ما مدى ارتباط الأحداث المتطرفة التي يشهدها العالم الآن بتغير المناخ.. وكيف ساهم الإنسان في حدوثها

طقس العرب GO 2021-08-14 2021-08-14T10:00:20Z
رنا السيلاوي
رنا السيلاوي
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
ما مدى ارتباط الأحداث المتطرفة التي يشهدها العالم الآن بتغير المناخ.. وكيف ساهم الإنسان في حدوثها

طقس العرب - تصدرت حرائق الغابات التي سجلت أرقامًا قياسية، والفيضانات التاريخية وموجات الحر والجفاف الشديدة عناوين الأخبار في الأشهر الأخيرة. طرح هذا تساؤلات كثيرة عن علاقة هذه الأحداث المتطرفة بتغير المناخ، وإذا كان الإنسان مسؤول بالفعل عما يحدث في العالم؟ تقرير حديث أعده مئات الخبراء في مجال المناخ يجيب عن هذه التساؤلات..

 

 

التقرير استند إلى أكثر من 14000 دراسة توثق أدلة على تغير المناخ

أصدرت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) التابعة للأمم المتحدة يوم الاثنين (9 أغسطس) ، الدفعة الأولى من تقرير التقييم السادس للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ في حدث صحفي افتراضي.

 

في التقرير، راجع المؤلفون أكثر من 14000 دراسة توثق أدلة على تغير المناخ، وتسجل تأثير الأنشطة البشرية على ظاهرة الاحتباس الحراري، وتبين تنبؤات نموذجية لمستقبلنا إذا فشلنا في تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون (CO2) وغيره من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري التي تدفع تغير المناخ اليوم.

 

وقد اتفقت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ - بموافقة جميع الدول الأعضاء البالغ عددها 195 - على أن النشاط البشري يسبب تغير المناخ، هو أقوى بيان أصدرته الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ على الإطلاق.

 

يتناول هذا التقرير ، الأدلة العلمية على كيفية تغير مناخ الأرض وكيف يقود النشاط البشري هذا التغيير ، ويلخص النتائج للقادة العالميين وصانعي السياسات. سيتم تسليم التقارير من مجموعتي عمل إضافيتين بحلول عام 2022 ؛ ستعالج هذه التقارير قابلية التأثر بالمناخ وآثاره والتكيف معه في المجتمعات حول العالم ، والاستراتيجيات المحتملة للتخفيف ، وفقًا للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ.

 

 

النشاطات البشرية تتسبب برفع حرارة الأرض وحدوث ظواهر متطرفة

قام أكثر من 200 عالم بتأليف وتحرير التقرير الجديد ، ووجدوا أن النشاط البشري ، وبشكل أساسي إنتاج ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي من حرق الوقود الأحفوري ، أدى إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض بمعدل لم يسبق له مثيل في 2000 عام الماضية.

 

بسبب تغير المناخ ، تتأثر المجتمعات البشرية في كل مكان على الأرض بظواهر الطقس المتطرفة التي تكون أطول وأكثر كثافة وأكثر تواترا.

 

وإذا استمر الاحترار الحالي ، فستتجاوز الأرض (1.5) درجة مئوية من الاحترار وتصل إلى (2) درجة مئوية بحلول عام 2050 ، مما سيزيد من شدة ظواهر الطقس المتطرفة.

 

وكما ورد في التقرير: في ظل جميع سيناريوهات الانبعاثات المستقبلية التي تم أخذها في الاعتبار في التقرير ، "ستستمر درجات حرارة السطح في الارتفاع حتى منتصف القرن على الأقل".

 

 

تغييرات تدريجية

التغييرات التي تسبب بها الانسان كانت تدريجية لكنها أصبحت واضحة الآن، وهي:

  • أصبحت مستويات ثاني أكسيد الكربون المحتجز في الغلاف الجوي الآن أعلى مما كانت عليه في مليوني عام.
  • الجليد البحري في القطب الشمالي بلغ أدنى نقطة له منذ 1000 عام
  • انحسار الأنهار الجليدية بلغ مستوى غير مسبوق خلال الألفي عام الماضية أو أكثر
  • ارتفعت البحار في القرن الماضي أكثر مما كانت عليه قبل 3000 سنة، بمعدل (4 ملم) في السنة
  • تضاعفت أحداث الفيضانات في المناطق الساحلية منذ الستينيات 
  • أصبحت موجات الحرارة على اليابسة وفي المحيطات أكثر شيوعًا الآن ، حيث تحدث خمس مرات أكثر مما كانت عليه في الخمسينيات.
  • حالات الجفاف الشديدة التي كانت تحدث مرة واحدة في كل عقد زادت وتيرتها بنسبة 70%، ويمكن أن يتضاعف هذا الرقم إذا ارتفعت درجات الحرارة العالمية.
  • الأعاصير القوية أصبحت تتشكل بشكل متكرر، وتتسبب في هطول أمطار أكثر مما كانت عليه قبل عقود، ومعظم مناطق اليابسة تشهد أحداث هطول أكثر تواتراً وشدة.

 

وذكر التقرير: "مع كل زيادة إضافية في الاحتباس الحراري ، تستمر التغيرات المتطرفة في التزايد". على سبيل المثال ، تحدث موجات الحرارة الشديدة التي كانت تحدث مرة واحدة كل عقد الآن حوالي ثلاث مرات في 10 سنوات. مع زيادة قدرها (0.5) درجة مئوية فقط في متوسط درجات الحرارة العالمية.

 

ستحدث موجات الحر هذه أربع مرات في كل عقد، وستكون درجات الحرارة الناتجة أكثر سخونة بنحو (2) درجة مئوية، كما أفاد العلماء أن أحداث هطول الأمطار الغزيرة وحالات الجفاف التي تحطم الرقم القياسي ستزيد بالمثل في تواترها وشدتها ، في حالة استمرار ارتفاع درجة حرارة الأرض.

(تغير المناخ ليس موحدًا ويتناسب مع مستوى الاحتباس الحراري ، وسيكون له تأثيرات مختلفة على أجزاء مختلفة من الكرة الأرضية- (مصدر الصورة: IPCC 2021))

 

 

هل يمكن التراجع و إصلاح الأمر الآن؟

قد تكون فكرة العودة إلى المناخ الذي استمر على الأرض لآلاف السنين غير واردة في هذه المرحلة، ومع ذلك، فإن بعض التغييرات التي نراها الآن يمكن إبطاؤها أو حتى إيقافها في مساراتها إذا تمكنا من الحد من ارتفاع متوسط ​​درجات الحرارة العالمية إلى ما لا يزيد عن 1.5 درجة فوق مستويات ما قبل الصناعة.

 

وبدون إجراء تخفيض واسع النطاق في الانبعاثات التي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض حاليًا، فإن هذا الهدف سيكون بعيد المنال.

 

إذ بيّن الباحثون في التقرير: أن تحقيق صافي انبعاثات صفرية عالمية من ثاني أكسيد الكربون هو شرط لتحقيق الاستقرار في زيادة درجة حرارة سطح الأرض الناجمة عن ثاني أكسيد الكربون.

 

ان الحد من الاحترار سيؤثر أيضًا بشكل كبير على مستوى المحيطات، حيث يتوقع أن تصل الزيادة في ارتفاع مستوى المحيطات في ظل الاحترار الحالي إلى (2) متر بحلول نهاية القرن، فذوبان الأنهار والصفائح الجليدية في جرينلاند والقارة القطبية الجنوبية أمر لا رجوع فيه ومن المتوقع أن يستمر لعقود، لذلك ستستمر المحيطات في الارتفاع حتى لو كانت درجات الحرارة العالمية أكثر برودة، لكن العملية سوف تطول بقرون، وربما آلاف السنين، وهذا يبين مدى إمكانية إدارة هذه التغييرات، وهذا يمنحنا بعض الأمل.

 

ووفقًا للتقرير ، فإن السيناريوهات المستقبلية ذات الانبعاثات المنخفضة أو المنخفضة للغاية تقدم أفضل النتائج الواعدة ، مع تأثيرات يمكن ملاحظتها في غضون عقدين من الزمن. في حين أنه لا يزال من الممكن تجنب العديد من آثار تغير المناخ الأكثر خطورة ، إلا أنه يتطلب تغييرًا تحوليًا غير مسبوق، مع خفض سريع وفوري لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري إلى صافي الصفر بحلول عام 2050.

 

 

 

أخبار ذات صلة

ماهو التنبؤ الجوي؟

ماهو التنبؤ الجوي؟

5 أنشطة ومغامرات لا يمكن تفويتها عند سفرك إلى الأردن

5 أنشطة ومغامرات لا يمكن تفويتها عند سفرك إلى الأردن

السعودية | تطورات هامة على توقعات الطقس والأمطار في جازان وعسير والباحة يوم الأربعاء

السعودية | تطورات هامة على توقعات الطقس والأمطار في جازان وعسير والباحة يوم الأربعاء

اليمن | استمرار تدفق التيارات الهوائية المدارية الرطبة وأمطار رعدية غزيرة على المرتفعات الجبلية الثلاثاء

اليمن | استمرار تدفق التيارات الهوائية المدارية الرطبة وأمطار رعدية غزيرة على المرتفعات الجبلية الثلاثاء