درجات حرارة الأرض على حافة الهاوية .. فماذا بعد؟

2024-01-13 2024-01-13T13:39:39Z
طقس العرب
طقس العرب
فريق تحرير طقس العرب

طقس العرب - سجلت درجات حرارة الأرض أرقامًا صادمة خلال عام 2023، ما أثار قلق العلماء والخبراء لاعتقادهم أن القادم أسوأ.

 

 

في إطار تقرير علمي شامل، استعانت وكالة "أسوشيتد برس" بأكثر من ثلاثين خبيرًا في المجال، حيث أُجريت مقابلات معهم وتم التواصل عبر رسائل البريد الإلكتروني، لفهم معنى الأرقام القياسية التي سُجِّلت في درجات الحرارة خلال العام الماضي. وأفاد معظم هؤلاء الخبراء بتزايد قلقهم من التغير المناخي الذي يشهده العالم بالفعل، حيث يقترب من تجاوز حاجز 1.5 درجة مئوية (2.7 فهرنهايت)، وهو المستوى الذي يتمنى العالم عدم تجاوزه في المستقبل القريب، مع الإشارة إلى أن هذا التغير قد بدأ منذ عصور ما قبل الصناعة.

 

صرحت كاثرين جاكوبس، العالِمة في علم المناخ بجامعة أريزونا، بأن "ارتفاع درجات الحرارة خلال العام الماضي كان يشكل رسالة قوية من الطبيعة الأم". وأكد العلماء أن ارتفاع درجات حرارة الهواء والمياه يجعل الظواهر الجوية القاتلة والمُكلفة، مثل موجات الحر والفيضانات والجفاف والعواصف وحرائق الغابات، أكثر شدة وتأثيرًا.

فقد قام متوسط درجات الحرارة العالمية بتحطيم الرقم القياسي السابق بنحو ربع درجة مئوية (0.15 درجة مئوية)، وهو فرق كبير وفقًا لتقديرات من وكالتين علميتين أمريكيتين بارزتين، بالإضافة إلى هيئة الأرصاد الجوية البريطانية.

 

أكد العديد من العلماء أن الغموض سيطر على الظواهر المناخية خلال عام 2023، حيث تساءلوا عما إذا كان التأثير البشري على المناخ وظاهرة "النينيو" الطبيعية قد تفاقما بسبب تغيرات غير متوقعة، أو ربما يكون هناك عوامل غير معروفة وأكثر تأثيرًا.

أشار العلماء إلى أنه في حال استمرار ارتفاع درجات حرارة المحيطات، بما في ذلك المياه العميقة، في تسجيل أرقام قياسية خلال الصيف المقبل، كما حدث في عام 2023، فإن ذلك سيُعَد مؤشرًا مقلقًا.

وأوضح معظم العلماء الذين أجابوا على استفتاء وكالة "أسوشيتد برس" أن زيادة الانبعاثات الغازية الناتجة عن حرق الوقود الأحفوري تعد السبب الرئيسي والأكثر تأثيرًا في تسارع ارتفاع درجات الحرارة العالمية، والتي قد تشهدها البشرية لأول مرة. وأشاروا إلى أن ظاهرة النينيو تعتبر العامل الثاني بأهمية، بالإضافة إلى وجود عوامل أخرى.

 

أفادت شميدت من وكالة ناسا بأن مشكلة عام 2023 تتمثل في أنه كان عامًا فريدًا للغاية، وكلما تم التفحص فيه بعناية، بدا الوضوح يتلاشى. وذكرت أن جزءًا من هذا التحديد يرتبط بتوقيت بداية موجة الحر الكبيرة في ذلك العام، حيث أكدت سامانثا بيرجيس، نائب مدير خدمة كوبرنيكوس للمناخ في أوروبا، أن درجات الحرارة ارتفعت بنسبة 1.48 درجة مئوية فوق مستويات عصر ما قبل الصناعة.

وأشارت بيرجيس إلى أن حرارة أعماق المحيطات، التي تلعب دورًا هامًا في تحديد درجات الحرارة العالمية، تتجه نحو الارتفاع بنفس الطريقة. وفي العام الماضي، قدم جيمس هانسن، الذي يُعَتَبَر واحدًا من رواد علم الاحتباس الحراري العالمي وعمل في وكالة ناسا سابقًا، نظرية تقول إن الاحتباس الحراري يشهد تسارعًا.

 

على الرغم من أن العديد من العلماء الذين تواصلت معهم وكالة "أسوشيتد برس" يعبرون عن شكوكهم بشأن ذلك، فإن آخرين أصروا على أن الأدلة حتى الآن تدعم ببساطة الزيادة المستمرة والمتوقعة لفترة طويلة.

أوضح دانييل سوين، عالم المناخ في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، أن هناك بعض الأدلة تشير إلى أن معدل الاحترار خلال العقد الماضي، أو شيء مماثل لذلك، كان أسرع قليلاً من العقد السابق أو ما شابه. ومع ذلك، أكد أن هذا يتماشى إلى حد كبير مع التوقعات التي تشير إلى أن ارتفاع درجات الحرارة قد يشهد تسارعًا في نقطة معينة، خاصةً عند انخفاض تلوث الجسيمات في الهواء.

ووفقًا لتقديرات الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي الأمريكية، بلغ متوسط درجة حرارة الأرض في عام 2023 حوالي 59.12 درجة فهرنهايت (15.08 درجة مئوية). ويُظهر ذلك ارتفاعًا بنحو 0.27 درجة فهرنهايت (0.15 درجة مئوية) عن الرقم القياسي السابق الذي تم تسجيله في عام 2016.

 

أدلى روس فوز، رئيس المراقبة العالمية للمراكز الوطنية للمعلومات البيئية التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، بتصريح يقول فيه: "يظهر الأمر كما لو أننا قفزنا من سلم زيادات درجات الحرارة العالمية الطبيعية إلى نظام أكثر دفئًا بشكل طفيف". وأوضح أنه يشهد تسارعًا في ارتفاع درجات الحرارة.

سجلت وكالة ناسا ومكتب الأرصاد الجوية في المملكة المتحدة زيادة طفيفة في درجات الحرارة منذ منتصف القرن التاسع عشر، حيث بلغت 2.5 درجة فهرنهايت (1.39 درجة مئوية) و2.63 درجة فهرنهايت (1.46 درجة مئوية) على التوالي، وتعود السجلات إلى عام 1850.

وأرتبطت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، التي جمعت البيانات التي أعلنت عنها يوم الجمعة، مع الحسابات اليابانية والأوروبية الصادرة في وقت سابق من الشهر، لتقدير درجات الحرارة في عام 2023 بـ 1.45 درجة مئوية (2.61 درجة فهرنهايت)، مما يجعلها الأكثر دفئًا منذ بداية الثورة الصناعية.

 


المصدر: al-ain

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
بالفيديو | هرباً من الحر.. إغلاق 5 شواطئ في الاسكندرية لاكتمال العدد

بالفيديو | هرباً من الحر.. إغلاق 5 شواطئ في الاسكندرية لاكتمال العدد

لم ينتهي الأمر بعد.. فيروس كورونا لا يزال يحصد أرواح 1700 شخص أسبوعياً في أنحاء العالم

لم ينتهي الأمر بعد.. فيروس كورونا لا يزال يحصد أرواح 1700 شخص أسبوعياً في أنحاء العالم

السعودية | في أربع نقاط.. ملخص الحالة الجوية المتوقعة في الممكلة يوم غد السبت 13-7-2024

السعودية | في أربع نقاط.. ملخص الحالة الجوية المتوقعة في الممكلة يوم غد السبت 13-7-2024

الأردن | مع اقتراب انتصاف شهر تموز/يوليو.. الموجات الحارة لازالت بعيدة عن المملكة ولا مؤشرات على ارتفاعات كبيرة على درجات الحرارة

الأردن | مع اقتراب انتصاف شهر تموز/يوليو.. الموجات الحارة لازالت بعيدة عن المملكة ولا مؤشرات على ارتفاعات كبيرة على درجات الحرارة