ظاهرة مفاجئة في جبال الهيمالايا قد تنقذ الكوكب!

2023-12-16 2023-12-16T14:22:03Z
طقس العرب
طقس العرب
فريق تحرير طقس العرب

طقس العرب - تسببت الأنشطة البشرية والصناعية على مدى عقود في تغير المناخ، نتيجة لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري التي تعمل كغطاء يلتف حول كوكب الأرض، مما يتسبب في احتجاز حرارة الشمس ورفع درجات الحرارة وذوبان الأنهار الجليدية.

وفي حين يعمل قادة العالم والمنظمات الدولية جاهدين على الحد من تلك الظاهرة بأنواع مختلفة لحماية كوكب الأرض، يكشف تقرير حديث عن ظاهرة ملفتة في أعلى سلسلة جبال في العالم قد تساعد في إبطاء تأثيرات أزمة المناخ العالمية.

 

التغير المناخي يخلق فجوة حرارية بين الهواء فوق الأنهار والذي يلامس سطح الجليد

عندما ترتفع درجات الحرارة إلى مستويات معينة على الكتل الجليدية الواقعة في ارتفاعات عالية، يحدث رد فعل مفاجئ يؤدي إلى نشوب رياح باردة قوية أسفل المنحدرات، وفقًا لدراسة نُشرت في مجلة "Nature Geoscience" في 4 ديسمبر. وقالت البروفيسورة فرانشيسكا بيليتشيوتي، أستاذة علم الجليد في معهد العلوم والتكنولوجيا في النمسا، إن التغير المناخي يخلق فجوة حرارية أكبر بين الهواء المحيط فوق أنهار الجليد في جبال الهيمالايا والهواء البارد الذي يلامس مباشرة سطح الكتل الجليدية.

وأوضحت أن هذا يؤدي إلى زيادة في التبادل الحراري المضطرب على سطح النهر الجليدي، مما يؤدي إلى تبريد أكثر فعالية للكتلة الهوائية السطحية. وعندما يصبح الهواء السطحي البارد والجاف أكثر برودة وكثافة، ينخفض نحو الأسفل. وتتدفق هذه الكتلة الهوائية إلى أسفل المنحدرات نحو الوديان. وبحسب بيليتشيوتي، يؤدي ذلك إلى حدوث تأثير تبريد في المناطق السفلية من أنهار الجليد والنظم البيئية المجاورة.

 

وبفضل وجود الجليد والثلوج في سلسلة الجبال التي تُغذي 12 نهرًا، يمكن لأنهار الجليد في جبال الهيمالايا الحفاظ على تأثير التبريد والمحافظة على نفسها. وتواجه المنطقة في الوقت نفسه توقعات بارتفاع محتمل في درجات الحرارة خلال العقود القليلة القادمة.

 

ومع ذلك، حتى وجود هذه الرياح الباردة لا يكفي لمواجهة ارتفاع درجات الحرارة وذوبان الأنهار الجليدية بشكل كامل نتيجة لتغير المناخ، وفقًا لتصريحات توماس شو، الذي يشارك في فريق البحث ISTA. وأوضح شو أن التأثير التبريدي في جبال الهيمالايا يكون محليًا، ولكنه قد لا يكون كافيًا للتغلب على التأثير الكبير للاحتباس الحراري وللحفاظ على الأنهار الجليدية بشكل كامل. وأشار إلى أن نقص البيانات الشاملة في المناطق العالية حول العالم هو ما دفع الفريق إلى التركيز على استخدام سجلات المراقبة الفريدة في محطة واحدة في جبال الهيمالايا.

 

وأضاف أن "العملية التي تم التركيز عليها في الدراسة قد تكون ذات أهمية عالمية، ويمكن أن تحدث في أي نهر جليدي في جميع أنحاء العالم حيث تتوفر الظروف". وأشار إلى أن الدراسة الجديدة توفر حافزًا قويًا لجمع المزيد من البيانات على مدى طويل في مناطق عالية الارتفاع، حيث يكمن الحاجة الملحة لتأكيد النتائج الجديدة وفهم تأثيراتها الواسعة.

 

يُشار إلى أن متوسط درجة حرارة سطح الأرض قد أصبح الآن أدفأ بحوالي 1.1 درجة مئوية من الفترة الزمنية التي كانت عليها في نهاية القرن التاسع عشر "قبل الثورة الصناعية"، وأكثر دفئًا من أي وقت آخر في آخر 100,000 عام.

 

وشهد العقد الذي امتد من عام 2011 إلى عام 2020 ارتفاعًا في درجات الحرارة، وكان الأكثر دفئًا على الإطلاق، حيث كانت كل عقود القرون الأربعة الماضية أدفأ من أي فترة سابقة منذ عام 1850، وفقًا لموقع الأمم المتحدة.

 


المصدر: alarabiya

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
تغير المُناخ يفقد 65% من حجم جليد الألب

تغير المُناخ يفقد 65% من حجم جليد الألب

تناقضات روسيا .. مع أم ضد التغير المناخي؟

تناقضات روسيا .. مع أم ضد التغير المناخي؟

السعودية الساعة 1:00 ليلاً | سحب ركامية مرفقة بأمطار متفاوتة الغزارة تؤثر على أجزاء من شرق المملكة

السعودية الساعة 1:00 ليلاً | سحب ركامية مرفقة بأمطار متفاوتة الغزارة تؤثر على أجزاء من شرق المملكة

الجزائر الساعة 10:45 ليلاً | استمرار تأثير المنخفض الجوي وأمطار تهطل في عديد من المناطق تكون على شكل ثلوج فوق المرتفعات الجبلية

الجزائر الساعة 10:45 ليلاً | استمرار تأثير المنخفض الجوي وأمطار تهطل في عديد من المناطق تكون على شكل ثلوج فوق المرتفعات الجبلية