في رأس السنة الهجرية.. كيف كان الطقس جزءاً من رحلة المسلمين عبر التاريخ

2024-07-06 2024-07-06T16:18:14Z
ندى ماهر عبدربه
ندى ماهر عبدربه
صانعة مُحتوى

طقس العرب-مع حلول رأس السنة الهجرية، يتذكر المسلمون في جميع أنحاء العالم الهجرة النبوية الشريفة، التي تعدّ نقطة تحول كبرى في التاريخ الإسلامي ولكنها ليست فقط حكاية الانتقال من مكة إلى المدينة، بل تتضمن أيضاً عوامل بيئية ومناخية كان لها تأثير كبير على مسار هذه الرحلة التاريخية.

 

التفاوت المناخي في الحجاز

بينما كانت هناك أجزاء من الحجاز تتمتع بتربة خصبة وهطول أمطار غزيرة قد تتسبب في حدوث صواعق كانت هذه الأمطار الغزيرة تنبت أنواعاً مختلفة من الزروع والأشجار، وتحدث القرآن الكريم في آيات عديدة عن هذا الخير الذي ينزل من السماء، وكيف يساهم في تفجير العيون وإنبات الزروع من أعناب ونخيل ورمان وزيتون وحبوب:

{وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ} [الأنعام: 99].

 

وهذه الآيات تخاطب أهل الحجاز، وخاصة أهل مكة، مشيرةً إلى المناطق الخصبة في الحجاز والمناطق المجاورة لمكة، مثل الطائف وضواحيها، والوديان بين مكة وجدة، ويثرب (المدينة المنورة) وضواحيها. لا تزال هذه المناطق حتى اليوم تحتفظ بالينابيع والوديان وتتمتع بخضرة السهول وجنات النخيل والأعناب ومختلف الفواكه والزروع.

 

  • أثر الجفاف على الحجاز

إلا أن الجفاف الذي اجتاح بلاد العرب، بما فيها الحجاز، حوّل معظم أراضيها إلى صحراء قاحلة وأدى إلى تباعد مراكز الاستقرار. وهذا التأثير الكبير على الحياة الاجتماعية والسياسية في شبه الجزيرة العربية أعاق نشوء المجتمعات الكبرى، مما جعل الحياة السياسية والاجتماعية تعتمد على النظام القبلي وسواء في البادية، أو في المناطق التي نشأت فيها ممالك وحكومات منظمة، أو في المدن السياسية مثل مكة والمدينة، أصبحت القبيلة هي الوحدة الأساسية للمجتمع العربي بشكل عام.

 

الطقس في زمن الهجرة النبوية

  • المناطق المناخية والطبيعية في الحجاز

تتميز مناطق الحجاز بتنوعها من الناحية المناخية والطبيعية فبعض المناطق تعاني الجفاف الشديد وارتفاع درجات الحرارة ونقص المياه، وتحيط بها الجبال، مما يجعل سكانها يعتمدون على الموارد التي تجلب إليهم من الخارج، ومن أبرز هذه المناطق مكة المكرمة، التي تقع في وادٍ غير ذي زرع وكانت مكة تعتمد بشكل كبير على ما يجلب إليها من موارد خارجية، وكان أهلها يعتبرون حرمة البيت الحرام ومكانته سببًا لرزقهم وأمنهم ولهذا، لم يسرعوا لاتباع النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- عندما بعث نبيًّا، خشية أن يفقدوا هذه الميزات التي يتمتعون بها:

{وَقَالُوا إِنْ نَتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَمًا آمِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقًا مِنْ لَدُنَّا وَلَٰكِنَّ أَكۡثَرَهُمۡ لَا يَعۡلَمُونَ} [القصص: 57].

 

  • أهمية الجبال في مكة

نظرًا لشدة الحرارة في مكة، كان سكانها يهربون إلى الظلال، وإلى الجبال المحيطة بها للاحتماء من الحر، وهذه الجبال كانت توفر ملاذًا طبيعيًا يحتمي به الناس من الشمس الحارقة، مما أعطى جبال مكة أهمية كبيرة.

  • شح المياه وفضيلة السقاية

مكة كانت تعاني من نقص في المياه، مما جعل مهمة السقاية، أي توفير الماء للحجاج، فضيلة عظيمة في نظر أهلها، وهذا يفسر الحفاوة الكبيرة التي أسبغت على رواية حفر بئر زمزم، حيث كانت هذه البئر مصدرًا حيويًا للمياه للحجاج وسكان مكة على حد سواء.

 

 

التحديات المناخية

وفي السنة الهجرية الأولى، كانت الجزيرة العربية تعرف بطقسها القاسي، حيث تتسم الأيام بدرجات حرارة عالية والليالي بالبرودة القاسية ورحلة الهجرة من مكة إلى المدينة قطعت حوالي 400 كيلومتر عبر الصحراء العربية القاحلة، وهذا الطريق الشاق لم يكن سهلاً بفضل تضاريسه الوعرة ومناخه الصعب، مما زاد صعوبة الرحلة على النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه.

وأثناء الهجرة، واجه المسلمون العديد من التحديات المناخية الحرارة الحارقة خلال النهار كانت تشكل خطراً كبيراً، خاصة في المناطق الصحراوية المفتوحة كما كانت الرياح الجافة والرمال المتحركة تزيد من صعوبة التنقل وتؤثر على قدرتهم على السفر بسلامة. ليلاً، كانت البرودة الشديدة تتطلب وسائل خاصة للتدفئة والبقاء دافئين.

 

  • التأقلم مع البيئة

النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه كانوا يعتمدون على معرفتهم العميقة بالبيئة والتضاريس المحلية للتغلب على هذه التحديات واستخدموا مسارات معينة تجنبهم الأماكن الأكثر قسوة وسلكوا الطرق التي توفر لهم الماء والظل كلما أمكن. تلك المعرفة والقدرة على التكيف كانت سبباً في نجاح الهجرة.

 

 

الطقس والفتوحات الإسلامية

بعد الهجرة، واصل المسلمون رحلتهم التاريخية لنشر الإسلام في مناطق مختلفة والطقس لعب دوراً مهماً في الفتوحات الإسلامية، حيث كان عليهم التأقلم مع مناخات متنوعة تتراوح بين الصحاري الجافة والجبال الباردة وكانت القدرة على التكيف مع الظروف المناخية المختلفة عاملاً حاسماً في نجاح المسلمين في بناء دول ومجتمعات جديدة.

الطقس لعب دوراً مهماً في عدة غزوات خلال فترة النبوة، وقد أثر على سير المعارك ونتائجها هنا نظرة على تأثير الطقس في بعض الغزوات البارزة:

  • غزوة بدر (2 هـ)

الطقس:

الأمطارهطلت أمطار ليلة المعركة

التأثير:

  1. تأثير إيجابي على المسلمينالأمطار جعلت أرض المسلمين أكثر تماسكا، بينما جعلت أرض المشركين موحلة، مما صعّب تحركاتهم.
  2. تنقية قلوب المسلمينالأمطار ساعدت على تهدئة نفوس المسلمين ورفع معنوياتهم.

 

  • غزوة أحد (3 هـ)

الطقس:
لا توجد تقارير خاصة عن الطقس في غزوة أحد.
التأثير:
تأثير الطقس لم يكن ملحوظاً، لكن التلال المحيطة بأحد كانت جزءاً من التضاريس التي أثرت في سير المعركة، خاصة في ما يتعلق بمواقع الرماة.

 

  • غزوة الخندق (5 هـ)

الطقس:
الرياح الشديدة والبرد القارسخلال الحصار الطويل.

التأثير:

  1. تأثير سلبي على الأحزاب: الرياح الشديدة اقتلعت خيامهم، وقَلَبت قدورهم، وأطفأت نارهم، مما أدى إلى تشتت قواهم وتفكك تحالفهم.
  2. تأثير إيجابي على المسلمينكانت الرياح لطيفة على المسلمين رغم قرب المسافة بين الجيشين، مما ساعد في الحفاظ على معنوياتهم.

 

 

  • غزوة تبوك (9 هـ)

الطقس:
لا يوجد مصادر موثوقة تفصل عن حالة الطقس خلال غزوة تبوك، لكن يعتقد أن الظروف الجوية كانت حارة وجافة كما هو معتاد في المنطقة خلال فصل الصيف.

التأثير:

  • تحدي كبير للمسلمينالرحلة الطويلة تحت الشمس الحارقة وقلة المياه كانت اختباراً كبيراً لقوة تحمل وصبر المسلمين.
  • انسحاب الروملم يتم خوض قتال فعلي، حيث انسحب الروم خوفاً من المواجهة.

الظروف الجوية القاسية، بينما في أحيان أخرى، ساعدت الظروف الجوية المسلمين على التفوق وتحقيق النصر.

الطقس والزراعة في المدينة المنورة

بعد الاستقرار في المدينة المنورة، كان للمناخ تأثير كبير على الحياة اليومية للمسلمين. المدينة كانت تتمتع بمناخ أفضل من مكة، مما ساعد في تطوير الزراعة وتحسين الظروف المعيشية حيث اعتنى المسلمون بالزراعة بشكل خاص، حيث استغلوا الموارد المائية والأرض الخصبة لزراعة محاصيل متنوعة مثل التمور والحبوب والخضروات.

 

 

  • التأثير المستمر للطقس

الطقس لا يزال يلعب دوراً مهماً في حياة المسلمين اليوم. يعتمد التقويم الهجري على القمر، مما يعني أن الشهور الهجرية تتحرك عبر الفصول المختلفة. هذا يجعل المناسبات الإسلامية تأتي في مواسم مناخية مختلفة كل عام، مما يؤثر على كيفية الاحتفال والصيام وأداء العبادات.

 

الطقس كان ولا يزال جزءاً لا يتجزأ من رحلة المسلمين عبر التاريخ. من الهجرة النبوية إلى الفتوحات الإسلامية، والتأقلم مع الظروف المناخية المتنوعة، أظهر المسلمون قدرة فريدة على التكيف مع البيئة المحيطة بهم. وفي رأس السنة الهجرية، نتذكر هذه الرحلة التاريخية ونستخلص منها دروساً عن الصمود والإبداع في مواجهة التحديات البيئية والمناخية.

 

شاهد أيضا:

مدينة عربية تستقبل فصل الخريف في عز الصيف

جمرة القيظ | ظاهرة مناخية صعبة بدأت مع بداية شهر تموز/يوليو وبدأت معها أشد أيام السنة حرارة

 


المصادر:

shamela.ws

mawdoo3

surahquran

aljazeera

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
درجات حرارة وصلت إلى 40 درجة مئوية.. جنوب أوروبا يشهد درجات حرارة لاهبة وسط العديد من التحذيرات

درجات حرارة وصلت إلى 40 درجة مئوية.. جنوب أوروبا يشهد درجات حرارة لاهبة وسط العديد من التحذيرات

بالفيديو | انهيارات صخرية تثير فزع السكان في اليمن

بالفيديو | انهيارات صخرية تثير فزع السكان في اليمن

رصد ارتفاع كبير في حرارة مياه البحر المُتوسط و وصولها إلى 30 درجة في بعض الأنحاء.. فما أثر ذلك على الظروف الجوية خلال الخريف؟

رصد ارتفاع كبير في حرارة مياه البحر المُتوسط و وصولها إلى 30 درجة في بعض الأنحاء.. فما أثر ذلك على الظروف الجوية خلال الخريف؟

السعودية | موسم الغبرة يشتد وتوقعات بأجواء مغبرة بكثافة عالية في هذه المناطق الأسبوع القادم

السعودية | موسم الغبرة يشتد وتوقعات بأجواء مغبرة بكثافة عالية في هذه المناطق الأسبوع القادم