كوارث الفيضانات تُعيد الأوبئة القديمة للظهور

2024-01-18 2024-01-18T19:51:47Z
طقس العرب
طقس العرب
فريق تحرير طقس العرب

طقس العرب - تكشف التقارير والدراسات العلمية في المناطق المتضررة عن وجود علاقة عضوية بين الفيضانات وظهور الأمراض. في النصف الثاني من عام 2018، انتشر مرض "السلمونيلا المعوية" (Salmonella enterica) على طول ساحل ولاية كارولاينا الشمالية. وقد ربطت أغلب الباحثين ذلك المرض بوجود أعداد كبيرة من مزارع الخنازير في المنطقة.

فالسلمونيلا المعوية هي بكتيريا تعيش في أمعاء الإنسان والحيوان، وعادةً ما تتخلص منها مع البراز، وتدخل في أنظمة الصرف الصحي. وعندما تدخل إلى جسم الإنسان مرة أخرى، لا تكون نفس المخلوق المسالم الذي عاش في جسمه من قبل، بل تظهر في شكل عدوى. لذلك، ربط الباحثون بين انتشار العدوى ووجود الكثير من مزارع الخنازير في نفس المنطقة في ذلك الوقت.

 

ومع ذلك، يظهر أن فريقًا آخرًا من الباحثين، يمثل جامعة إلينوي في أوربانا شامبين، يحمل وجهة نظر مختلفة، خاصةً مع تزامن انتشار العدوى مع فيضان فلورنس في سبتمبر/أيلول من نفس العام، الذي تأثرت ولاية كارولاينا الشمالية بسببه. ربط الباحثون هذا الفيضان بانتشار عدوى السلمونيلا المعوية.

قاموا بجمع حوالي 25 عينة من مياه المسطحات المائية تحت مزارع الخنازير في الولاية، وتمثلت 23 عينة منها في بكتيريا السلمونيلا المعوية. قاموا بتحليل تسلسل الجينات داخل البكتيريا، والتي تكون عادة في شكل كروموسومات وبلازميدات.

 

وأظهرت نتائج البحث أن عينات بكتيريا السلمونيلا المعوية التي تم جمعها لم تكن ذات أصل حيواني. وبعد تحليل دقيق وتفصيلي لأصل تلك البكتيريا، تبين في النهاية أن مصدرها الرئيسي هو المياه الراكدة في الأنهار والبرك. وهذا يعني أن تكوينها كان طبيعيا في البيئة. تم نشر نتائج الدراسة في دورية "جيو هيلث" (Geo Health) في نوفمبر/تشرين الثاني 2023.

 

كوارث الفيضانات تُعيد الأوبئة القديمة للظهور​؟

تحديد موقع ولاية كارولاينا الشمالية كإحدى المناطق المعرضة للفيضانات الاستوائية يبرز أهمية دراسة تأثير الظروف المناخية على انتشار الأمراض، خاصةً في ظل تفاقم ظاهرة الاحترار العالمي. يظهر أن الظروف الدافئة توفر بيئة مثالية لازدهار ونمو بكتيريا مثل السلمونيلا المعوية.

لذا، لا ينبغي النظر إلى أنظمة الصرف الصحي أو مزارع الماشية كالمصدر الوحيد لانتشار السلمونيلا المعوية أو مسببات الأمراض عمومًا. يظهر أن البيئة الطبيعية، خاصةً في ظروف الفيضانات والارتفاعات في درجات الحرارة، تُعزز انتشار هذه البكتيريا.

تبرز المشكلة الكبيرة المتعلقة بمقاومة الكثير من مسببات الأمراض للمضادات الحيوية، مما يجعل علاج الأمراض أكثر تعقيدًا. وتوجد سلالات كثيرة من السلمونيلا المعوية المقاومة للمضادات الحيوية، وهو أمر يشكل تحديًا كبيرًا لأنظمة الرعاية الصحية، خاصةً في حالات انتشار الأمراض بعد وقوع كوارث مناخية.

 

وتُعد نتائج هذه الدراسة حافزًا مهمًا للتصدي لانتشار مسببات الأمراض المقاومة للمضادات الحيوية، خاصة في المناطق الساحلية للبلدان النامية التي تتأثر بالعواصف الاستوائية بشكل أكبر من غيرها. يتزايد الحاجة إلى تعزيز إجراءات التخفيف من آثار التغيرات المناخية واتخاذ إجراءات فعالة للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة، التي تسهم في ارتفاع متوسط درجات حرارة الكوكب.

هذا يبرز أهمية اتخاذ إجراءات وقائية لتحسين إدارة الموارد المائية وأنظمة الصرف الصحي، وتعزيز التوعية حول التأثيرات الصحية لتغيرات المناخ. تلك الجهود تشكل جزءًا حاسمًا من التصدي لتحديات الصحة العامة في ظل التغيرات المناخية المستمرة.

 

 


المصدر: al-ain

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
تناقضات روسيا .. مع أم ضد التغير المناخي؟

تناقضات روسيا .. مع أم ضد التغير المناخي؟

في ظل التغير المناخي .. القطب الشمالي كعكة وروسيا تقسم شرائحها

في ظل التغير المناخي .. القطب الشمالي كعكة وروسيا تقسم شرائحها

العراق الساعة 12:20 ليلاً | سحب ركامية تؤثر على وسط وجنوب العراق مرفقة بأمطار متفاوتة الغزارة

العراق الساعة 12:20 ليلاً | سحب ركامية تؤثر على وسط وجنوب العراق مرفقة بأمطار متفاوتة الغزارة

سلطنة عُمان: أخدودان جويان يؤثران على السلطنة في أسبوع (تفاصيل)

سلطنة عُمان: أخدودان جويان يؤثران على السلطنة في أسبوع (تفاصيل)