أخفاء الاعلان
2020-01-31T19:03:59Z

خماسينية الشتاء وقصص من الموروث الشعبي

لا تتحمل شركة طقس العرب أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في “مدونات طقس العرب”، ويتحمل المدونون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم.

كما لا تتحمل شركة “طقس العرب” أيّة مسؤولية عند إعادة نشر المواد المنشورة في “مدونات طقس العرب” في وسائل الاعلام المختلفة، مما يضع أي جهة تقوم بنشر هذه المدونات باسم طقس العرب أو نقلا عن طقس العرب تحت طائلة المسؤولية والمساءلة القانونية.

بقلم سعد بخاري '' خماسينية الشتاء وقصص من الموروث الشعبي'' 

يمتد فصل الشتاء في بلاد الشام إلى تسعين يوما ويقع على قسمين : 

القسم الأول (المربعانية) وإسمها يشير إلى عدد أيامها أي أربعين يوماً و تنتهي المربعانية يوم ٣١ كانون الثاني. 
وقيل في المربعانية :(يا بتربِّع يا بتقبِّع) (يا شمس تحرق يا مطر يغرق) (يا رب نجنا من نزلة المربعانية). 

 

أما القسم الثاني من الشتاء فيسمى (الخماسينية) التي تمتد من 1 شباط إلى 21 آذار ويستدل على طول مدتها من إسمها أيضاً أي خمسون يوماً. 
و إشتهرت الخماسينية بإسم (فترة السعود) و تقسم إلى أربعة، مدة كل واحد منها(سعد) اثنا عشر يومًا ونصف اليوم.

  •  سعد الدابح من 1 إلى 13 شباط. 
  •  سعد ابلع من 13 إلى 25 شباط. 
  •  سعد السعود من 26 شباط إلى 9 آذار. 
  •  سعد الخبايا من 9 إلى 21 آذار.

وهنا بدأت قصة الراعي سعد:
يحكى أن شابًا يدعى "سعد" كان راعيا و قد عزم على السفر وكان يومًا دافئًا مشمساً من أيام فصل الشتاء، ظن سعد بأن الشتاء قد إنتهى، وقد نصحه والده و كبار أهل قريته بأن يحمل معه ما يدفئ به نفسه من البرد سواء من الفراء أو الحطب، إلّا أن سعداً تجاهل النصيحة ولم يستمع إلى قولهم و نصائحهم، و أخذ ناقته و الخراف و بدأ مشواره بالرعي و توجه خارج قريته.

فاجأ الجو "سعد" في منتصف الطريق، حيث أصبح الجو شديد البرودة فهطلت الأمطار الغزيرة والثلوج، و إشتد البرد القارس ولم يكن أمام سعد سوى أن يذبح ناقته التي يملكها ليحتمي بفروتها و أحشائها من شدة البرد.

و سميت هذه الفترة التي ذبح بها سعد ناقته ب"سعد الدابح" و أيضاً كناية عن شدة البرد، وتُوصف أيامها بأنها الأشد بردا، و قيل فيها (سعد ذبح ، كلبو ما نبح، وفلاحو ما فلح ، وراعيه ما سرح)، و تبدأ من 1 شباط و تنتهي بمنتصف يوم 13 شباط.

تليها فترة "سعد ابلع"  التي أكل بها سعد من لحم ناقته التي ذبحها، و هطلت بها الأمطار و سرعان ما ابتلعتها الأرض، فسميت بذلك كناية عن أن الأرض تبتلع مياه الأمطار بسرعه و عن أكل الراعي سعد للحم ناقته، و قيل فيها (سعد بلع طاب الماء وانبلع)، و تمتد هذه الفترة من منتصف يوم 13 شباط و لغاية 25 شباط.

و تليها فترة "سعد السعود" حيث أشرقت الشمس بتلك الفترة بعد العاصفة و فرح سعد لنجاته، و حين أراد سعد قطع أغصان الشجر ليشعل النار للدفئ وجد بها الماء يسري، فسميت بذلك كناية عن فرحة سعد لنجاته، و لأن الماء يمشي في عود الزرع، و قيل فيها (سعد السعود يدب الماء في العود ويدفأ كل مبرود)، و تمتد هذه الفترة من 26 شباط و لغاية منتصف يوم 9 آذار.

أما "سعد الخبايا" فهي آخر فترة من خماسينية الشتاء حيث تبدأ به الأفاعي و غيرها من الحيوانات التي كانت بفترة السبات الشتوي بالخروج من الأرض، و تتفل بها الصبايا نظرا للجو الرائع المعتدل بهذه الفترة، و قيل فيها ( سعد الخبايا بتطلع الحيايا وتتفتل الصبايا)، و تمتد فترة سعد الخبايا من منتصف يوم 9 آذار و لغاية 21 آذار لينتهي فصل الشتاء و يبدأ الإعتدال الربيعي يوم 22 آذار و تحتفل بهذا اليوم بعض البلدان بما يسمى '' عيد النيروز'' ، و يتساوى بهذا اليوم 22 آذار طول النهار مع طول الليل.

تتخلل فترة الخماسينية ما يسمى '' أيام المستقرضات'' ، و هي 7 أيام، آخر 4 أيام من شهر شباط، و أول 3 أيام من شهر آذار. 

وتتميز بشدة البرودة. 
أما قصتها بحسب الموروث الشعبي تعود إلى عجوز لديها ستة أغنام خرجت ترعى بها في أحد الأودية خلال الأيام الأواخر من شهر شباط ولم تهطل خلالها الأمطار وكان الجو دافئا، فبدأت العجوز تردد بفرحة "فات شباط الخباط وما أخذ مني لا نعجة ولا رباط، وضربنا على ظهره بالمخباط" فغضب من كلماتها شهر شباط وأحس بالإهانة، وذهب لأخيه شهر آذار واستنجد به من العجوز فقال '' يا آذار يا ابن عمي ثلاثة منك وأربعة مني، لنخلي العجوز بالواد تغني'' فهطلت الأمطار بغزارة خلال هذه الأيام المستقرضات و سالت الأودية وجرف السيل أغنام العجوز فصرخت العجوز وهي حزينة  "يا سيل درجهن على مهلهن معاشير ليرمن بهمهن". 

 

و أخيرا سأسرد لكم حكايات سقوط الجمرات الثلاث:

  • الجمرة الأولى تكون في 20 شباط وهي '' جمرة الهواء'' حينها يشعر الناس بدفء الهواء.
  • الجمرة الثانية في 27 شباط وهي '' جمرة الماء'' حينها يشعر الناس بدفء الماء.
  • الجمرة الثالثة في 6 آذار وهي '' جمرة الأرض'' فيشعر الناس بدفء الأرض.

 

للآن مازلنا نتذكر قصص الأجداد و الموروث الشعبي و مازالت قصصهم ليومنا هذا تقدم لنا الحكم و العبر.
2020 / 1 / 31

لا تتحمل شركة طقس العرب أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في “مدونات طقس العرب”، ويتحمل المدونون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم.

كما لا تتحمل شركة “طقس العرب” أيّة مسؤولية عند إعادة نشر المواد المنشورة في “مدونات طقس العرب” في وسائل الاعلام المختلفة، مما يضع أي جهة تقوم بنشر هذه المدونات باسم طقس العرب أو نقلا عن طقس العرب تحت طائلة المسؤولية والمساءلة القانونية.
تطبيق طقس العرب
play storeapp store