إبحث في المقالات

سلطنة عُمان | حتى مُنتصف الأسبوع القادم .. أجواء أقرب للصيفية منها للربيعية

طقس العرب GO 2022-03-23 2022-03-23T10:54:01Z
محمد عوينة
محمد عوينة
مُتنبئ جوي
سلطنة عُمان | حتى مُنتصف الأسبوع القادم .. أجواء أقرب للصيفية منها للربيعية

طقس العرب - تُشير خرائط النمذجة الحاسوبية تلك المُشغلة في مركز طقس العرب إلى توقعات بسيادة أجواء أقرب ما تكون للصيفية في عموم مناطق السلطنة خلال الأيام المُقبلة، وذلك في ظل سيطرة مُرتفع جوي عنيد وقوي على الأجزاء الجنوبية من الجزيرة العربية. 

 

درجات الحرارة تقترب من الـ 40 مئوية في بعض المناطق 

كُتلة هوائية أكثر حرارة من المُعتاد تُسيطر على السلطنة الأيام القامة

 

وفي التفاصيل، تتأثر المنطقة الشمالية من الجزيرة العربية بسلسلة من الكُتل الهوائية شديدة البُرودة وذات أُصولٍ قُطبية، ونتيجة لذلك تُصبح الأجزاء الجنوبية من الجزيرة العربية بما في ذلك السلطنة تحت تأثير كُتلة هوائية أكثر حرارة من المُعتاد، بحيث تسود أجواء حارة في أغلب المناطق، مع درجات حرارة في بداية الثلاثينيات في المناطق الساحلية، في حين تكون في منتصف الثلاثينيات في المناطق الداخلية، وتقترب من الأربعين مئوية في المناطق الصحراوية بمشيئة الله.

 

 

ونتيجة استمرار سيطرة المُرتفع الجوي شبه المداري على أجواء البلاد؛ يفرض بذلك أجواء مُستقرة في عموم المناطق، بحيث يعمل كحاجز صد من اقتراب الأخاديد الشتوية، وعلى إثر ذلك ما زالت الطبقات العالية غير مُهيأة لتطور الغيوم وحالات عدم الاستقرار الجوي، بحيث تجعل هذه المنظومة الجوية جبال السلطنة ضمن نطاق منطقة مستقرة جوياً وبعيدة عن أي نشاط جوي.

أخبار ذات صلة

سلطنة عُمان : أجواء شديدة الحرارة والحرارة ترتفع لتتجاوز حاجز 45 مئوية في بعض المناطق الأيام القادمة

سلطنة عُمان : أجواء شديدة الحرارة والحرارة ترتفع لتتجاوز حاجز 45 مئوية في بعض المناطق الأيام القادمة

"المسند" يكشف عن أخطر أنواع الغبار على الجهاز التنفسي

"المسند" يكشف عن أخطر أنواع الغبار على الجهاز التنفسي

بعد التفشي "النادر" للمرض في بعض دول أوروبا.. ماذا نعرف عن جدري القرود؟

بعد التفشي "النادر" للمرض في بعض دول أوروبا.. ماذا نعرف عن جدري القرود؟

مداخلة تلفزيونية | ما هي أسباب تكرار العواصف الترابية مؤخرا؟ وحلول للتخفيف من أضرارها

مداخلة تلفزيونية | ما هي أسباب تكرار العواصف الترابية مؤخرا؟ وحلول للتخفيف من أضرارها