نقص فيتامين الشمس "فيتامين د" وعلاقته بالاكتئاب

2023-12-03 2023-12-03T19:11:07Z
طقس العرب
طقس العرب
فريق تحرير طقس العرب

طقس العرب - يُطلق على فيتامين د "فيتامين الشمس" نظرًا لقدرة أجسامنا على تصنيعه عند تعرض الجلد لأشعة الشمس. حيث يلعب هذا الفيتامين الذائب في الدهون دورًا مهمًا في الحفاظ على صحة العظام وتعزيز قوتها، بالإضافة إلى تحسين نمو الخلايا وتعزيز جهاز المناعة.

قد لاحظ الباحثون وجود مستويات منخفضة من فيتامين د لدى العديد من الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، مما يشير إلى إمكانية تأثيره في حدوث هذه الحالة. سنستكشف في هذا المقال العلاقة المحتملة بين فيتامين د وظاهرة الاكتئاب.

 

ما علاقة فيتامين د بالاكتئاب؟

توصل الباحثون إلى انخفاض مستويات فيتامين D في الدم لدى العديد من الأفراد المصابين بالاكتئاب، ما يشير إلى احتمال وجود ارتباط بين هذين العاملين.

حيث تشير بعض الدراسات إلى احتمالية ارتباط مستويات منخفضة من فيتامين D خلال فترة الحمل بظهور اكتئاب ما بعد الولادة، والذي يعد نوعًا من الاكتئاب الذي يظهر بعد الولادة بفترة تتراوح بين أيام وأسابيع وأشهر.

بشكل مشابه، اكتشف الباحثون احتمالية وجود علاقة بين انخفاض مستويات فيتامين D والاكتئاب في حالات النقرس، وأمراض النخاع الشوكي المزمنة، والسكتة الدماغية، والتصلب المتعدد.

 

تضارب النتائج في علاقة فيتامين د والاكتئاب

من ناحية أخرى، أشارت بعض الدراسات ذات الجودة العالية والنطاق المحدود إلى تحسن في أعراض الاكتئاب لدى فئات متنوعة من الأفراد بعد تناولهم لمكملات فيتامين D.

ومع ذلك، فإن هذه الفوائد المحتملة ليست واضحة تمامًا؛ إذ كشفت دراسة شملت أكثر من 18,000 شخص يعانون من الاكتئاب واستمرت لخمس سنوات، أن تناول 2000 وحدة دولية من فيتامين D يوميًا لم يحدث أي تغييرات هامة في شدة الاكتئاب مقارنةً بتناول دواء وهمي. وأظهرت دراسات أخرى أيضًا أن تناول فيتامين D لا يؤثر على حالات الاكتئاب.

نظرًا لتباين هذه النتائج، يتعين علينا إجراء المزيد من البحث لتحديد العلاقة بين نقص فيتامين D والاكتئاب، ولفهم كيفية تأثير تناول مكملات فيتامين D على أعراض الاكتئاب.

 

نقص فيتامين د

  • قلة التعرض لضوء الشمس وفيتامين د

يُعَتَبَر التعرض لأشعة الشمس المصدر الرئيسي لفيتامين D لدى معظم الأفراد، وتجنب البقاء في الظل يقلل من هذا التعرض، مما يمكن أن يؤدي إلى نقص فيتامين D.

تتأثر كمية التعرض لأشعة الشمس بالمناخ المحلي، ووقت اليوم الذي يتم فيه التعرض للشمس، وفصل السنة؛ فالأفراد ذوي البشرة الفاتحة عادةً ميلهم لإنتاج فيتامين D بسرعة أكبر من الأفراد ذوي البشرة الداكنة.

 

  • النظام الغذائي وفيتامين د

قد لا تتوفر العديد من الأطعمة الطبيعية التي تحتوي بشكل كبير على فيتامين D، ولكن يمكن زيادة استهلاك هذا الفيتامين من خلال تناول مصادره الطبيعية مثل:

  • سمك السلمون.
  • سمك الإسقمري.
  • أنواع أخرى من الأسماك الغنية بالدهون.
  • زيت كبد السمك.
  • الدهون الحيوانية.
  • المنتجات الغذائية المدعمة بفيتامين D مثل الحبوب وعصير البرتقال.

يحتمل أن يكون هناك نقص في الوارد الغذائي من فيتامين D عند اتباع نظام غذائي نباتي. وتتضمن المصادر النباتية لفيتامين D:

  1. أنواع الحليب النباتي وعصائر الفواكه، ومنتجات الحبوب المدعمة.
  2. أنواع من الفطور التي تتعرض لأشعة فوق البنفسجية UV لزيادة محتواها من فيتامين D.

 

 

  • اللون الداكن للبشرة وفيتامين د

يظهر نقص فيتامين D بشكل أكبر بين أفراد ذوي البشرة الداكنة أكثر من غيرهم في الولايات المتحدة الأمريكية، قد يكون ذلك ناتجًا عن وجود كميات أعلى من صبغة الميلانين لدى الأفراد ذوي البشرة الداكنة، حيث يبدو أن الميلانين يثبط عملية إنتاج فيتامين D في الجلد.

 

 

  • العيش في أماكن بعيدة عن خط الاستواء وفيتامين د

أظهرت الدراسات زيادة في احتمالية انخفاض مستويات فيتامين D لدى الأفراد الذين يقيمون في المناطق الشمالية من الكوكب، ويمكن أن يكون من الضروري قضاء وقت أطول في الهواء الطلق لزيادة التعرض لأشعة الشمس في المناطق التي يكون فيها الإشعاع الشمسي أقل لفترات أقل.

 

  • البدانة وفيتامين د

هناك صلة بين نقص فيتامين D وارتفاع مؤشر كتلة الجسم (BMI) حيث يظهر أن الأفراد الذين يعانون من بدانة بمؤشر BMI يساوي 30 أو أكثر، قد يحتاجون إلى تعزيز استهلاكهم لفيتامين D للوصول إلى المستويات المُوصى بها.

يمصح باستشارة مختص في الرعاية الصحية وإجراء فحص لمستوى فيتامين D عندما يصل مؤشر كتلة الجسم إلى 30 أو أكثر، حيث يمكنهم المساعدة في وضع خطة لزيادة مستوياته. وغالباً ما يتم توجيه من يعانون من البدانة إلى تناول جرعات عالية من مكملات فيتامين D لعلاج حالات نقص هذا الفيتامين.

 

  • العمر وفيتامين د

قد يكون العمر عاملًا مساهمًا في حدوث نقص فيتامين D، حيث يتناقص إنتاج هذا الفيتامين في الجلد بشكل أكبر مع تقدم العمر. يصبح الجلد عند كبار السن أقل قدرة على إنتاج فيتامين D، ويميل هؤلاء الأفراد أيضًا إلى تقليل التعرض لأشعة الشمس. بالإضافة إلى ذلك، قد يتبع كبار السن نظامًا غذائيًا يحتوي على كميات أقل من فيتامين D، مما يزيد من احتمالية حدوث نقص فيتامين D في هذه الفئة العمرية.

 

نقص فيتامين الشمس "فيتامين د" وعلاقته بالاكتئاب طقس العرب

 

أعراض نقص فيتامين د والاكتئاب

نقص فيتامين د والاكتئاب حالتين منفصلتين ولكل منهما أعراض مُختلفة عن الأخرى ، يُفضل في حال وجود هذه الأعراض مُراجعة الطبيب

أعراض نقص فيتامين د

  •  آلام العظام.
  •  التعب أو النعاس.
  •  لشعور بالضعف والألم في العضلات والمفاصل.

 

أعراض الاكتئاب

  •  مشاعر غامرة بالحزن واليأس والعجز.
  •  الأرق أو الإفراط في النوم.
  •  فقدان الاهتمام بالأنشطة التي كانت ممتعة في السابق.
  •  الخمول.
  •  نقص مفرط في الوزن أو زيادة الوزن.
  •  فقدان الشهية.
  •  مشاكل في التركيز.
  •  النسيان.
  •  فقدان الاهتمام بالنشاطات الجنسية.
  •  الصداع أو آلام الظهر.
  •  القلق.
  •  أفكار بشأن الموت أو الانتحار.

 

علاج نقص فيتامين د والاكتئاب

يحتاج نقص فيتامين د والاكتئاب علاجات مختلفة ولكن قد يساعد علاج نقص فيتامين د على علاج الاكتئاب؛ على الرغم من تباين الأبحاث بخصوص هذا الأمر

  • علاج نقص فيتامين د

بالتأكيد، يُمكن أن يُنصح من قبل العاملين في المجال الصحي بمعالجة نقص فيتامين D وأعراضه عبر زيادة كمية الفيتامين المتناولة، ويمكن الحصول على المزيد من فيتامين D عن طريق:

تناول مكملات فيتامين D: يمكن أن تكون المكملات الغذائية مصدراً مهماً لفيتامين D، وتكون متاحة في صورة قرص أو سائل.

زيادة التعرض لأشعة الشمس: يُفضل التعرض المنتظم لأشعة الشمس، خاصة في الفترة الصباحية، لتعزيز إنتاج فيتامين D في الجلد. ومع ذلك، يجب توخي الحذر وتجنب التعرض المفرط لأشعة الشمس للوقاية من التأثيرات الضارة.

تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين D أو المدعمة به: يمكن الحصول على فيتامين D من بعض الأطعمة الطبيعية مثل السمك الدهني، وزيت كبد السمك، وصفار البيض. كما يتم تعزيز بعض المأكولات مثل الحليب وعصير البرتقال بفيتامين D.

 

 

  • علاج الاكتئاب

يعد العلاج النفسي والعلاج الدوائي من الأساليب المتداولة لمعالجة الاكتئاب، ويمكن تنفيذ هذه العلاجات بشكل منفصل أو مشترك حسب الحالة الصحية والاحتياجات الفردية. يشمل العلاج النفسي أنواعًا مختلفة من العلاجات الحديثة مثل العلاج السلوكي المعرفي والعلاج الحديث بالدواء.

فيما يتعلق بعلاقة الاكتئاب بنقص فيتامين D، فإن زيادة مدخول هذا الفيتامين قد تكون لها دور إيجابي في تحسين الأعراض. يمكن تضمين تغييرات في النظام الغذائي، مثل زيادة تناول الأطعمة الغنية بفيتامين D، إلى جانب العلاجات النفسية والدوائية كجزء من خطة شاملة للتعافي.

من الضروري استشارة محترفي الرعاية الصحية لتقييم الحالة بشكل دقيق وتحديد الخطة العلاجية الأمثل، حيث يمكن أن يكون العمل المشترك بين مختلف الخبراء في المجال الصحي هو الأكثر فعالية.

 

 

 


المصدر: healthline

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
5 نصائح لحرق دهون البطن خلال شهر رمضان

5 نصائح لحرق دهون البطن خلال شهر رمضان

ما قصة جمرة الهواء التي تسقط في 20 فبراير وتبشر بقدوم الربيع؟

ما قصة جمرة الهواء التي تسقط في 20 فبراير وتبشر بقدوم الربيع؟

دراسة : يُمكن خفض الحرارة في مدينة الرياض 4.5 درجات

دراسة : يُمكن خفض الحرارة في مدينة الرياض 4.5 درجات

نظام لتحلية مياه البحر .. وثورة متقدمة تُعزز تحلية الماء وتوفر الطاقة

نظام لتحلية مياه البحر .. وثورة متقدمة تُعزز تحلية الماء وتوفر الطاقة