دلتا الأنهار الساحلية مهددة والتغير المناخي ليس السبب الوحيد!

2023-12-14 2023-12-14T11:35:37Z
طقس العرب
طقس العرب
فريق تحرير طقس العرب

طقس العرب - في مختلف أنحاء العالم، تُعَدُّ دلتا الأنهار الساحلية موطنًا لأكثر من نصف مليار شخص، حيث تُوفِّر وسائل العيش مثل مصايد الأسماك والزراعة، وتشيَّد المدن على شواطئها، بالإضافة إلى أنها تُوفِّر أنظمة بيئية خصبة للتنوع البيولوجي.

 

في دراسة فريدة تغطي 49 منطقة دلتا حول العالم، حدد فريق دولي من الباحثين المخاطر التي تُعَدُّ الأكثر تهديدًا لمناطق الدلتا في المستقبل. تُظهر البحث أن مناطق الدلتا تواجه مخاطر متعددة، وأن النمو السكاني وسوء إدارة البيئة قد يشكلان تهديدات أكبر من تغير المناخ على استدامة مناطق الدلتا الآسيوية والأفريقية، على وجه الخصوص.

 

وفقًا لبيان صحفي صادر عن جامعة لوند السويدية، التي كانت قائدة في الدراسة، يظهر أن انهيار بيئات الدلتا يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على التنمية المستدامة العالمية. في أسوأ السيناريوهات، يمكن أن تتسبب فقدان مناطق الدلتا في انخراطها في البحر، ومن بين العواقب الأخرى لهذا الفقدان تشمل حدوث الفيضانات، وتملح المياه مما يؤثر على الزراعة والضغط الساحلي، وفقدان الأنظمة البيئية.

 

أظهرت الدراسة، التي نُشرت في دورية "غلوبال إنفيرومنتال تشينج"، استعراضًا لخمسة سيناريوهات متنوعة للجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ لتنمية العالم في 49 دلتا حول العالم، تشمل دلتاهات مشهورة مثل نهر النيل ونهر الميكونغ ونهر المسيسيبي، بالإضافة إلى دلتاهات لم تتم دراستها بشكل كافٍ مثل دلتا نهر فولتا ونهر زامبيزي، ودلتا نهر إيراوادي.

كما قامت الدراسة بتحديد المخاطر المحتملة التي تواجه مناطق الدلتا على مدى 80 عامًا قادمًا. استند الباحثون في تحليلهم إلى 13 عاملًا معروفًا يؤثر على المخاطر في مناطق الدلتا، واستخدموا نماذج فريدة لتحديد المخاطر المرجحة التي قد تتعرض لها المناطق المختلفة في المستقبل.

تتضمن عوامل الخطر زيادة الكثافة السكانية، والتنمية الحضرية، والزراعة المروية، والتغيرات في تصريف الأنهار، وهبوط الأرض والتأثير النسبي لارتفاع مستوى سطح البحر، وقدرة اقتصادية محدودة، وفعالية حكومية ضعيفة، وتقليل الاستعداد للتكيف.

 

وفقًا للباحثين الذين أدلوا بتصريحاتهم في البيان الصحفي، يجب على الحكومات التفكير بشكل طويل الأمد ووضع خطط للتصدي للمخاطر أو تخفيفها بدلاً من الانتظار بدون فعل. كمثال على ذلك، في دلتا ميكونغ، تعمل الحكومة الفيتنامية بشكل فعّال على تقييد استخراج المياه الجوفية في المستقبل للحد من تراجع الأراضي وتملحها.

الباحثون يشيرون إلى أن مزيجًا من أساليب التكيف سيكون مطلوبًا لإدارة وتخفيف مخاطر الدلتا، مما يتضمن البنية التحتية القوية مثل الجدران البحرية لمنع البحر من غمر الدلتا، والاعتماد على حلول تعتمد على الطبيعة.

تُشير التجربة الهولندية إلى ذلك، حيث تم إنشاء مساحة للنهر في دلتا الراين عن طريق خفض السهول الفيضية ونقل السدود واستغلال المساحات المسموح لها بالفيضان للرعي. وتُعَدُّ المبادرات التي تهدف إلى بناء أسطح الدلتا من خلال السماح للأنهار بالفيضان وترسيب الرواسب على الدلتا للحفاظ على ارتفاعها فوق مستوى سطح البحر واعدة أيضًا.

تقول الأستاذة فرانسيس دن من جامعة أوتريخت الهولندية: "يمكننا رؤية أن هناك حاجة إلى مجموعة من الحلول لإدارة المخاطر في المناطق الدلتية، بدءًا من البنية التحتية القوية وصولاً إلى الحلول القائمة على الطبيعة".

تُضيف الأستاذة ماريا سانتوس: "من خلال النظر إلى مناطق الدلتا ككل، نرغب في تسليط الضوء على ما قد يحدث على نطاق عالمي إذا لم نتعامل مع مخاطر الدلتا على الصعيدين المحلي والعالمي، ويمكن أن تكمل الدراسة أيضًا البحوث حول المناطق الدلتية الفردية".

 


المصدر: aljazeera

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
تغير المُناخ يفقد 65% من حجم جليد الألب

تغير المُناخ يفقد 65% من حجم جليد الألب

تناقضات روسيا .. مع أم ضد التغير المناخي؟

تناقضات روسيا .. مع أم ضد التغير المناخي؟

السعودية | استمرار نشاط رياح الصبا الشرقية يوم غد الجمعة

السعودية | استمرار نشاط رياح الصبا الشرقية يوم غد الجمعة

تونس والجزائر - 4:10 مساءً | استمرار هطول الأمطار في عدة مناطق الليلة ويوم غد الجمعة

تونس والجزائر - 4:10 مساءً | استمرار هطول الأمطار في عدة مناطق الليلة ويوم غد الجمعة