دراسة: درجات الحرارة القياسية لعام 2023 لم تعد نادرة بسبب التغير المُناخي

2023-07-29 2023-07-29T20:12:55Z
طقس العرب
طقس العرب
فريق تحرير طقس العرب

طقس العرب - أشارت دراسة جديدة إلى أن الموجات الحارة الشديدة التي اجتاحت الولايات المتحدة والصين وجنوب أوروبا في يوليو 2023 "لم تعد نادرة بعد الآن" في مناخنا الحالي.

 

Image: Matt Zimmerman, CC BY-SA 3.0, via Flickr.

 

الصين تُسجل 52.2 درجة مئوية

شهد يوليو 2023 درجات حرارة غير مسبوقة أثرت على جزء كبير من نصف الكرة الشمالي، مما تسبب في كسر الأرقام القياسية عبر سجلات درجات الحرارة. فكُسر الرقم القياسي لدرجات الحرارة العظمى في الصين في 16 يوليو عندما بلغت درجة الحرارة 52.2 درجة مئوية.

وفي ذات الوقت؛ الولايات المتحدة الأمريكية حذرت ما يقرب من ثلث السكان من الحرارة في وقت سابق من يوليو، حيث شهدت موجة حر تاريخية وسُجل فيها عدة أرقام قياسية تجاوزت 100 درجة فهرنهايت (37.8 درجة مئوية).

وارتفعت حالات الإصابة ودخول المستشفيات في مختلف أنحاء أوروبا بشكل كبير تزامنًا مع موجة الحر "سيربيروس" التي أثرت على المنطقة.

 

 

 

 

 

علميًا موجات الحر في اوروبا مُستحيلة في عالم بدون تغير مناخي

ومن الجدير بالذكر ان علماء في التغير المناخي وحالات الطقس المُتطرقة كانوا قد أشاروا سابقًا إلى استحالة حدوث موجات الحر علميًا في الولايات المُتحدة وأوروبا في عالم خالي من التغير المناخي.

ويشير التقرير إلى أن موجة الحر في الصين كانت "أكثر احتمالاً بمقدار 50 مرة على الأقل" بسبب تغير المناخ.

 

وأشارت الدراسة إلى أن ظاهرة النينيو ساهم على الأرجح ببعض الحرارة الإضافية في موجات الحر في بعض المناطق، ولكن خلال مُؤتمر صحفي أوضح أحد مؤلفي الدراسة أن تأثيرها "ضئيل جدًا مُقارنة مع تأثير التغير المناخي".

 

وتوصلت الدراسة إلى أنه إذا ارتفع متوسط درجات الحرارة العالمية بمقدار °2 درجة مئوية فوق درجات الحرارة قبل الثورة الصناعية؛ أي بزيادة قدرها °0.8 درجة مئوية عن الوضع الحالي، فإن حدوث مثل هكذا موجات حر ودرجات حرارة شديدة الارتفاع وعلى هذا المستوى سيكون قابل للحدوث كل 2-5 سنوات.

 

درجات الحرارة في يوليو 2023 تكسر الأرقام القياسية

الأسبوع الأول من يوليو 2023 كان الأكثر حرارة على مستوى الأرض وفي جميع أنحاء الكوكب، لا يزال الناس يُواجهون تداعيات هذا الارتفاع في درجات الحرارة حتى الآن وما تزال الأرقام القياسية تُسجل في العديد من المناطق.

وأظهر تحليل "كاربون بريف" أن أحداث الطقس المُتطرفة في جميع أنحاء العالم هذا الشهر قد ظهرت على أكثر من 114 صفحة رئيسية في 84 صحيفة على الأقل في 32 دولة لأهمية الأمر وتداعياته الكبيرة.

 

 

بلغت درجات الحرارة في وادي الموت في ولاية كاليفورنيا - الذي يحمل الرقم القياسي لأحر مكان على وجه الأرض - إلى °53.3 درجة مئوية في 16 يوليو 2023، واقتربت من أعلى درجة حرارة مُسجلة على الإطلاق وهي °56.7 درجة مئوية والتي سجلت في يوليو 1913.

وفي 19 يوليو سجلت مدينة فينيكس درجة حرارة عُظمى بلغت على الأقل 110 درجة فهرنهايت (°43.3 درجة مئوية) لليوم العشرين على التوالي لتُمدد بذلك الرقم القياسي الذي تم كسره في اليوم السابق.

 

 

وعبر المحيط الأطلسي ، عانى جنوب أوروبا من موجة الحر "سيربيروس" ، التي شهدت ارتفاع في درجات الحرارة وصل إلى 10 درجات مئوية فوق المتوسط ​​، وسرعان ما تبعت بموجة الحر "شارون".

وتجاوزت درجات الحرارة °40 درجة مئوية في أجزاء من إسبانيا وفرنسا وإيطاليا واليونان والبوسنا، في حين بلغت درجات الحرارة في صقلية 115 فهرنهايت (°46.3 درجة مئوية)

وفي روما سُجلت درجة حرارة عظمى قياسية جديدة؛ بلغت °41.8 درجة مئوية يوم 18 يوليو، وتم وضع مُعظم المدن الرئيسية في إيطاليا في "حالة التأهب القصوى والإنذار الأحمر" بسبب الحر الشديد ، حيث أفادت توقعات الأرصاد أن اجزاء من جزر سردينيا وصقلية الإيطالية يمكن أن تصل إلى °49 درجة مئوية.

 

وسجلت الصين أعلى درجة حرارة عُظمى على الإطلاق يوم 16 يوليو عندما شهدت بلدة سانباو النائية في منطقة توربان في ولاية شينجيانغ ارتفاع كبير على درجات الحرارة وبلغت العُظمى °52.2 درجة مئوية لتكسر الرقم القياسي السابق والبالغ °50.3 درجة مئوية والذي تم تسجيله في عام 2015، وفي ذات الوقت تصدرت بكين الرقم القياسي المُسجل في أيام الحر المُرفعة في السنة يوم 18 يوليو حيث بلغت 27 يومًا فوق °35 درجة مئوية.

 

دراسة درجات الحرارة الاستثنائية

للتحقيق والاستكشاف حول درجات الحرارة الاستثنائية التي اجتاحت مُعظم انحاء النصف الشمالي للكرة الأرضية خلال شهر يوليو 2023 ، ركز العُلماء على ثلاث مناطق وفترات زمنية مُنفصلة، حيث تم الإبلاغ عن درجات حرارة عالية بشكل استثنائي وتأثيرها على العديد من الأشخاص.

وكانت المناطق كالتالي:

  • غرب الولايات المتحدة والمكسيك خلال الفترة من 1 إلى 18 يوليو
  • جنوب أوروبا خلال الفترة من 12 إلى 18 يوليو
  • الصين خلال الفترة من 5 إلى 18 يوليو

د.فريديكا أوتو وهي أستاذة ومحاضرة في علوم المناخ في معهد غرانثام للتغير المناخي والبيئة في كلية إمبريال لندن ومُلف مشارك للدراسة ومحرر مساهم في "كربون بريف"

أوضحت في مؤتمر صحفي أنه تم اختيار فترات زمنية مُختلفة لمناطق مُختلفة لتعكس متى كانت موجات الحر تؤثر بشكل كبير على الناس، ومع ذلك اوضحت ان النتائج النهائية للدراسة لم تكن حساسة للغاية لتعريف الحدث بشكل دقيق.

الخرائط أدناه تُوضح متوسط درجات الحرارة العظمى والفرق مُقارنة مع المتوسط للفترة من عام 1950 إلى 2023 للمناطق الثلاث والفترات الزمنية المُختارة، ويشير اللون الأحمر الداكن إلى درجات الحرارة الأعلى.

 

 

نتائج الدراسة

وجدت الدراسة أن تأثير احترار ظاهرة النينيو - وهي دورة طبيعية لتباين المناخ - "مساهم على الأرجح ببعض الحرارة الإضافية في موجات الحر في بعض المناطق". ولكن أكدت أوتو في المؤتمر الصحفي أن تأثيرها "ضئيل جدًا مقارنة بتأثير التغير المناخي".

الإسناد هو مجال سريع النمو في علم المناخ ويهدف إلى تحديد "بصمة" تغير المناخ في الظواهر الجوية المتطرفة مثل موجات الحر والجفاف ، وفي هذه الدراسة قام المؤلفون بالتحقيق في تأثير التغير المناخي على الحرارة الشديدة في المناطق الثلاث المُختارة للدراسة.

ولإجراء دراسات الإسناد يستخدم العُلماء نماذج لمقارنة العالم في حاله اليوم حيث ارتفع متوسط درجات الحرارة العالمية بمقدار °1.2 درجة مئوية بفضل النشاط البشري، مع عالم "غير واقعي" خالي من التغير المناخي الناتج عن النشاط البشري.

هدفت هذه الدراسة إلى تمييز إشارة التغير المناخي في موجات الحر لمدة 18 يوم في الولايات المُتحدة و 7 أيام في أوروبا و 14 يوم في الصين، ووجدت أنه كان من المُستحيل فعليًا حدوث موجات حر في الولايات المتحدة وأوروبا في عالم خالٍ من التغير المناخي، بينما كانت موجة الحر في الصين أكثر احتمالًا بمقدار 50 مرة على الأقل بسبب التغير المناخي.

ووجد المؤلفون أن موجات الحر في يوليو 2023 في الولايات المتحدة وأوروبا والصين كانت أيضًا أكثر سخونة بمقدار 2 درجة مئوية و 2.5 درجة مئوية و 1 درجة مئوية ، على التوالي ، مما كانت عليه في عالم بدون تغير مناخي

وحذر المؤلفون من أن "هذه الأحداث لم تعد نادرة اليوم". في مناخنا الحالي، ويمكن توقع الحرارة الشديدة التي نشهدها في الولايات المتحدة وجنوب أوروبا والصين مرة كل 15 و 10 و 5 سنوات على التوالي.

وحذر المؤلفون أيضًا من أنه إذا وصلت درجات الحرارة العالمية إلى درجتين مئويتين فوق درجات حرارة ما قبل الثورة الصناعية - أي بزيادة قدرها 0.8 درجة مئوية عن متوسط ​​درجات الحرارة العالمية في مناخ اليوم - فإن درجات الحرارة الشديدة على نفس مقياس تلك التي حدثت في يوليو 2023 يمكن أن تحدث كل 2-5 سنوات.

بدأ المؤلفون العمل على هذه الدراسة في 18 يوليو ، ولم يتم نشر النتائج بعد في مجلة نظرية ومراجعتها ومع ذلك تم نشر الطرق المُستخدمة في التحليل في دراسات الإسناد السابقة.

 

PHOTOGRAPH: LUIS SINCO/GETTY IMAGES

 

لعقود من الزمن ، توقع علماء المناخ ارتفاعًا في شدة وتواتر أحداث الحرارة الشديدة. على هذا النحو، أوضحت أوتو في المؤتمر الصحفي أن نتائج هذه الدراسة "ليست بالمفاجأة على الإطلاق"، مشيرة إلى أننا نرى "بالضبط ما تم توقعه في الماضي".

ومع ذلك أضافت أوتو أن مجتمعاتنا والنظم البيئية أكثر عرضة للتغيرات في درجات الحرارة مما كان مُتوقع سابقًا، 

وقالت جولي أريغي من مركز المناخ التابع للصليب الأحمر والهلال الأحمر في المؤتمر الصحفي إن موجات الحر "من بين أكثر الأخطار الطبيعية فتكًا التي نواجهها كل عام". وشددت على أهمية "خطط العمل الصحية" ، مشيرة إلى بعض الإجراءات التي تتخذها بعض الدول حالياً للحد من تأثير ارتفاع درجات الحرارة.

على سبيل المثال ، أوضحت أن المستشفيات الإيطالية أبلغت عن ارتفاع حاد في عمليات الإدخال خلال موجة الحر وأن الحكومة أطلقت "كود حراري" لتسهيل وصول المرضى إلى غرف الطوارئ بسرعة

وفي الوقت نفسه، ذكرت أن استهلاك الكهرباء "زاد بشكل كبير" في العديد من المراكز في الصين. ولكن بقيت انقطاعات الكهرباء "محدودة جدًا" بعد تنفيذ إجراءات من بينها المولدات الاحتياطية وتوظيف موظفين إضافيين.

وشددت على أنه "من الضروري بشدة التعامل مع الازدياد في مخاطر الحرارة". وأوضحت أنه في المدى القصير، ينبغي تنفيذ خطط العمل لمواجهة الحر ونظم الإنذار، في حين يجب على العالم على المدى البعيد التكيف مع "النظم الحرجة " مثل الصحة والكهرباء والتخطيط الحضري.

 

 

ملخص الدراسة حول الموجات الحارة وارتباط التغير المناخي

  • تعد موجات الحر من بين أكثر الأخطار الطبيعية فتكًا حيث يموت آلاف الأشخاص بأسباب مرتبطة بالحرارة كل عام. ومع ذلك ، نادرًا ما يُعرف التأثير الكامل لموجة الحر حتى أسابيع أو أشهر بعد ذلك ، بمجرد جمع شهادات الوفاة ، أو حين يتمكن العلماء من تحليل الوفيات الزائدة. هناك العديد من الأماكن التي تفتقر إلى السجلات الجيدة لوفيات الحرارة المرتبطة، وبالتالي يُعتقد أن الأرقام العالمية للوفيات المتاحة حاليًا أقل من الواقع.
  • وفقًا لما تشير له توقعات المناخ السابقة وتقارير اللجنة الحكومية بشأن التغيرات المناخية (IPCC)، فإن هذه الظواهر لم تعد نادرة الحدوث في الوقت الحالي. لقد شهدت أمريكا الشمالية وأوروبا والصين تزايدًا في تكرار الموجات الحارة على مدى السنوات الأخيرة نتيجة ارتفاع درجات الحرارة الناجم عن الأنشطة البشرية. وبالتالي، فإن الموجات الحارة الحالية ليست نادرة في المناخ الحالي، حيث من المتوقع حدوث حدث مماثل تقريبًا مرة واحدة كل 15 عامًا في منطقة الولايات المتحدة / المكسيك، ومرة واحدة كل 10 سنوات في جنوب أوروبا، ومرة واحدة كل 5 سنوات في الصين.

  • بدون التغير المناخي الناجم عن النشاط البشري، كانت هذه الظواهر الحرارية نادرة جدًا. في الصين، كان من المتوقع أن تكون هذه الموجات الحارة حدثًا يحدث مرة واحدة كل 250 عامًا، بينما كان من المستحيل تقريبًا حدوث أقصى درجات الحرارة مثلما حدث في يوليو 2023 في الولايات المتحدة / المكسيك وجنوب أوروبا إذا لم يقم الإنسان بتدفئة الكوكب عن طريق حرق الوقود الأحفوري.

  • في جميع المناطق، موجة الحر التي نشهدها اليوم كانت ستكون أبرد بشكل ملحوظ في عالم بدون التغير المناخي. وبالمثل للدراسات السابقة، اكتشفنا أن الموجات الحارة أدفأ بمقدار 2.5 درجة مئوية في جنوب أوروبا، وأدفأ بمقدار 2 درجة مئوية في أمريكا الشمالية، وحوالي 1 درجة مئوية في الصين في المناخ الحالي مقارنة بما كانت عليه إذا لم يكن هناك تغير مناخي الناجم عن النشاط البشري.

  • إذا لم يتوقف العالم بسرعة عن حرق الوقود الأحفوري، فإن هذه الظواهر ستصبح أكثر شيوعًا، وسيرتفع مستوى الحرارة في الموجات الحارة وتستمر لفترات أطول. وموجات حرارة مشابهة لتلك التي شهدناها مؤخرًا ستحدث كل 2-5 سنوات في عالم يكون أدفأ بمقدار 2 درجة مئوية من المناخ قبل الثورة الصناعية.

  • يتم تنفيذ خطط عمل متعلقة بالحرارة بشكل متزايد في المناطق الثلاث المدروسة وهناك أدلة على أنها تؤدي إلى تقليل الوفيات المرتبطة بالحرارة. علاوة على ذلك ، فإن المدن التي لديها تخطيط للتعامل مع الحرارة الشديدة تميل إلى أن تكون أكثر برودة وتقلل من تأثير الحرارة. هناك حاجة ملحة إلى الإسراع في تنفيذ خطط العمل المتعلقة بالحرارة في ضوء العرضة الزائدة للموجات الحارة المتأثرة بتغير المناخ.

 


 

المصادر:

 

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
هل تأثرت السعودية بالخلل التقني العالمي؟

هل تأثرت السعودية بالخلل التقني العالمي؟

الأردن  | هل تأثرت الشركات الأردنية بالخلل التقني العالمي؟

الأردن | هل تأثرت الشركات الأردنية بالخلل التقني العالمي؟

السعودية: تنبيه من رياح نشطة تتسبب بغبار و أتربة مثارة على عِدّة مناطق من المملكة الأسبوع القادم ضمن ما يُعرف بموسم الغُبرة

السعودية: تنبيه من رياح نشطة تتسبب بغبار و أتربة مثارة على عِدّة مناطق من المملكة الأسبوع القادم ضمن ما يُعرف بموسم الغُبرة

الجمعية الفلكية الأردنية: اكتشاف كهف على سطح القمر

الجمعية الفلكية الأردنية: اكتشاف كهف على سطح القمر