إبحث في المقالات

تغير المناخ.. هل يُغير خارطة السياحة في العالم!

طقس العرب GO 2022-06-18 2022-06-18T06:42:58Z
رنا السيلاوي
رنا السيلاوي
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
تغير المناخ.. هل يُغير خارطة السياحة في العالم!

طقس العرب - لنبدأ أولاً بالحديث عن الصورة في الأعلى، وهي لسياح يكافحون لتجاوز مياه الفيضانات في مدينة البندقية  (فينيسيا) الشهيرة في إيطاليا، حيث غمرت المياه أكثر من 85% من المدينة في نوفمبر عام 2019، وصرح عمدة البندقية وقتها أن التغير المناخي سبب هذا "الوضع المأساوي"، فكيف يؤثر تغير المناخ على المناطق السياحية؟ وهل يغير خارطة السياحة في العالم؟

 

السياحة وتغير المناخ

تُعد البيئة الطبيعية والمناخ والأمان من بين العوامل الرئيسية التي تؤثر على اختيار الوجهة السياحية، إلا أن توقع استمرار ظاهرة تغير المناخ طوال القرن الحادي والعشرين وما بعده مع تداعياته الخطيرة، سيمتد تأثيرها أيضا إلى الوجهات السياحية الشهيرة حول العالم؛ حيث يمكن أن تتعرض الشواطئ للفيضانات، وانتشار حرائق الغابات بكثرة، بالإضافة إلى اشتداد الظواهر المناخية مثل العواصف واحترار المحيطات والجفاف وذوبان الأنهار الجليدية.

 

يتمتع السياح بقدرة أكثر على التكيف مع آثار تغير المناخ حيث يمكنهم تجنب الوجهات التي تعاني من الآثار السلبية لتغير المناخ، أو تغيير توقيت السفر لتجنب الظروف المناخية غير المواتية، وبالتالي، فإن استجابة السياح لتأثير تغير المناخ على الوجهات وغيرها من عوامل الجذب ستعيد تشكيل أنماط الطلب وقطاع السياحة ككل.

 

ولا يتوقف تأثير تغير المناخ عند الوجهات السياحية الدولية وإنما يطال السياحة الداخلية أيضا، حيث يواجه السياح تزايد الفيضانات في الأنهار والبحار في بلدانهم، وزيادة فترات الطقس الحار غير المُعتاد، بالإضافة إلى هطول الأمطار بغزارة وهبوب العواصف الشديدة وانتشار حرائق الغابات.

 

وتؤثر ظواهر الطقس السيء على البنية التحتية في الوجهات السياحية الشهيرة مثل الشواطئ ومسارات التجول، فإذا تم تدمير هذه المنشآت بسبب الظواهر الجوية، فإنها ستتكلف أموالا باهظة لإعادة بنائها.

 

 

وسنستعرض هنا كيف للظروف المناخية أن تؤثر على الأماكن السياحية المختلفة حول العالم.

 

تأثير تغير المناخ على الوجهات السياحية الساحلية والجزرية

تشكل السياحة الشاطئية أحد أهم أنواع السياحة في العالم، إلا أن الوجهات الساحلية والجزرية معرضة بشكل كبير لتأثيرات تغير المناخ، ويشمل ذلك تآكل السواحل، وانتشار الطحالب على الشواطئ، وتغير الحدود الساحلية، والعواصف، والأحداث المناخية المتطرفة، وارتفاع مستوى سطح البحر، والأضرار المادية للبنية التحتية والمنشآت.

 

لكن تأثير تغير المناخ على المناطق الساحلية المختلفة سوف يختلف بشكل كبير، ويمكن الاستفادة منه في بعض الحالات، على سبيل المثال، قد يطول موسم السياحة في الوجهات الشاطئية التقليدية مثل البحر الأبيض المتوسط، ​​ويمكن أن يصبح فصل الشتاء أكثر جاذبية للسائحين مما يؤدي إلى التوسع في السياحة في مثل هذه المناطق، وقد تستفيد المناطق الساحلية الشمالية أيضًا من الصيف الأكثر دفئًا، وبالتالي جذب المزيد من السياح وإطالة موسم السياحة الصيفية.

 

 

تأثير تغير المناخ على الوجهات السياحية الجبلية والشتوية

لا تقتصر عواقب تغير المناخ على الوجهات السياحية في المناطق الحارة فحسب، إنها تمتد أيضا إلى المناطق الجبلية والمناطق المغطاة بالثلوج، حيث يؤدي ارتفاع درجة الحرارة إلى ذوبان الأنهار الجليدية، وتغيرات في هطول الأمطار، وزيادة الآفات، وتحول المواسم، وقد بدأ بالفعل ذوبان الجليد في جبال الألب والقطب الشمالي، وهو ما يسميه العلماء "الذوبان الجليدي الأبدي".

 

ومن ضمن النتائج المباشرة للاحتباس الحراري انتظار عشاق الرياضات الشتوية لفترة من الوقت حتى تتراكم كمية كافية من الثلوج، وهناك العديد من منتجعات التزلج بدأت تعتمد على الثلج الاصطناعي.

 

 

ومع ذلك، قد يجلب تغير المناخ المزيد من الفرص في بعض المناطق، على سبيل المثال، قد يوفر قصر فترة الشتاء وطول فترة الصيف فرصًا لأنشطة خارجية أخرى مثل المشي لمسافات طويلة والتخييم وركوب الدراجات في الجبال، أي أنه يمكن التعامل مع آثار تغير المناخ في المناطق الجبلية إذا قام العاملين في القطاع بتحفيز المنتج والتنويع الموسمي، يمكن أن يشمل التنويع إنشاء منتجعات صحية، واستخدام الثلج الصناعي، وتهيئة منحدرات التزلج لتقليل الحاجة إلى الثلوج العميقة، وتحسين الاستعداد للطوارئ.

 

 

تأثير تغير المناخ على سياحية الغابات والتنوع البيولوجي

تعد المتنزهات الوطنية والغابات من بين الوجهات التي اكتسبت شعبية كبيرة في السنوات الأخيرة نظرًا لطبيعتها غير العادية. تشمل بعض الأنشطة الترفيهية الأكثر شعبية في مثل هذه المناطق مشاهدة الطيور والمشي لمسافات طويلة، لكن يعتقد الخبراء أن مناطق مثل غابات الأمازون الغنية بالتنوع البيولوجي، من المحتمل أن تتأثر سلبًا بتغير المناخ.

 

تشير التوقعات إلى أن تغير المناخ سيؤدي إلى زيادة بنسبة 12% في حرائق الغابات بحلول عام 2050 في حوض الأمازون، وقد وجهت أصابع الاتهام نحو تغير المناخ في حرائق الغابات الأكثر تواترًا وشدة التي تؤدي إلى تشريد وقتل الحيوانات في أجزاء مختلفة من العالم، مما يؤدي إلى تراجع النشاط السياحي.

 

 

تأثير تغير المناخ على وجهات السفاري

بدأت آثار تغير المناخ في وجهات رحلات السفاري تظهر بالفعل في العديد من البلدان. في منتصف عام 2012، أدت الفيضانات إلى إغلاق الطريق الرئيسي المؤدي إلى محمية ماساي مارا الوطنية لمدة ثلاثة أيام، وهي إحدى الوجهات السياحية الأكثر شعبية في كينيا ، مما أثر بشدة على الأنشطة السياحية في المنطقة.

 

 

تأثير تغير المناخ على السياحة في المحيطات والبحار

تحتل المحيطات 70% من مساحة سطح الأرض وهي موطن لمجموعة واسعة من التنوع البيولوجي، مما يجعلها مناسبة لمختلف الأنشطة الترفيهية مثل مشاهدة الحياة البرية البحرية، وأدت سهولة السفر إلى زيادة الاهتمام بالحياة البرية البحرية، بما في ذلك الحيتان وأسماك القرش والدلافين وأسود البحر والسلاحف، ويقدر الخبراء أن سياحة الغوص تتزايد بمعدل 20% سنويًا، أي أربع مرات أسرع من السياحة العالمية.

 

 

يؤثر تغير المناخ سلبًا على بعض الوجهات السياحية للمحيطات والحياة البحرية، (مثل الحاجز المرجاني العظيم على طول ساحل أستراليا) من خلال عمليات مثل تحمض المحيطات (ocean acidification)، حيث تغير لون الشعاب المرجانية بطول أكثر من 2300 كلم في عامي 2016 و2017 بسبب ارتفاع درجة الحرارة من جراء تغير المناخ، بالإضافة إلى موت كميات هائلة من الشعاب المرجانية، كما لوحظ ابيضاض الشعاب المرجانية في المحيط الهندي بالقرب من كينيا وتنزانيا والهند وسريلانكا. لا يهدد التبييض الشعاب المرجانية فحسب ، بل يهدد أيضًا الأسماك التي تعتمد عليها أيضا.

 

 

تأثيرات تغير المناخ لا تقتصر على قطاع دون الآخر، يشير المنتدى الاقتصادي العالمي إلى أن التحول العنيف في الطقس بسبب التغيرات المناخية، يمكن أن يلحق أضرار جسيمة وخسائر مالية بالعديد من القطاعات، قد يصل بالشركات إلى حد الإفلاس.

 

إحمِ أعمالك من التغيرات المناخية 

يمكنك الحصول على خدمات تساعد في تقليل الخسائر الناتجة عن الأحوال الجوية عبر توفير معلومات الطقس والإنذار المبكر للقطاعات التي تتأثر بشكل كبير بالظروف الجوية من خلال الرابط التالي (اضغط هنا

أخبار ذات صلة

بالفيديو | مشاهد من الأرشيف بجودة عالية لموسم الحج عام 1964م

بالفيديو | مشاهد من الأرشيف بجودة عالية لموسم الحج عام 1964م

قتلى وجرحى في انهيار جليدي في جبال الألب الإيطالية وسط ارتفاع غير مُعتاد في درجات الحرارة

قتلى وجرحى في انهيار جليدي في جبال الألب الإيطالية وسط ارتفاع غير مُعتاد في درجات الحرارة

سلطنة عُمان - تحديث 10:00م : أمطار مُتفاوتة الشدة تشهدها بعض المُحافظات الشمالية

سلطنة عُمان - تحديث 10:00م : أمطار مُتفاوتة الشدة تشهدها بعض المُحافظات الشمالية

الإمارات | تسجيل كميات كبيرة من الأمطار تجاوزت 60ملم لغاية الساعة 5:00 مساءً في إحدى محطات الرصد الجوي

الإمارات | تسجيل كميات كبيرة من الأمطار تجاوزت 60ملم لغاية الساعة 5:00 مساءً في إحدى محطات الرصد الجوي