ما علاقة العاصفة الشمسية التي ضربت الأرض الأسبوع الماضي بتكوين موجة جديدة من الأعاصير؟

2024-05-16 2024-05-16T08:27:04Z
ندى ماهر عبدربه
ندى ماهر عبدربه
صانع مُحتوى

طقس العرب - تشير دراسة جديدة إلى أن العاصفة الشمسية التي ضربت الأرض الأسبوع الماضي قد تسبب موجة من الأعاصير. استخدم الفريق نموذجًا لتحليل نشاط الأعاصير المدارية على مدار 5500 عام الماضية، ووجدوا 11 فترة زمنية كانت فيها العواصف أكثر بنسبة 40% من المعتاد، وتبين أن هذه الفترات الزمنية كانت تشهد نشاطًا شمسيًا مكثفًا.

النظرية تفيد بأنه عندما تكون الشمس أكثر نشاطًا، ترسل المزيد من الطاقة إلى الأرض، مما يؤدي إلى تدفئة المحيطات وتزويد العواصف الاستوائية بالوقود، وتأتي هذه الأخبار في وقت تمر فيه أمريكا بموسم أعاصير يتوقع أن يحطم الأرقام القياسية، مع توقعات بحدوث ما لا يقل عن 20 عاصفة محددة ستضرب البلاد.

وعندما تكون الشمس نشطة، تطلق مشاعل طاقة من الجسيمات النشطة التي تسافر عبر الفضاء، وعندما تصطدم بالأرض، تجلب هذه الجسيمات طاقة الشمس التي تسخن محيطاتنا، مما يوفر الوقود للعواصف الاستوائية.

شاهد أيضا:

عاصفة شمسية قوية في طريقها للأرض يوم غد السبت

 

 

تأثير النشاط الشمسي على الأرض

عندما تكون الشمس نشطة، تطلق مشاعل من الجسيمات النشطة التي تسافر عبر الفضاء، وعندما تصطدم بالأرض، تجلب هذه الجسيمات طاقة الشمس التي تسخن المحيطات، مما يوفر الوقود للعواصف الاستوائية النظرية هي أنه عندما تكون الشمس أكثر نشاطًا، ترسل المزيد من الطاقة إلى الأرض، مما يؤدي إلى تدفئة المحيطات وتعزيز تشكل العواصف الاستوائية.

وتُعرف العاصفة الشمسية، أو العاصفة المغناطيسية الأرضية، بأنها اضطراب كبير في الغلاف المغناطيسي للأرض، وهي المنطقة التي يسيطر عليها المجال المغناطيسي للكوكب. وقد تم تصنيف عاصفة الجمعة الماضية على أنها "G4" (على مقياس من واحد إلى خمسة)، مما يجعلها عاصفة "شديدة".

وأوضحت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) في بيان يوم الخميس الماضي أن

"العواصف المغناطيسية الأرضية يمكن أن تؤثر على البنية التحتية في المدار القريب من الأرض وعلى سطح الأرض". وأضافت أن العاصفة يمكن أن "تعطل" الاتصالات، وشبكة الطاقة الكهربائية، وعمليات الملاحة، والراديو، والأقمار الصناعية.

شاهد أيضا:

أكبر عاصفة شمسية منذ 20 عاما سوف تضرب الأرض اليوم... ما حقيقة انقطاع الانترنت؟

 

هل هناك علاقة بين الأعاصير والعواصف الشمسية؟

قالت يانغ وانغ، المؤلفة الرئيسية للدراسة من جامعة ولاية فلوريدا، لموقع Daily Mail إنها لا تستطيع التنبؤ بما إذا كان النشاط الشمسي المكثف الأخير سيؤدي إلى المزيد من الأعاصير المدارية هذا العام.

وتم تحديد النشاط الشمسي، أو الإشعاع الشمسي الكلي (TSI)، المستخدم في الدراسة من خلال تحليل الكربون الموجود في حلقات الأشجار، وعندما يضعف نشاط الشمس، يزداد في الغلاف الجوي نوع من الكربون يسمى الكربون 14، والذي يمكن ملاحظته في حلقات الأشجار التي تمتص الكربون من الهواء.

وأوضحت وانغ:

"دور النشاط الشمسي في تعديل نشاط الأعاصير المدارية معقد". وأضافت: "زيادة الإشعاع الشمسي تساهم في ارتفاع درجة حرارة المحيطات. ومع ارتفاع درجة حرارة المحيطات، يكون لديها المزيد من الطاقة المتاحة لتحويلها إلى رياح الأعاصير الاستوائية، مما قد يوفر ظروفًا أكثر ملاءمة لتطور عواصف أقوى".

قام الفريق بإعادة بناء سجل للعواصف يمتد لـ 5500 عام في منطقة شمال شرق خليج المكسيك، وقارنوا المحاكاة بالكربون الذي تم التقاطه بواسطة حلقات الأشجار لتحديد الأحداث الشمسية عبر الزمن.

كتب الباحثون في الدراسة:

"إن التماسك القوي إحصائي بين زيادة نشاط الأعاصير المدارية وارتفاع الإشعاع الشمسي يدعم النظرية القائلة بأن النشاط الشمسي قد يكون محركاً هاماً لتقلب المناخ ونشاط الأعاصير المدارية من خلال تأثيره على دوران الغلاف الجوي، وتيارات المحيطات، ودرجات حرارة سطح البحر".

ومع ذلك، أشار البروفيسور وانغ إلى أن طاقة الشمس يمكنها أيضاً تسخين الغلاف الجوي العلوي، مما يقلل من الفارق في درجة الحرارة بين السطح والغلاف الجوي العلوي. وتابعت:

"هذا لا يضعف الحركة العمودية داخل الإعصار المداري النامي فحسب، بل يسبب أيضاً تغيرات في الدورة الدموية في الغلاف الجوي".

وأضافت: "تشير نتائجنا إلى أن مزيجاً من الإشعاع الشمسي العالي وعوامل أخرى، بما في ذلك ظاهرة النينيو/التذبذب الجنوبي، ودرجات حرارة سطح البحر الأكثر دفئاً في خليج المكسيك، والمراحل الإيجابية للتذبذب الأطلسي متعدد العقود، يخلق ظروفاً مواتية لتكوين الأعاصير المدارية".

 

 

شاهد أيضا:

ما هي العاصفة الشمسية Solar storm؟

الوكالة الأميركية NOAA | من المحتمل حدوث فترات من العواصف الشمسية اليوم

 


المصادر:

dailymail

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
السعودية | مولدات أرضية لتحفيز استمطار السحب من المرتفعات قريبا

السعودية | مولدات أرضية لتحفيز استمطار السحب من المرتفعات قريبا

السعودية | الظل ينعدم في الباحة... ما السبب؟

السعودية | الظل ينعدم في الباحة... ما السبب؟

الأردن | مؤشرات على عودة الأجواء المعتدلة مع عطلة نهاية الأسبوع 24 و 25-5-2024

الأردن | مؤشرات على عودة الأجواء المعتدلة مع عطلة نهاية الأسبوع 24 و 25-5-2024

السعودية | قد يصحبها تساقط البرد أحياناً… تجدد فرص الأمطار الرعدية في بعض مناطق المملكة يوم غد الثلاثاء

السعودية | قد يصحبها تساقط البرد أحياناً… تجدد فرص الأمطار الرعدية في بعض مناطق المملكة يوم غد الثلاثاء