ثوران بركان في جنوب غرب أيسلندا بعد أسابيع من الزلزال

2023-12-19 2023-12-19T18:36:33Z
ندى ماهر عبدربه
ندى ماهر عبدربه
صانع مُحتوى

طقس العرب - يستمر ثوران بركان في أيسلندا يوم الثلاثاء بعد تدفق الحمم طوال الليل، وذلك عقب أسابيع من النشاط الزلزالي جنوب غرب العاصمة ريكيافيك، وبدأ البركان في شبه جزيرة ريكيانيس يوم الاثنين حوالي الساعة 10:17 مساءً بتوقيت المحلي بعد سلسلة من الزلازل، حسب إعلان معهد الأرصاد الجوية الأيسلندي.

وعرض بث مباشر للبركان يظهر تصاعد حمم متوهجة من الأرض محاطة بسحب من الدخان الأحمر، وأشارت رئيسة الوزراء كاترين ياكوبستودتير إلى أنه يبدو أن هناك ثورانًا كبيرًا.

ومنذ أسابيع، كانت أيسلندا تتوقع ثورانًا بركانيًا في شبه الجزيرة الواقعة جنوب غرب العاصمة؛ بسبب نشاط زلزالي شديد، مما دفع السلطات إلى إجلاء آلاف الأشخاص وإغلاق منتجع بلو لاغون الحراري المعروف بمياهه الفيروزية.

وتقدر هيئة الأرصاد أن يكون البركان قد أحدث صدعًا بطول نحو أربعة كيلومترات، يقع طرفه الجنوبي على بعد ثلاثة كيلومترات فقط من بلدة غريندافيك المعروفة بصيد الأسماك حيث في الساعات الأولى من الصباح، استقرت قوة الثوران، ولكن "نشاطه يتراجع" ولم يُحدد متى قد يستمر ذلك، وحث رئيس جهاز الحماية المدنية الأهالي على الابتعاد عن المنطقة، مؤكدًا أن ثوران البركان ليس حدثًا سياحيًا.

ورغم المخاوف من تأثير ثوران البركان على حركة السفر، أكدت شركة "إيسافيا"، المسؤولة عن تشغيل المطارات في أيسلندا، أنه "في الوقت الحالي، لا توجد أي اضطرابات في رحلات الوصول أو المغادرة في مطار كيفلافيك"، الرئيسي في البلاد والذي يقع بالقرب من العاصمة ريكيافيك.

 

 

تحذيرات من ثوران بركاني

في حقبة جديدة تشهد شبه جزيرة ريكيانيس، سُجلت آلاف الزلازل منذ تشرين الأول/أكتوبر، مشيرة إلى احتمال وشيك لثوران بركاني، وفي 11 تشرين الثاني/نوفمبر، تمّ إجلاء سكّان قرية غريندافيك، التي يبلغ عدد سكّانها 4000 نسمة، بناءً على تقارير علماء حول حركة صهارة تحت المنطقة.

وأفاد سكّان القرية لوكالة فرانس برس بحدوث سلسلة من الهزات الخفيفة، بلغت أحيانًا مئات يوميًا، تسببت في أضرار بالطرق والمباني ومنذ ذلك الحين، يُمنع على السكّان زيارة منازلهم إلا في أوقات محددة خلال النهار.

ونظّمت السلطات رحلات لمرافقة السكّان إلى القرية لاستلام مقتنياتهم، بما في ذلك الحيوانات والأثاث والملابس والألبومات الصورية وباعتبارها تحوي 33 بركانًا نشطًا، تعتبر أيسلندا أكثر الدول الأوروبية تميزًا بالأنشطة البركانية.

وظلّت شبه جزيرة ريكيانيس جنوب ريكيافيك ملاذًا آمنًا من الثوران البركاني لثمانية قرون، ولكن هذا السبات الطويل انتهى في آذار/مارس 2021 مع ثوران أولي، تبعه ثوران آخر في آب/أغسطس 2022 وثالث في تموز/يوليو 2023.

ويشير علماء البراكين إلى أن هذه الأحداث قد تكون بداية لحقبة جديدة من النشاط الزلزالي في المنطقة؛ حيث إنها في إبريل 2010، تسببت السحب الناجمة عن ثوران بركان إيافيول في إلغاء أكثر من 100 ألف رحلة جوية في أوروبا، مما ألقى بظلاله على حركة المسافرين.

 

 

اقرأ أيضا:

أكثر من ألف هزة في 24 ساعة فقط في آيسلندا وتوقعات بثوران بركان

ثوران بركان مُحتمل في آيسلندا .. وإخلاء أكثر من 3000 ساكن في بلدة غريندافيك

 


المصادر:

france24

aawsat

 

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
دراسة : يُمكن خفض الحرارة في مدينة الرياض 4.5 درجات

دراسة : يُمكن خفض الحرارة في مدينة الرياض 4.5 درجات

نظام لتحلية مياه البحر .. وثورة متقدمة تُعزز تحلية الماء وتوفر الطاقة

نظام لتحلية مياه البحر .. وثورة متقدمة تُعزز تحلية الماء وتوفر الطاقة

سلطنة عُمان: أمطار مُتفرقة في بعض المناطق مطلع الأسبوع القادم و اشتدادها في نهايته

سلطنة عُمان: أمطار مُتفرقة في بعض المناطق مطلع الأسبوع القادم و اشتدادها في نهايته

"نيوم" تطلق منتجع "الأنان" بين الجبال والينابيع والبحر .. للسياحة المستدامة

"نيوم" تطلق منتجع "الأنان" بين الجبال والينابيع والبحر .. للسياحة المستدامة