كيف يمكن للاحتباس الحراري أن يجعل اليوم أطول؟

2024-04-14 2024-04-14T11:09:22Z
ندى ماهر عبدربه
ندى ماهر عبدربه
صانع مُحتوى

طقس العرب - يظهر تغير المناخ تأثيراته المتعددة على كوكبنا، بما في ذلك زيادة طول الأيام نتيجة لتباطؤ حركة الأرض حيث عندما تذوب القمم الجليدية القطبية، يتباطأ دوران الأرض بشكل طفيف، مما يؤدي إلى زيادة طول الأيام بشكل طفيف أيضًا.

وتشير الدراسات إلى أن تغير المناخ يؤثر في كيفية قياسنا للوقت، حيث يمكن أن يسبب هذا الأمر مشاكل في تقنيات الملاحة والاتصالات التي تعتمد على الدقة الزمنية، ويشير البروفيسور دنكان أغنيو، من معهد سكريبس لعلوم المحيطات، إلى أن ذوبان الجليد القطبي يشبه تأثيره تأثيراً متزلج يدور على الجليد؛ حيث يسبب انتشار الماء فوق المحيط انتقالًا للزخم الزاوي للأرض وتباطؤ دورانها.

وبالإضافة إلى ذلك، يتعارض زيادة سرعة ذوبان الجليد القطبي مع التسارع الذي شهدته الأرض في السنوات الأخيرة، مما يشير إلى تأثيرات متعددة ومعقدة لتغير المناخ على نظامنا الأرضي.

 

لماذا لا يكون اليوم دائمًا بالطول نفسه؟

على الرغم من أننا نتصوّر الأرض ككرة مثالية، إلا أنها في الواقع تميل إلى أن لا تكون كذلك حيث تختلف الأرض أيضًا في تركيبتها، حيث تمتلك طبقات مختلفة من الصلبة إلى السائلة، وكل طبقة لها تأثيرها في حركة الأرض، وهذا يعني أن اليوم لا يمكن أن يكون دائمًا بالطول نفسه، ويمكن أن يختلف مدته بقليل عن يوم آخر.

وهناك العديد من الأسباب وراء هذا الاختلاف، بدءًا من الزلازل إلى انتقال القارات، وتؤثر الشمس والقمر أيضًا في شكل الأرض.

وعلى مدى الملايين من السنين، أدى هذا الاحتكاك إلى تباطؤ دوران الأرض ومع ذلك، في العقود الأخيرة، تسارعت الأمور وقد شهدنا يومًا قصيرًا على نحو استثنائي في 29 يونيو 2022، وهو يوم تم تقليصه بنحو 1.59 مللي ثانية.

وهذا التغيير البسيط يمثل تحديًا متزايدًا لأجهزة الكمبيوتر والتكنولوجيا في جميع أنحاء العالم، حيث إنه يمكن أن يؤثر في دقة الوقت والتوقيت في الأنظمة الحاسوبية المعقدة.

 

 

تأثير التغيرات الزمنية على حركة الأرض

في الماضي القريب نسبياً، كان الوقت تقديرًا مباشرًا لحركة الأرض حيث اعتمد العلماء الثانية على مدى دوران الكوكب على محوره لتقسيم اليوم إلى 86400 ثانية.

ومع تقدم الساعات الذرية في الخمسينيات، تغير هذا المفهوم، وأصبح تعريف الثانية يعتمد على الاستقرار النسبي لذرات السيزيوم، وهي ثانية واحدة تفقدها أفضل الساعات الذرية فقط كل 10 ملايين سنة.

وعندما تم تقديم التوقيت الذري الدولي في 1958، تم تعديله ليتوافق مع التوقيت العالمي المعتمد على دوران الأرض، مما استدعى إضافة 27 ثانية "كبيسة" على مدى الزمن لتوافق النظامين.

ورغم أننا قد لا نلاحظ تلك الثواني الكبيسة، فإنها تشكل تحديًا للأنظمة التي تعتمد على الوقت، وقد تسببت في مشاكل تقنية كبيرة، وقد تعطلت تطبيقات مثل تويتر وأنظمة التشغيل؛ بسبب إضافة ثانية كبيسة في 2015.

وتواجهنا تحديات أكبر مع تسارع حركة الأرض الحالي، حيث يتوجب علينا خصم ثانية من التوقيت العالمي لتوافقه مع التوقيت الذري الدولي.

وتنذر الحاجة إلى إدراج ثانية قفزة سلبية بحلول عام 2029 بمشكلات غير مسبوقة، وتثير تساؤلات حول إلغاء الثواني الكبيسة تمامًا. وهذا السيناريو، الذي يُفاضل لعام 2035، قد يتطلب تغييرات جذرية في تعديلات الوقت وتعديل القواعد.

وعلى المدى الطويل، ستستمر عوامل مثل المد والجزر وذوبان الجليد في إبطاء حركة الأرض وفقًا للبيانات السابقة، فمن غير المحتمل أن يستمر زيادة التسارع بمعدل يكفي للتعامل مع ذلك، مما يجعل الثواني الكبيسة السلبية أمرًا نادرًا، على الرغم من أنها ليست بالمشكلة الرئيسية في التغير المناخي، فإنها تبرز أحد تأثيراتنا على الأرض.

 

اقرأ أيضا:

للمرة العاشرة على التوالي .. شهر مارس/آذار أشد الشهور حرارةً

تحذير عالمي : "لم يبقَ أمامنا سوى عامين لإنقاذ الكوكب"

 


المصادر:

nhm.ac.uk

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
ما هي قصة ارتفاع أسعار الكاكاو وما علاقة تغير المناخ بذلك؟

ما هي قصة ارتفاع أسعار الكاكاو وما علاقة تغير المناخ بذلك؟

قمر اصطناعي بمهمة استكشاف تأثير السحب على المناخ.. كيف ذلك؟

قمر اصطناعي بمهمة استكشاف تأثير السحب على المناخ.. كيف ذلك؟

الأردن | انخفاض إضافي على درجات الحرارة يوم غد الأربعاء … التفاصيل

الأردن | انخفاض إضافي على درجات الحرارة يوم غد الأربعاء … التفاصيل

أسوأ 10 دول في حقوق المرأة

أسوأ 10 دول في حقوق المرأة