تصحيح مفاهيم مغلوطة منتشرة بين الناس عن فيروس كورونا

طقس العرب GO 2021-11-24 2021-11-24T07:39:01Z
رنا السيلاوي
رنا السيلاوي
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
تصحيح مفاهيم مغلوطة منتشرة بين الناس عن فيروس كورونا

طقس العرب - منذ أن بدأ وباء فيروس كورونا يجتاح العالم، ظهرت بعض المفاهيم المغلوطة المتعلقة بالفيروس والتدابير الوقائية، وفيما يلي تصحيح لأبرز هذه المفاهيم المغلوطة نقلا عن موقع منظمة الصحة العالمية.

 

حقيقة (1): الفيتامينات والمكملات الغذائية لا يمكنها أن تعالج كوفيد-19

تعد الفيتامينات والمعادن مثل فيتامين دال وفيتامين جيم والزنك ضرورية لضمان الأداء الجيد للجهاز المناعي، وتلعب دوراً حيوياً في تعزيز الصحة التغذوية، لكن لا توجد حالياً أي إرشادات بشأن استخدام المكملات الغذائية كعلاج لفيروس كوفيد-19.

 

حقيقة (2): هل يمكن ارتداء الكمامة أثناء ممارسة الرياضة؟

ينبغي عدم ارتداء الكمامة أثناء ممارسة الرياضة لأن ‏الكمامة قد تحدّ من القدرة على التنفس بصورة مريحة.، وقد تبتل الكمامة بسبب العرق مما يصعب التنفس ويعزز ‏نمو المكروبات.، وأهم تدبير وقائي أثناء ممارسة الرياضة هو التباعد ‏الجسدي مسافة متر واحد على الأقل عن الآخرين.‏

 

حقيقة (3): الماء أو السباحة لا ينقلان فيروس كوفيد-19

لا ينتقل فيروس كوفيد-19 عن طريق الماء أثناء السباحة. ومع ذلك، ينتشر الفيروس بين الأشخاص عندما يخالط أحدهم شخصاً مصاباً بالعدوى مخالطة وثيقة. 

ما يمكنك القيام به:

تجنّب الحشود وحافظ على مسافة لا تقل عن متر واحد من الآخرين، حتى عندما تسبح أو عند تواجدك في مناطق السباحة. ارتدِ كمامة أثناء تواجدك خارج الماء وعندما يتعذّر عليك الحفاظ على مسافة من الأشخاص الآخرين. نظّف يديك بشكل متكرر، وغطِّ فمك أو أنفك بمنديل ورقي أو بمرفقك المثني عند السعال أو العطس، وابق في المنزل إذا كنت تشعر بتوعك.

 

حقيقة (4): هل يمكن أن ينتشر فيروس كوفيد-19 بواسطة الأحذية؟

إن احتمالية انتقال عدوى كوفيد-19 بواسطة الأحذية إلى الأفراد ضعيفة جداً. وكإجراء احترازي، خصوصاً في المنازل التي يوجد فيها رضّع وأطفال صغار يحبون أو يلعبون على الأرض، فكّر في خلع الأحذية وتركها عند مدخل المنزل. سيساعد ذلك في منع إدخال أي قذارة أو مخلفات قد تكون ملتصقة بالنعل والأحذية إلى المنزل.

 

حقيقة (5): لماذا توصف المضادات الحيوية البكتيرية أحيانا لمريض فيروس كورونا إذا كان المسبب فيروس وليس بكتيريا؟

الفيروس الذي يسبب مرض كوفيد-19 ينحدر من سلالة فيروسات تُسمى الكورونا أو الفيروسات التاجية. والمضادات الحيوية لا تأثير لها على الفيروسات، غير أن بعض الأشخاص الذين يصابون بكوفيد-19 قد تحصل لديهم مضاعفات فيصابون بالتهاب رئوي. وفي هذه الحالة، قد يوصي الطبيب بتناول مضاد حيوي لمعالجة الالتهاب.

 

حقيقة (6): استخدام الكمامات الطبية* لفترة طويلة لا يسبّب التسمم بثاني أكسيد الكربون أو نقص الأكسجين، إذا تمّ ارتداؤها على النحو السليم

قد لا يكون استخدام الكمامات الطبية فترة طويلة مريحاً، ولكنه لا يؤدي إلى التسمم بثاني أكسيد الكربون أو نقص الأكسجين. عندما ترتدي كمامة طبية، تأكد من تثبيتها بالشكل الصحيح وبإحكام جيد لتتنفس بشكل طبيعي. لا تعيد استخدام كمامة وحيدة الاستعمال واستبدل الكمامة دائماً حالما تصبح رطبة.

 

*(الكمامات الطبية (تُعرف أيضاً باسم الكمامات الجراحية) مسطحة أو مطوية وتُثبت بأربطة حول الرأس أو بأشرطة مرنة حول الأذنين.) 

 

حقيقة (7): معظم الأشخاص الذين يصابون بكوفيد-19 يتعافون منه

معظم الأشخاص الذين يصابون بكوفيد-19 تظهر ‏عليهم أعراض خفيفة أو معتدلة ويمكنهم التعافي منه ‏بفضل الرعاية الداعمة. إذا كنت تعاني من السعال ‏والحمى وصعوبة التنفس فراجع الطبيب مبكراً، وإذا ‏كنت مصاباً بالحمى وتعيش في منطقة موبوءة بالملاريا ‏أو الحمى الصفراء، فعليك مراجعة الطبيب على الفور.

 

حقيقة (8): الماسحات الضوئية الحرارية لا يمكنها اكتشاف فيروس كوفيد-19

الماسحات الحرارية فعالة في اكتشاف الأشخاص الذين يعانون من الحمى (أي من ترتفع درجة حرارة جسمهم عن المعدل الطبيعي)، ولكن لا يمكنها اكتشاف الأشخاص المصابين بفيروس كوفيد-19.

 

حقيقة (9): إضافة الفلفل إلى طعامك لا يقي من الإصابة بمرض كوفيد-19 ولا يعالجه

إضافة الشطة إلى طعامك قد يجعله لذيذاً، لكنه لا يقي من ‏مرض كوفيد-19 ولا يعالجه. أفضل طريقة لحماية نفسك من ‏فيروس كورونا المستجد هي الابتعاد عن الآخرين مسافة متر واحد ‏على الأقل، والحرص على غسل اليدين جيداً وبشكل منتظم. ‏ومن المفيد لصحتك العامة أيضا الحفاظ على نظام غذائي ‏متوازن، وشرب كمية كافية من الماء، وممارسة الرياضة بانتظام، ‏ونيل قسط كافٍ من النوم.‏

 

حقيقة (10): فيروس كورونا لا ينتقل عن طريق الذباب المنزلي

لا يوجد حتى الآن دليل أو معلومات تشير إلى أن فيروس كوفيد-19 ينتقل عن طريق الذباب المنزلي. ينتشر الفيروس بشكل رئيسي عن طريق القطرات التي تنبعث من الشخص المصاب عندما يسعل أو يعطس أو يتحدث. كما يمكن أن تصاب بالعدوى إذا لمست سطحاً ملوثاً ثم لمست عينيك أو أنفك أو فمك قبل غسل يديك. لحماية نفسك، احرص على الحفاظ على مسافة لا تقل عن متر واحد عن الآخرين، وتعقيم الأسطح التي يكثر لمسها. نظِّف يديك جيداً ومراراً وتجنب لمس عينيك وفمك وأنفك.

 

حقيقة (11): رش أو إدخال المبيض (الكلور) أو أي معقم آخر إلى جسمك لن يحميك من فيروس كورونا وقد ينطوي عليه خطورة كبيرة

لا تقم تحت أي ظرف من الظروف برش أو إدخال مبيض أو أي معقم آخر إلى جسمك. هذه المواد قد تكون سامة إذا تم ابتلاعها وقد تسبب تهيجاً وتلفاً للبشرة والعينين. يجب استخدام المبيض والمعقم بحذر لتعقيم الأسطح فقط. وتذكّر أن تبقي الكلور (المبيض) والمطهرات الأخرى بعيدا عن متناول الأطفال.

 

حقيقة (12): التعرّض للشمس أو لدرجات حرارة أعلى من 25 درجة مئوية لا يقيك من الإصابة بفيروس كورورنا

يمكن الإصابة بمرض كوفيد-19 أياً كانت حرارة الطقس أو الشمس. فالبلدان الحارة الطقس تبلغ أيضا عن حالات عدوى بكوفيد-19. لحماية نفسك من العدوى، احرص على غسل يديك بشكل متكرر وصحيح وتفادى لمس عينيك وفمك وأنفك.

 

حقيقة (13): التعافي من الإصابة بفيروس كورونا المستجد لا يعني أنك ستظل حاملاً للفيروس إلى الأبد.

معظم الأشخاص الذي يصابون بمرض كوفيد-19 يتعافون منه تماما وتتخلص أجسامهم من الفيروس. إذا أصبت بالمرض، تأكد من معالجة الأعراض. إذا كنت تعاني السعال والحمى وصعوبة في التنفس، فالتمس العناية الطبية مبكراً، ولكن اتصل بمرفق الرعاية الصحية هاتفياً أولاً. معظم المرضى يتعافون بواسطة الرعاية الداعمة.

 

حقيقة (14): يمكن أن ينتقل فيروس كورونا في المناطق التي يكون المناخ فيها حارا ‏ورطبا

من خلال البيّنات المتوافرة لحد الآن، يمكن انتقال فيروس كوفيد-19 في ‏جميع المناطق، بما فيها المناطق ذات الطقس الحار والرطب. وكيفما كان ‏المناخ، اتخذ التدابير الوقائية إذا كنت تعيش في منطقة أُبلغ فيها عن حالات ‏عدوى بكوفيد-19 أو تنوي السفر إليها. ولعل أفضل طريقة لحماية نفسك من ‏الإصابة بفيروس كوفيد-19 هي المواظبة على غسل يديك. فبواسطة ذلك، يمكنك ‏التخلص من الفيروسات التي قد تكون عالقة بيديك وتتجنب بالتالي العدوى ‏المحتمل حدوثها إذا لمست عينيك أو فمك أو أنفك.‏

 

حقيقة (15): البرد والثلج لا يمكن أن يقتلا فيروس كورونا المستجد

تتراوح درجة حرارة جسم الإنسان العادية بين 36.5 و37 درجة مئوية، بغض النظر عن درجة الحرارة أو الطقس الخارجيين. وبناء على ذلك، ليس هناك ما يدعو إلى الاعتقاد بأن البرد يمكن أن يقتل فيروس كورونا المستجد أو غيره من الأمراض. إن تنظيف يديك بشكل متكرر باستخدام مطهّر كحولي لليدين أو غسلهما بالماء والصابون هي أكثر الطرق فعالية لحماية نفسك من الفيروس.

 

حقيقة (16): الاستحمام بالماء الساخن لا يقي من مرض فيروس كورونا المستجد

إن الاستحمام بالماء الساخن لن يقيك من الإصابة بمرض كوفيد-19. فدرجة الحرارة السوية لجسمك تظل تتراوح بين 36.5 و37 درجة مئوية مهما كانت درجة حرارة الحمام أو الدوش. وفي الواقع، فإن الاستحمام بالماء الساخن للغاية قد يكون ضارًا لك لأنه قد يؤدي إلى إصابتك بحروق. ويعد تنظيف اليدين بشكل متكرر أفضل طريقة لحماية نفسك من مرض كوفيد-19، لأن ذلك يمكّنك من التخلص من الفيروسات التي قد تكون على يديك وبالتالي تجنّب الإصابة بالعدوى نتيجة لمس عينيك وفمك وأنفك.

 

حقيقة (17): فيروس كورونا المستجد لا يمكن أن ينتقل عن طريق لدغات البعوض.

فيروس كورونا المستجد هو فيروس من فيروسات الجهاز التنفسي ينتقل أساسا نتيجة مخالطة شخص مصاب، وبالتحديد عن طريق قطيرات الجهاز التنفسي التي يفرزها أثناء السعال أو العطس مثلا، أو عن طريق قطيرات اللعاب أو إفرازات الأنف. ولا تتوفر حتى الآن أي معلومات أو بيّنات توحي بأن فيروس كورونا المستجد يمكن أن ينتقل عن طريق البعوض. ولحماية نفسك من الفيروس، تجنّب المخالطة الوثيقة مع أي شخص مصاب بالحمى والسعال، والتزم بقواعد نظافة اليدين والمسالك التنفسية.

 

حقيقة (18): هل يساعد غسل الأنف بانتظام بمحلول ملحي في الوقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد؟

لا. لا توجد أي بيّنة على أن غسل الأنف بانتظام بمحلول ملحي يقي من العدوى بفيروس كورونا المستجد، ولكن توجد بيّنات محدودة على أن غسل الأنف بانتظام بمحلول ملحي يساعد في الشفاء من الزكام بسرعة أكبر. ومع ذلك، لم يثبت أن غسل الأنف بانتظام يقي من الأمراض التنفسية. 

 

حقيقة (19): هل يساعد تناول الثوم في الوقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد؟

يعد الثوم طعامًا صحيًا، ويتميز باحتوائه على بعض الخصائص المضادة للميكروبات. ومع ذلك، لا توجد أي بيّنة حاليا تثبت أن تناول الثوم يقي من العدوى بفيروس كورونا المستجد.

 

حقيقة (20): مَنْ الأكثر عُرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد، كبار السن أم صغار السن؟

يمكن أن يُصاب الأشخاص من جميع الأعمار بفيروس كورونا المستجد، ويبدو أن كبار السن والأشخاص المصابين بحالات مرضية سابقة (مثل الرَبْو، وداء السُكَّريّ، وأمراض القلب) هم الأكثر عُرضة للإصابة بأعراض شديدة في حال العدوى بالفيروس، وتنصح منظمة الصحة العالمية الأشخاص من جميع الأعمار باتباع الخطوات اللازمة لحماية أنفسهم من الفيروس.

 

أخبار ذات صلة

تقرير كورونا اليومي في الأردن | 28/11/2021 | 4012 إصابة جديدة بفايروس كورونا و 36 حالة وفاة

تقرير كورونا اليومي في الأردن | 28/11/2021 | 4012 إصابة جديدة بفايروس كورونا و 36 حالة وفاة

لقاح فرنسي قد يكون الحل السحري للمتحور الجديد "أوميكرون"

لقاح فرنسي قد يكون الحل السحري للمتحور الجديد "أوميكرون"

هام | تعرّف على فُرص الأمطار في مسقط خلال الأيام الثلاث القادمة

هام | تعرّف على فُرص الأمطار في مسقط خلال الأيام الثلاث القادمة

سلطنة عُمان | نشاط للمطالع البحرية اعتباراً من الاثنين على العديد من المناطق .. فما هي المطالع البحرية وكيف تتشكل؟

سلطنة عُمان | نشاط للمطالع البحرية اعتباراً من الاثنين على العديد من المناطق .. فما هي المطالع البحرية وكيف تتشكل؟