إبحث في المقالات

سلطنة عُمان: تراجع تدريجي في وطأة الحر و تدفق للسحب المُنخفضة على بعض المناطق الساحلية لبحر عُمان الأيام القادمة

طقس العرب GO 2022-09-05 2022-09-05T12:15:39Z
محمد عوينة
محمد عوينة
مُتنبئ جوي
سلطنة عُمان: تراجع تدريجي في وطأة الحر و تدفق للسحب المُنخفضة على بعض المناطق الساحلية لبحر عُمان الأيام القادمة

طقس العرب - أفاد المُختصون في مركز "طقس العرب" توقعات بتراجع وطأة الحر قليلاً عن أجواء السلطنة خلال الأيام القادمة، مع بقاء الأجواء حارة إلى شديدة الحرارة في عموم المناطق و ارتفاع في نسب الرطوبة في الأجواء. 

 

وفي التفاصيل، يُتوقع أن يكون الطقس صحواً في أغلب مناطق السلطنة الأيام القادمة، وتميل درجات الحرارة للإنخفاض قليلاً يوم الثلاثاء و انخفاض أخر يوم الأربعاء لتُصبح أقل من مُعدلاتها المُعتادة نسبةً لمثل هذا الوقت من العام، وتتهيأ الفرصة لتكاثر بعض لسحب الركامية والمتوسطة على أجزاء من جبال الحجر، وتكون الرياح جنوبية شرقية نشطة السرعة أحياناً على المناطق الصحراوية من محافظات ظفار والوسطى تؤدي إلى تصاعد الأتربة والغبار وتدني في مدى الرؤية الأفقية، كما يستمر نشاط سحب الخريف على سواحل وجبال ظفار، وتترافق السحب بتساقط الرذاذ المُتقطع أحياناً.

 

 

أما ليلاً، فتكون الأجواء مائلة للحرارة و رطبة في أغلب المناطق خاصةً الساحلية، كما تتهيأ الفرصة لتشكل الضباب على أجزاء من سواحل محافظة ظفار، وتتدفق بعض السحب المُنخفضة لأجزاء من سواحل بحر عُمان ساعات الصباح من يومي الأربعاء والخميس.

 

والله أعلم.

أخبار ذات صلة

تنبيه مُبكر - عُمان | تجدد السحب الركامية المُمطرة على جبال الحجر نهاية الأسبوع تؤدي لجريان الأودية والشِعاب في العديد من المناطق

تنبيه مُبكر - عُمان | تجدد السحب الركامية المُمطرة على جبال الحجر نهاية الأسبوع تؤدي لجريان الأودية والشِعاب في العديد من المناطق

بعد تزايد حالات الغُبار إقليمياً .. طقس العرب يُدشّن رسمياً أول منصّة إقليمية للتنبيه المُبكر من العواصف الغبارية

بعد تزايد حالات الغُبار إقليمياً .. طقس العرب يُدشّن رسمياً أول منصّة إقليمية للتنبيه المُبكر من العواصف الغبارية

الليلة.. كوكب المشتري في أقرب نقطة له من الأرض منذ 59 عاما

الليلة.. كوكب المشتري في أقرب نقطة له من الأرض منذ 59 عاما

كيف يؤثر تغير المناخ على الطعام والأمن الغذائي في العالم؟

كيف يؤثر تغير المناخ على الطعام والأمن الغذائي في العالم؟