجازات المتبقية من سنة 2024 في الأردن

تعرف على موعد الاجازات المتبقية من سنة 2024 في الأردن

الأردن | ارتفاع عدد الوفيات بين الحجاج الأردنيين إلى 99 حاجاً

الأردن | ارتفاع عدد الوفيات بين الحجاج الأردنيين إلى 99 حاجاً

10 مُدن عراقية تتصدر قائمة أعلى درجات حرارة على وجه الكرة الأرضية آخر 24 ساعة و تتجاوز نصف درجة الغليان!

10 مُدن عراقية تتصدر قائمة أعلى درجات حرارة على وجه الكرة الأرضية آخر 24 ساعة و تتجاوز نصف درجة الغليان!