إبحث في المقالات

كيف كان طقس روسيا القاسي سلاح دفاع أول ضد غزوات أوروبية

طقس العرب GO 2022-02-26 2022-02-26T08:31:28Z
رنا السيلاوي
رنا السيلاوي
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
كيف كان طقس روسيا القاسي سلاح دفاع أول ضد غزوات أوروبية

طقس العرب - عندما نتحدث عن الأحداث الجوية والمناخية، نجد أن تأثيراتها لا تقتصر فقط على حياتنا اليومية، وتنقلاتنا البرية والجوية والبحرية، وحدوث وفيات محدودة في بلد معين بسبب كوارث طبيعية تسبب بها الطقس.

 

وإنما يمتد تأثير المناخ على أحداث غيرت مجرى التاريخ، فبفضلها حققت دول انتصارات وتهاوت إمبراطوريات، ونستعرض فيما يلي كيف كان طقس روسيا سببا من انتصارها، وساهم كذلك في سقوط امبراطوريات عظيمة.

 

 

الملك السويدي تشارلز الثاني عشر في مواجهة الشتاء الروسي

عام 1709، كان تشارلز الثاني عشر أول حاكم أوروبي يقود قواته ضد روسيا خلال فصل الشتاء، كان هذا الشتاء هو الأكثر وحشية في القرن الثامن عشر، وكان قاسياً لدرجة أن ميناء البندقية قد تجمد خلال الصقيع العظيم عام 1709. 

 

كان الصقيع العظيم في عام 1709 هو أبرد شتاء شهدته أوروبا منذ بداية القرن الخامس عشر الميلادي وحتى اليوم. مات الملايين من الناس في جميع أنحاء القارة نتيجة لذلك، تجمدت الأسماك في الأنهار، وماتت ملايين الطيور الصغيرة وماتت الأشجار ، في حين كان محصول القمح كارثي، وفي تلك الأثناء كان تشارلز لا يزال في أعماق روسيا - أكثر الأماكن قسوة في الشتاء.

(خريطة توضح درجات الحرارة المنخفضة جدا في أوروبا خلال شتاء 1708 / 1709)

 

قاد الملك السويدي شارل الثاني عشر جيشه في مسيرة طويلة من الموت والإرهاق خلال فصل الشتاء الروسي الذي استنزف قوتهم  خلال حرب الشمال العظمى.

 

لعب طول الرحلة وظروف البرد القارس دورا هاما في هزيمة القوات السويدية، فقبل أن يصل إلى أوكرانيا، فقد ما يزيد عن 20 ألف جندي (كان يموت أحيانا ما يصل إلى 2000 رجل في ليلة واحدة) كانوا يعانون أيضًا من نقص الإمدادات بسبب بعدهم عن الشواطئ الشمالية. وبحلول الربيع لم يتبق سوى 19000 جندي. وختمت معركة بولتافا في أواخر يونيو 1709 نهاية الإمبراطورية السويدية.

 

ساهم الشتاء الروسي في سقوط امبراطورية نابليون

عام 1812، كان نابليون بونابرت على وشك غزو روسيا بجيش وُصف بأنه أكبر جيش رأته أوروبا، وكان يتكون من أكثر من 600000 جندي قوي، رفض الجيش الروسي الاشتباك مع جيش نابليون الكبير، فانسحبوا ببساطة إلى الداخل الروسي. إلا أن صعوبة إيصال الإمدادات لجيش نابليون الكبير بسبب حالة الطرق الروسية السيئة، وفشل الجيش الكبير في الاستعداد لفصل الشتاء القاسي في روسيا، حيث لم يكن الجنود يرتدون ملابس مناسبة ولم يكونوا مدربين لنوع الطقس الذي واجهوه، أدى إلى خسارة الجيش الكبير أكثر من 300000 رجل. أوقف غزو روسيا فعليًا مسيرة نابليون عبر أوروبا ، وكانت بداية النهاية لإمبراطورية نابليون، وتم بعدها نفيه الأول إلى جزيرة إلبا في البحر المتوسط.

 

الشتاء الروسي يمنع الجيش الألماني من التقدم

وفي عام 1941 أثناء الحرب العالمية الثانية، قام أدولف هتلر بغزو الاتحاد السوفيتي بعملية عسكرية تسمى “بارباروسا” كانت هي الأضخم في التاريخ، إذ كان قوامها 3 مليون جندي و3500 دبابة تابعين لدول "المحور".

 

وبعد أن نجح بالتقدم قرابة 50 ميلًا داخل الأراضي السوفيتية، قرر التقدم أكثر، لكن الطقس لم يسمح لهتلر وجيشه من التقدم أكثر من 90 ميلًا.

 

أعاقت ظروف الشتاء ونقص الإمدادات، التقدم الألماني وأجبرهم على التراجع وخصوصًا مع ازدياد المقاومة السوفيتية التي تحولت لهجمات مرتدة منهم ضد الألمان. وكانت تلك العملية نقطة تحول مصيرية في الحرب العالمية الثانية التي انتهت بهزيمة ألمانيا.

أخبار ذات صلة

بعد التفشي "النادر" للمرض في بعض الدول.. ماذا نعرف عن جدري القرود؟

بعد التفشي "النادر" للمرض في بعض الدول.. ماذا نعرف عن جدري القرود؟

مداخلة تلفزيونية | ما هي أسباب تكرار العواصف الترابية مؤخرا؟ وحلول للتخفيف من أضرارها

مداخلة تلفزيونية | ما هي أسباب تكرار العواصف الترابية مؤخرا؟ وحلول للتخفيف من أضرارها

طقس العرب - الأردن | النشرة الجوية الرئيسية | الخميس 19-5-2022

طقس العرب - الأردن | النشرة الجوية الرئيسية | الخميس 19-5-2022

طقس العرب - السعودية | النشرة الجوية الرئيسية | الخميس 19-5-2022

طقس العرب - السعودية | النشرة الجوية الرئيسية | الخميس 19-5-2022