كم من الوقت يمكن ان يعيش الشخص بدون ماء؟

2023-11-09 2023-11-09T12:43:05Z
ندى ماهر عبدربه
ندى ماهر عبدربه
صانع مُحتوى

طقس العرب - منذ الفجر الأول وظهور الإنسان على وجه الأرض، تعتبر المياه جزءًا أساسيًا من حياته إنها ليست مجرد مادة يومية نحتاجها للشرب والاستحمام، بل هي العنصر الحيوي الذي يمكن أن يحدد حدود بقاء الإنسان وبقاء الحضارات.

 ويعتمد وقت البقاء بدون مياه على العديد من العوامل، مثل الصحة العامة للفرد، وظروف المحيط البيئي، والأمور الشخصية وفي هذا المقال، سنتناول دراسة حول مدى قدرة الإنسان على البقاء بدون مياه، وكيف يؤثر نقص المياه على الجسم والحياة بشكل عام.

 

آثار نقص المياه على الإنسان 

آلاف الأشخاص يعيشون في مناطق تعاني الحروب والكوارث الطبيعية، مما يضعهم في ظروف صعبة تجعل من الصعب الوصول إلى مياه الشرب النظيفة والآمنة ونتيجة لذلك، يصبح نقص الماء أمرًا حرجًا يؤثر في صحتهم بشكل كبير.

الإنسان يعتمد بشكل كبير على الماء للبقاء على قيد الحياة وأداء وظائف الجسم اليومية، ويمكن أن يظهر نقص الماء في الجسم بسرعة، مما يتسبب في العديد من الآثار الضارة، ويشمل ذلك الشعور بالعطش الشديد والجفاف، والتعب والإجهاد. يؤدي ارتفاع درجة حرارة الجسم نتيجة فقدان المياه إلى زيادة في تسارع ضربات القلب وضعف العضلات، وفي النهاية قد يحدث فشل لأعضاء الجسم.

 

كم من الوقت يمكن أن يعيش الشخص بدون ماء؟

من الصعب تحديد مدى الوقت الذي يمكن للإنسان أن يعيش بدون ماء بدقة فالأمر يعتمد على الظروف الفردية والصحة العامة للشخص، وكمية الماء التي كان قد استهلكها مسبقًا، والظروف المحيطة به وعلى العموم، يمكن للإنسان البقاء بدون ماء لفترة وجيزة.

ويحتاج الجسم إلى كميات كبيرة من الماء لضمان أداء وظائفه الأساسية بفعالية، منها موازنة درجة الحرارة الداخلية والحفاظ على الخلايا في حالة صحية، وعلى الرغم من أنه يُعتقد عمومًا أن الإنسان يستطيع العيش بدون ماء لمدة تصل إلى 3 أيام تقريبًا، إلا أن هذا الأمر قد يتباين بشكل كبير بناءً على الاحتياجات الفردية لكل شخص وكيفية استهلاكه للمياه.

حيث إن كمية الماء التي يحتاجها الفرد قد تتأثر بعدد من العوامل مثل:

  • العمر
  •  مستوى النشاط
  •  الصحة العامة
  •  الخصائص البدنية مثل الطول والوزن، والجنس.

 

علاوة على ذلك، نظام الغذاء يمكن أن يؤدي دورًا كبيرًا في تحديد احتياجات الماء، حيث قد يكون الشخص الذي يتناول الأطعمة الغنية بالماء مثل الفواكه والخضار والعصائر في حاجة أقل للشرب بالمقارنة مع الشخص الذي يعتمد بشكل رئيسي على الأطعمة الجافة مثل الحبوب والخبز.

بالإضافة إلى ذلك، تلعب الظروف البيئية دورًا مهمًا أيضًا في احتياجات الماء للشخص، وعلى سبيل المثال، في المناطق ذات الأجواء الحارة، يكون الاحتياج للماء أكبر بسبب فقدان المياه الزائد عبر التعرق والأفراد الذين يعانون مشكلات صحية مثل الإسهال أو القيء قد يحتاجون إلى كميات إضافية من الماء لتعويض الفقدان الناتج عن هذه المشكلات.

 

تأثير نقص المياه على الجسم

يعد الماء أمرًا ضروريًا للإنسان، حيث يحتاجه الجسم في معظم العمليات الحيوية ويتضمن ذلك:

  • تنظيم درجة حرارة الجسم عبر عمليات التعرق والتنفس.
  • المساهمة في عمليات الهضم من خلال إفراز اللعاب.
  • ترطيب الأغشية المخاطية.
  • المساهمة في تحقيق توازن الحموضة في الجسم.
  • توفير التشحيم للمفاصل والحبال الشوكية.
  • مساعدة الدماغ في إنتاج واستخدام الهرمونات الأساسية.
  • مساعدة على نقل السموم خارج الخلايا.
  • التخلص من الفضلات من خلال البول والتنفس.
  • نقل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم.

وبدون كميات كافية من الماء، يتعذر على الجسم أداء وظائفه بشكل صحيح، مما يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة. حيث يستخدم الجسم الماء لإنتاج العرق الذي يساعد على تبريد الجسم عن طريق التبخر وبدون الماء، يكون الجسم غير قادر على إنتاج العرق، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم وزيادة ضغط السوائل في الجسم، بما في ذلك الدم، ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى نقص حاد في حجم الدم، وقد ينتج عنه انخفاض حاد في ضغط الدم، مما يزيد خطر فقدان الوعي أو الوفاة، وفي هذا السياق، يصبح الفم جافًا والجهاز الهضمي يتباطأ.

 

 

تأثير الجفاف على الكلى وأعراضه

يعمل الماء على تنقية الجسم من السموم والفضلات عن طريق البول وعمليات التنفس عندما يكون هناك نقص في المياه، ويصعب على الجسم القيام بهذه الوظيفة بشكل كفء، مما يؤدي إلى تراكم السموم.

وتراكم هذه المواد الضارة يمكن أن يتسبب في ضرر للكلى، حيث تعمل الكلى على معالجة وإزالة هذه السموم من الجسم، وفي حالة فشل الكلى، يتراكم تأثير هذه السموم بشكل أكبر، مما ينتج عنه فشل وظائف أعضاء الجسم بشكل تام، ويمكن أن يؤدي إلى حالة حرجة والوفاة.

وأيضا تظهر أعراض الجفاف بسرعة عندما يبدأ الجسم في فقدان الماء؛ حيث إن الجسم يُرسل إشارات إلى الدماغ للتحفيز عند الشعور بالجفاف، وعادةً ما يبدأ الشخص بالشعور بالعطش، وإن الشعور بالجفاف الشديد وجفاف الفم يعدان أولى العلامات على نقص الماء في الجسم، وغالبًا ما تكون هذه الأعراض معروفة لدى معظم الأشخاص.

 

تداعيات تجاهل الجفاف وتأثيره في وظائف الكلى

عندما يتجاهل الشخص هذه العلامات، أو لا يستطيع الوصول إلى الماء، يبدأ جسمه في التفاعل بشكل مختلف، وسيبدأ الدماغ في إرسال إشارات للجسم للمحافظة على الماء والتقليل من ترشيحه والتبول بشكل أقل، وهذا سيؤدي أيضًا إلى إبطاء وظائف الكلى.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للجفاف أن يسبب تغيرات ملحوظة أخرى في الجسم، مثل الإصابة بالتباطؤ ونقص الطاقة، والصداع، والدوخة والارتباك، ومشكلات مثل ضربة الشمس والتشنجات الحرارية، وتصلب المفاصل ويمكن أن يتسبب الجفاف أيضًا في ارتفاع درجة حرارة الجسم أو عدم تنظيمها بشكل جيد، وتورم في الدماغ، وتغييرات حادة في ضغط الدم، وحتى نوبات وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يصل الجفاف إلى مستوى صدمة وفقدان الوعي.

 

 يجدر بنا أن ندرك أهمية الماء كعنصر حيوي لبقاء الإنسان على قيد الحياة، وعلى الرغم من أنه من الصعب تحديد المدة الزمنية الدقيقة التي يمكن للشخص أن يعيشها بدون ماء بسبب العوامل المتعددة التي تؤثر في هذا الأمر، إلا أنه يمكننا أن نستنتج أن الجفاف هو أمر خطير، وقد يؤدي إلى مشاكل صحية صعبة  لذا، ينبغي على الجميع أن يكونوا على استعداد للمحافظة على توازن الماء في أجسامهم والبحث عن وسائل لضمان توفير الوصول إلى المياه النظيفة والآمنة، حيث يعتبر ذلك أمرًا حيويًا للحفاظ على صحتهم وسلامتهم.

 

اعرف أيضا:

الجفاف وطرق علاجه وكيفية الوقاية منه

كيف يؤثر دخان الحرب في غزة على المناخ والصحة

 


المصادر:

aljazeera

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
تسبب بوفاة العشرات حول العالم.. ما هو الاجهاد الحراري وما هي أبرز مخاطره؟

تسبب بوفاة العشرات حول العالم.. ما هو الاجهاد الحراري وما هي أبرز مخاطره؟

إصابات حرارية شائعة خلال موسم الحج

إصابات حرارية شائعة خلال موسم الحج

موسم الحج 2024 بالأرقام

موسم الحج 2024 بالأرقام

الانقلاب الصيفي 2024 أول انقلاب صيفي يحدث مُبكراً منذ 228 عامًا والسبب..

الانقلاب الصيفي 2024 أول انقلاب صيفي يحدث مُبكراً منذ 228 عامًا والسبب..