غابات الأمازون في مواجهة الجفاف وظاهرة النينيو

2023-11-01 2023-11-01T21:41:12Z
طقس العرب
طقس العرب
فريق تحرير طقس العرب

طقس العرب - تتعرض غابات الأمازون المطيرة حاليًا لثلاثة أنواع من الجفاف في وقت واحد، وهذه الأنماط الجافة تشمل "ظاهرة النينيو الشرقية"، و"ظاهرة النينيو الوسطى"، و"ظاهرة ثنائية القطب الأطلسي".

تمتد هذه الظروف الجافة عبر منطقة الأمازون بأكملها تقريبًا، ومن المتوقع أن تستمر حتى منتصف عام 2024 على الأقل. ويُلاحظ أن تفاقم هذه الظواهر الجافة يعزى جزئيًا إلى تأثير ظاهرة الاحتباس الحراري.

 

جفاف الأمازون في 2023

يُعتبر الجفاف في منطقة الأمازون خلال عام 2023 جزءًا لا يتجزأ من أزمة المناخ، ومن المتوقع أن يتفاقم هذا الوضع سواء خلال الحدث الحالي أو في المستقبل بالنسبة للأحداث الجوية الجافة. يجب ملاحظة أن درجة حرارة المياه في المنطقة الشرقية للمحيط الهادئ الاستوائي، والتي تعرف بظاهرة النينيو الشرقية، تكون بالفعل عالية جدًا. وقد وصلت درجة حرارة هذه المياه في بعض الأحيان إلى مستويات أعلى مما شهدناه خلال ظاهرة "نينيو جودزيلا" التي وقعت في الفترة بين 2015 و2016.

وتمتد هذه الأحوال الجوية الجافة لتشمل مناطق وسط المحيط الهادئ، مما يشبه الوضع الذي سببته ظاهرة النينيو من النوع الوسطى في الفترة بين 1982 و1983. هذين النوعين من ظواهر النينيو يؤثران على الجزء الشمالي من منطقة الأمازون، ويؤثر النينيو الشرقي أيضًا على مناطق في جنوب غرب الأمازون، كما حدث في عام 2015 ويحدث هذا العام مع تدفق منخفض للغاية في نهري ماديرا وبوروس.

وفي الوقت نفسه، هناك منطقة من المياه الدافئة في شمال المحيط الأطلسي الاستوائي، بالإضافة إلى وجود مياه باردة في جنوب المحيط الأطلسي. هذا يشير على الأرجح إلى حدوث جفاف في الجزء الجنوبي الغربي من منطقة الأمازون، كما حدث في عامي 2005 و2010.

 

 

وتشير التوقعات إلى أن هناك تأخرًا في هطول الأمطار مقارنةً بالمعدل الطبيعي خلال موسم الأمطار الحالي، الذي يعتبر أكثر جفافًا من المعتاد. وهذا الوضع يمكن أن ينجم عنه ليس فقط انخفاض حاد في مستويات المياه في الأنهار هذا العام، ولكن أيضًا في الأعوام القادمة بسبب تأثير الجفاف المستمر.

الجفاف في عام 2023، الذي لا يزال قائمًا، قد تسبب في أضرار كبيرة، حيث نفق 154 دولفينًا في بحيرة تيفي نتيجة ارتفاع درجة حرارة المياه إلى 39 درجة مئوية، مما يعتبر أعلى من درجة حرارة جسم الإنسان بمقدار درجتين.

وتوفيت العديد من الأسماك بسبب ارتفاع درجة حرارة المياه، الأمر الذي أدى إلى نفوقها سواء نتيجة التأثير المباشر للارتفاع في درجة الحرارة أو نتيجة تقليل محتوى الأكسجين في الماء.

هناك تأثيرات هائلة على السكان بسبب عزل المجتمعات المحلية، وصعوبة التنقل عبر النهر في العديد من المناطق، وفقدان سبل العيش التي تعتمد على صيد الأسماك والزراعة.

 

ماذا ينتظر الأمازون في عام 2024؟

شهد المحيط الهادئ سلسلة من الأحداث المناخية البارزة، بدءًا من ظاهرة النينيو الشرقية، ولواحقها ظهور ظاهرة النينيو المركزية. في هذا السياق، تم رصد ارتفاع درجة حرارة المياه السطحية بفعل ظاهرة النينيو الشرقية في مناطق محددة تُعرف بـ "نينيو 1+2" و "نينيو 3" في الشرق البعيد من المحيط الهادئ الاستوائي (كما هو موضح في الشكل 1). تأثير هذا النوع من ظاهرة النينيو يمتد إلى جنوب الأمازون بالإضافة إلى مناطق شمال الأمازون. يُلاحظ أن شرق المحيط الهادئ كان مُحترماً بالفعل حراريًا في يونيو 2023 (كما هو مبين في الشكل 2). واستمر هذا التأثير على مدى فصل الجفاف، قبل أن يأتي تأثير ظاهرة النينيو المركزية، حيث شهدنا ارتفاعًا في درجات الحرارة في المنطقة المعروفة باسم "نينيو 3.4" في وسط المحيط الهادئ الاستوائي.

منذ يونيو 2023، بدأت ظاهرة الاحترار تنتقل نحو المنطقة المركزية من المحيط الهادئ، مما ساهم في تشكيل ظاهرة النينيو المركزية المتوقع أن تصل إلى مرحلة النضج في ديسمبر 2023 وتضعف تدريجياً خلال يونيو ويوليو 2024. في هذا السياق، يُلاحظ أن المياه الدافئة في المناطق المركزية والغربية من المحيط الهادئ قد أسهمت بالفعل في ظاهرة النينيو المركزية (كما هو موضح في الشكل 3). يُذكر أن ظاهرة النينيو المركزية قد أدت في السابق إلى تأثيرات كبيرة، حيث تسببت في وفاة الأشجار الدائمة في منطقة الأمازون بسبب نقص المياه وحرائق الغابات، وحدث ذلك خلال ظاهرة النينيو المركزية في عام 1982 وفي حادثة أخرى في عام 1997 أطلق عليها اسم "حريق رورايما الكبير"، حيث أتت على مساحات تقدر بحوالي 12.5 ألف كيلومتر مربع من الغابات، ولم يتم إخماد الحرائق إلا بعد هطول الأمطار في مارس 1998، على الرغم من جهود رجال الإطفاء الذين تم إرسالهم من الأرجنتين.

 

المياه الدافئة وظاهرة النينيو

إحدى الظواهر التي تسبق أحداث النينيو الكبرى في غرب المحيط الهادئ هي انخفاض الخط الحراري، وهو الفاصل بين المياه السطحية الدافئة والمياه الباردة في عمق المحيط. يؤدي هذا الانخفاض إلى زيادة حجم المياه الدافئة وبالتالي المحتوى الحراري المخزن في هذا الجزء من المحيط. تم تسجيل مستويات محتوى حراري عالية في غرب المحيط الهادئ في الربع الأخير من عام 2022، وهو أعلى من مستوياته في السنوات التي سبقت ظاهرتي النينيو الكبرى في عامي 1982 و1997. تم إصدار تحذيرات حول حدوث ظاهرة النينيو في عام 2023 في ديسمبر 2022، وتم تأكيدها في أوائل يونيو 2023.

يشير هذا النمط الجوي إلى تأخر موسم الأمطار في منطقة الأمازون، مما يتسبب في انخفاض هطول الأمطار في الأجزاء المركزية والشمالية والشرقية من المنطقة. من المرجح أن يستمر تأثير درجات الحرارة الدافئة في وسط المحيط الهادئ حتى يونيو من عام 2024.

بسبب انخفاض هطول الأمطار المتوقع في موسم الأمطار 2023-2024 ونظرًا لأن الخزانات ما زالت دون مستوياتها الطبيعية بسبب الجفاف الكبير في عام 2023، من المتوقع أن تكون مستويات المياه في الخزانات الكهرومائية أقل من المتوسط خلال موسم الجفاف في عام 2024، وهذا ينذر بتحديات كبيرة لعام 2025 أيضًا.

 

ارتفاع درجة حرارة شمال المحيط الأطلسي

بالإضافة إلى تأثير ظاهرة النينيو، يزيد الجفاف في منطقة الأمازون أيضًا بسبب الاحترار غير الطبيعي في شمال المحيط الأطلسي الاستوائي.

هناك تفاعل معقد بين ظاهرة النينيو في المحيط الهادئ والاحترار في شمال المحيط الأطلسي، وهذه الظواهر المختلفة تسهم في زيادة حالات الجفاف في أجزاء مختلفة من منطقة الأمازون. في المحيط الأطلسي، شهدنا ارتفاعًا في درجات الحرارة في شمال المحيط الأطلسي الاستوائي وتقلبًا بين البرودة والحياد في جنوب المحيط الأطلسي الاستوائي في أكتوبر 2023، مما يشير إلى تكون ظاهرة ثنائية القطب في المحيط الأطلسي.

يُعرف أن ظاهرة ثنائية القطب تسبب موجات جفاف في مناطق مثل ولاية أكري في البرازيل وأجزاء أخرى من جنوب غرب الأمازون، كما حدث في عامي 2005 و2010. تتفاعل هذه الظواهر المناخية المتعددة معًا لتعزيز وتفاقم حالات الجفاف في المنطقة وتأثير حياة السكان والبيئة بشكل كبير.

 

 


 

المصدر: greenfue

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
التغير المناخي | الزيادة السريعة في معدل ارتفاع سطح البحر على طول الساحل الجنوبي الشرقي للولايات المتحدة قد تتباطأ في السنوات الخمس المقبلة

التغير المناخي | الزيادة السريعة في معدل ارتفاع سطح البحر على طول الساحل الجنوبي الشرقي للولايات المتحدة قد تتباطأ في السنوات الخمس المقبلة

التغير المناخي | في حدث نادر  رصد ارتفاع على درجة حرارة طبقة الستراتوسفير فوق القطب الجنوبي فكيف ستبدو تأثيراته على الكرة الأرضية؟(تفاصيل)

التغير المناخي | في حدث نادر رصد ارتفاع على درجة حرارة طبقة الستراتوسفير فوق القطب الجنوبي فكيف ستبدو تأثيراته على الكرة الأرضية؟(تفاصيل)

مبادرة "عام الإبل" في موسم جدة.. التفاصيل

مبادرة "عام الإبل" في موسم جدة.. التفاصيل

مطعومان جديدان في الأردن قريباً

مطعومان جديدان في الأردن قريباً