إبحث في المقالات

بعد جفاف أوروبا.. الصين تصدر أول تحذير من الجفاف هذا العام وتكافح لحماية ثرواتها

طقس العرب GO 2022-08-20 2022-08-20T07:44:59Z
رنا السيلاوي
رنا السيلاوي
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
بعد جفاف أوروبا.. الصين تصدر أول تحذير من الجفاف هذا العام وتكافح لحماية ثرواتها

طقس العرب - أصدرت السلطات الصينية أول تحذير من الجفاف على مستوى البلاد هذا العام، حيث تشهد الصين واحدة من أقوى موجات الحر منذ ستة عقود، مع هطول أمطار أقل من المتوسط، بينما تكافح السلطات حرائق الغابات وتحشد فرقًا متخصصة لحماية المحاصيل من درجات الحرارة الحارقة في حوض نهر اليانغتسي.

 

 

والإنذار "الأصفر"، الذي صدر الجمعة، هو ثالث أعلى مستوى على مقياس الصين المكون من أربعة مستويات. 

 

ويأتي هذا التحذير بعد أن شهدت مناطق من سيتشوان في الجنوب الغربي إلى شنغهاي في دلتا اليانغتسي أسابيع من الحر الشديد ، حيث أشار مسؤولون حكوميون مرارًا وتكرارًا إلى تغير المناخ العالمي كسبب.

 

المقاطعات في جنوب ووسط الصين - وخاصة تلك الموجودة على طول نهر اليانغتسي ، مثل جيانغسو وهوبي وسيتشوان - هي الأكثر تضررا. وقد نصح المسؤولون المحليون بالحفاظ على إمدادات المياه للأغراض المنزلية والحد من الاستخدام الزراعي والتجاري والصناعي. وتحاول السلطات أيضا استمطار السُحب للتخفيف من الجفاف.

 

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) يوم الخميس إن بحيرة بويانغ تقلصت الآن في أحد أحواض نهر اليانغتسي بمقاطعة جيانغشي بوسط الصين إلى ربع حجمها الطبيعي لهذا الوقت من العام.

 

كما أشارت هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية (سي سي تي في) يوم الجمعة إلى أن ما يصل إلى 66 نهراً عبر 34 محافظة في منطقة تشونغتشينغ الجنوبية الغربية جفت.

 

وأضافت، نقلاً عن بيانات الحكومة المحلية إن هطول الأمطار في تشونغتشينغ هذا العام انخفض بنسبة 60٪ مقارنة بالمعدل الموسمي ، كما أن التربة في العديد من المناطق تعاني من نقص شديد في الرطوبة.

وعن الارتفاع في درجات الحرارة، شهدت منطقة بيبى، شمال وسط تشونغتشينغ، درجات حرارة بلغت 45 درجة مئوية (113 درجة فهرنهايت) يوم الخميس ، وفقًا لمكتب الأرصاد الجوية الصيني.

 

استحوذت مدينة تشونغتشينغ على ستة من أكثر 10 مواقع حرارة في البلاد صباح يوم الجمعة ، حيث اقتربت درجات الحرارة في منطقة بيشان من 39 درجة مئوية. بينما كانت درجة الحرارة في شنغهاي 37 درجة.

 

تعرضت البنية التحتية وخدمات الطوارئ في منطقة تشونغتشينغ لضغوط متزايدة ، مع وجود رجال الإطفاء في حالة تأهب قصوى مع اندلاع حرائق في الجبال والغابات في جميع أنحاء المنطقة. كما أفادت وسائل الإعلام الحكومية بزيادة حالات الإصابة بضربة شمس.

 

وأبلغت شركة الغاز في منطقة فولينج العملاء يوم الجمعة عن انقطاع الإمدادات حتى إشعار آخر بسبب "مخاطر السلامة".

 

جهود كبيرة لحماية المحاصيل

أثر الجفاف على أكثر من 2 مليون فدان من الأراضي الزراعية في ست محافظات، حسبما قال مسؤول بوزارة المياه الأربعاء.

 

وشكل مكتب الزراعة في تشونغتشينغ فرق خبراء لحماية المحاصيل المعرضة للخطر وتوسيع الزراعة لتعويض الخسائر قبل موسم حصاد الخريف.

 

وفقًا لبيانات وزارة الطوارئ الصينية في وقت متأخر من يوم الخميس ، تسببت درجات الحرارة المرتفعة في يوليو وحده في خسائر اقتصادية مباشرة بلغت 2.73 مليار يوان (400 مليون دولار) ، مما أثر على 5.5 مليون شخص.

 

من ناحية أخرى ، جدد المركز الوطني للأرصاد الجوية في الصين (NMC) حالة التأهب الأحمر عند ارتفاع درجات الحرارة يوم الجمعة. كما توقع خبراء الأرصاد في الولاية أن موجة الحر الحالية ستبدأ في التراجع في 26 أغسطس.

 

وقالت وكالة الأرصاد الجوية في نشرتها اليومية إن 4.5 مليون كيلومتر مربع من الأراضي الوطنية شهدت الآن درجات حرارة تصل إلى 35 درجة مئوية أو أكثر خلال الشهر الماضي - ما يقرب من نصف المساحة الإجمالية للبلاد - مع تسجيل أكثر من 200 محطة أرصاد جوية ارتفاعات قياسية في درجات الحرارة.

 

نقص في الطاقة ومخاوف من تراجع ثاني أكبر اقتصاد في العالم

تسببت الحرارة الشديدة في ارتفاع الطلب على تكييف الهواء في المكاتب والمنازل ، مما أدى إلى الضغط على شبكة الكهرباء. كما أدى الجفاف إلى استنزاف مستويات مياه الأنهار، مما قلل من كمية الكهرباء المنتجة في محطات الطاقة الكهرومائية.

 

وتعاني سيتشوان، وهي مقاطعة يبلغ عدد سكانها 84 مليون نسمة، من الحرارة الشديدة والجفاف منذ يوليو تموز. وأمرت سلطات سيتشوان يوم الأربعاء المصانع بالإغلاق لمدة ستة أيام لتخفيف نقص الطاقة المرتبط بالحرارة.

 

ويشعر الخبراء بالقلق من أن تقنين الطاقة في مركز تصنيع رئيسي لأشباه الموصلات والألواح الشمسية يمكن أن يؤثر على بعض أكبر شركات الإلكترونيات في العالم، بما في ذلك إنتل وفوكسكون.

 

كما حذر الاقتصاديون من أن درجات الحرارة القصوى يمكن أن تزيد من تراجع ثاني أكبر اقتصاد في العالم، والذي يتعامل بالفعل مع آثار عمليات الإغلاق الصارمة لكوفيد-19 وأزمة العقارات. 

 

وهذه مشاهد خلال موجة الحر الشهر الماضي في الصين، تظهر حالات إغماء ناتجة عن الحرارة، والبعض يُفرغ كمية كبيرة من العرق المتراكم داخل الملابس الواقية:

 

أخبار ذات صلة

كارثة بيئية جديدة.. تسرب نحو 200 ألف طن من غاز الميثان من خطوط "نورد ستريم" في بحر البلطيق

كارثة بيئية جديدة.. تسرب نحو 200 ألف طن من غاز الميثان من خطوط "نورد ستريم" في بحر البلطيق

10 مراحل تمر فيها القهوة بدءا من البذور وحتى تصل إلى الكوب

10 مراحل تمر فيها القهوة بدءا من البذور وحتى تصل إلى الكوب

سلطنة عُمان | مُستجدات وتطورات التكونات المحلية على جبال الحجر والمناطق المشمولة بها خلال الأسبوع الأول من أكتوبر

سلطنة عُمان | مُستجدات وتطورات التكونات المحلية على جبال الحجر والمناطق المشمولة بها خلال الأسبوع الأول من أكتوبر

مصر | استمرار الأجواء شديدة الحرارة يوم الأحد و انكسار الموجة الحارة تدريجياً مُنتصف الأسبوع

مصر | استمرار الأجواء شديدة الحرارة يوم الأحد و انكسار الموجة الحارة تدريجياً مُنتصف الأسبوع