أخفاء الاعلان
2019-11-25T16:49:23Z

سبب ضرورة اقامة صلاة الأستسقاء في المملكة

لا تتحمل شركة طقس العرب أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في “مدونات طقس العرب”، ويتحمل المدونون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم.

كما لا تتحمل شركة “طقس العرب” أيّة مسؤولية عند إعادة نشر المواد المنشورة في “مدونات طقس العرب” في وسائل الاعلام المختلفة، مما يضع أي جهة تقوم بنشر هذه المدونات باسم طقس العرب أو نقلا عن طقس العرب تحت طائلة المسؤولية والمساءلة القانونية.

لماذا دعينا الى ضرورة صلاة الأستسقاء في المملكة.....
بالعودة الى الوراء قليلاً الى الموسم المطري 2018-2019 كان موسم جيد جداً من ناحية الأمطار حيث بدأت اول الفعاليات الجوية والتي صنفت بالعنيفة في شهر اكتوبر خاصة في يوم الخميس 25 اكتوبر2018 اليوم الذي لن ينسى في ذاكرتنا حيث تعرضت المملكة لحالة قوية من عدم الأستقرار الجوي ادت الى هطول كميات كبيرة من الامطار وتشكل السيول وكانت الحالة متبوعة بمنخفض جوي سريع التأثير مع منتصف ليل الخميس-الجمعة استمر حتى ظهر الجمعة وتشكلت جبهة باردة قوية ادت لسقوط الامطار الغزيرة والرياح القوية تبعها مباشرةً حالات أخرى صنفت بالقوية في شهر نوفمبر عملت على سقوط كميات اضافية وكبيرة من الأمطار وتشكلت السيول تبعها منخفضات جوية في ديسمبر خصوصاً ليلة رأس السنة الهجرية وايضاً تساقطت كميات كبيرة من المطر والربيع ظهر في الأراضي والمزروعات بشكل مبكر ومن بداية الموسم.

بينما نقارن الحالات الجوية التي شهدتها المملكة حتى الأن هي عبارة عن حالات عابرة من عدم الأستقرار الجوي عملت على هطول بعض الأمطار وبشكل غير شامل الحالات القوية كانت في الأثنين14نوفمبر تعرضت فيه المملكة لحالة متوسطة الى قوية من عدم الاستقرار الجوي استمرت حتى الخميس17نوفمبر 2019تساقطت على اثرها امطار غزيرة والحالة الثانية التي صنفت قوية من الخميس حتى السبت 14-16نوفمبر2019 عملت على تشكل السيول والفيضانات في العديد من المناطق والمنخفض الوحيد الذي شهدناه كان المنخفض الشبه أستوائي الذي اثر على جنوب المملكة يوم السبت 26 أكتوبر 2019 وبتالي تكون الفروقات واضحة وفترات الجفاف كبيرة وطويلة مقارنة بالعام السابق حيث كانت الأمطار قليلة وحتى الان كمتنبئين لم نرصد حالة مطرية قوية او شاملة مؤكدة ان تأتي على الأردن خلال المدى المنظور..وندعو الله تعالى ان يرحمنا ولايجعلنا من القانطين...مواعيد وتواريخ الحالات حسب البيانات المؤرشفة لدينا.

لا تتحمل شركة طقس العرب أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في “مدونات طقس العرب”، ويتحمل المدونون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم.

كما لا تتحمل شركة “طقس العرب” أيّة مسؤولية عند إعادة نشر المواد المنشورة في “مدونات طقس العرب” في وسائل الاعلام المختلفة، مما يضع أي جهة تقوم بنشر هذه المدونات باسم طقس العرب أو نقلا عن طقس العرب تحت طائلة المسؤولية والمساءلة القانونية.
تطبيق طقس العرب
play storeapp store