هل هناك أعاصير على كواكب اخرى؟

2023-10-23 2023-10-23T13:52:34Z
ندى ماهر عبدربه
ندى ماهر عبدربه
صانع مُحتوى

طقس العرب - إعصار تيج وشاهين وإيرين وغيره من الأعاصير الخطيرة، يعتبر مجرد طفل مقارنة بالأعاصير الكبيرة الموجودة على الكواكب العملاقة في المجموعة الشمسية، إذ تنشأ عواصف دوارة ضخمة على الكواكب مثل كوكب المشتري وزحل، ويمكن أن يتجاوز حجمها الكرة الأرضية بأكملها، ويوضح العلماء أن هذه العواصف، رغم أنها لا تتغذى على مياه المحيطات الدافئة كالأعاصير الأرضية، إلا أنها تظهر تشابهًا مذهلاً في بعض الجوانب.

وفي ضوء تلك الظواهر الطبيعية الهائلة، أكد عالم الغلاف الجوي، أندرو إنجرسول، الذي يعمل في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا وشارك في مهمة كاسيني التابعة لناسا والتي استكشفت زحل، بأن

"هناك عواصف مصحوبة بالرعد والبرق وأمطار هائلة تفوق بكثير مقدارها مقارنة بالأعاصير الأرضية". وأشار إلى أن "شدة الرياح على تلك الكواكب تفوق بكثير قوة الرياح على الأرض".

 

 

الأعاصير على الكواكب الأخرى

يصل طول إعصار إيرين إلى حوالي 600 ميل (966 كيلومترًا) خلال وصوله إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة، وعلى الرغم من حجم هذا الإعصار ورعبه، إلا أنه يعتبر بسيطًا مقارنة بالعواصف العملاقة التي تجتاح الكواكب الغازية العملاقة في نظامنا الشمسي.

كوكب عطارد

هل سبق لك أن فكرت في هطول أمطار نيزكية صغيرة لبدء يومك؟ إنها الواقعة المميزة على عطارد، الكوكب الأقرب للشمس، حيث تتجاوز درجات الحرارة خلال النهار 800 درجة فهرنهايت (حوالي 430 درجة مئوية) وبالإضافة إلى ذلك، يمتاز عطارد بجاذبيته الضعيفة، حيث تبلغ نسبتها نحو 38% فقط من جاذبية الأرض، مما يجعل من الصعب عليه أن يحتفظ بغلاف جوي ملموس.

غلافه الجوي الضئيل يعني أن عطارد ليس لديه عواصف جوية مثل الأرض، لكن لديه ظاهرة فريدة؛ حيث إنه يتعرض لهطول نيزكي صغير في الصباح، وتنفجر النيازك الدقيقة أو جزيئات الغبار الصغيرة على سطحه.

وما يميز عطارد أيضًا هو وجود "أعاصير" مغناطيسية، وهي حزم ملتوية من المجالات المغناطيسية التي تربط المجال المغناطيسي للكوكب بالفضاء. وتمت دراستها عن طريق المركبة الفضائية Mercury MESSENGER التابعة لناسا خلال تحليقها الثاني في 6 أكتوبر 2008.

 

 

كوكب الزهرة 

كوكب الزهرة، المشار إليه في الغالب بأنه "توأم الأرض"، يعكس واقعًا متناقضًا تمامًا، فعلى الرغم من أن الكوكبين متشابهان في الحجم والهيكل، إلا أن كوكب الزهرة يعتبر أكثر الكواكب سخونة في نظامنا الشمسي، حيث تتجاوز درجات حرارته 900 درجة فهرنهايت (حوالي 480 درجة مئوية) تحت سقف سحب حمض الكبريتيك وضغط جو الكبير.

وإلى جانب هذا التحدي، يتميز كوكب الزهرة بوجود برق يفوق برق الأرض، وهذا ما أكده كريستوفر راسل، العالم المشرف على مهمة فينوس إكسبرس التي تم تنفيذها بالتعاون بين وكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية وهو الفريق الذي توصل إلى اكتشاف البرق على الكوكب وبالفعل، كوكب الزهرة ليس وجهة مناسبة لقضاء العطل، وهذا أمر لا شك فيه.

من الناحية المرئية، يظهر كوكب الزهرة بلون أبيض لامع في سماء الفضاء نتيجة وجود سحب كثيفة، وفي وقت سابق من هذا العام، اكتشف باحثون يابانيون هياكل ضخمة تشبه الخطوط على سطح هذا الكوكب بناءً على الملاحظات القادمة من مركبة الفضاء أكاتسوكي التابعة للوكالة الفضائية اليابانية، والتي تدور حول كوكب الزهرة.

 

 

كوكب المريخ

في المريخ عواصف ترابية ضخمة وجو غائم؛ حيث إن المريخ يُعرف بعواصفه الترابية العنيفة، بما في ذلك بعض العواصف التي تنمو لتحيط بالكوكب تمامًا، وفي عام 2018، شهدنا عاصفة ترابية عالمية ضخمة غطت كامل كوكب المريخ، وأُغلِقت مهمة المركبة الجوالة الأمريكية "أوبورتيونيتي" بعد مرور 15 عامًا من عملها على سطح الكوكب.

ويتميز المريخ بغلاف جوي رقيق يتألف بشكل رئيسي من ثاني أكسيد الكربون وبالنسبة للعين البشرية، تظهر سماء المريخ ضبابية ومحمرة بفعل الغبار الكثيف المعلق في الجو.

تسبب العواصف الترابية تحديات كبيرة للبعثات المريخية المستقبلية، إذ يمكن أن تؤثر في الأنظمة الإلكترونية والآليات، بالإضافة إلى تأثيرها في صحة رواد الفضاء، وعلى الرغم من ذلك، العواصف الترابية على المريخ ليست بشدة تلك التي تُصوِّرها الأفلام.

 

 كوكب زحل

في ديسمبر/كانون الأول، اندلعت عاصفة رعدية يبلغ عرضها حوالي 6200 ميل (10000 كيلومتر) على زحل، ولا تزال هذه البقعة، المعروفة باسم البقعة البيضاء العظيمة، قوية، وقد التفت بعض سحبها على طول الطريق حول الكوكب الحلقي وأيضا  تسببت في حدوث الكثير من البرق، تمامًا مثل العواصف الرعدية هنا على الأرض.

ووفقًا لأندرو إنجرسول من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا:

"يمكننا رؤية ومضات البرق على الجانب الليلي لزحل، ويمكننا سماع صوت الراديو الساكن الناتج عن البرق، وهذه الطاقة أقوى بكثير من البرق الأرضي".

 

وتجدر الإشارة أيضًا إلى رصد علماء الفلك لإعصار في القطب الجنوبي لكوكب نبتون، حيث كان عرضه يصل إلى آلاف الأميال، وشبه هذا الإعصار عاصفة دوارة سابقة اكتشفت في القطب الجنوبي لكوكب زحل، وبالرغم من أن هذه العواصف تشبه إعصار الأرض، إلا أن الدوامة القطبية لزحل كانت أضخم بكثير، حيث بلغ قطرها حوالي 2500 ميل (4000 كم)، بينما يبلغ عرض عين الإعصار الأرضي النموذجي 2 أو 3 أميال فقط.

 

 

تيتان... قمر زحل

 يتميز تيتان بوجود أنهار وبحيرات وبحار ضخمة تشبه دورة المياه على الأرض ففي تيتان، تتساقط أمطار من السحب، تجري عبر السطح، وتملأ البحيرات والبحار، ثم تتبخر مجددا في الجو، ولكن الفارق الرئيسي هو أن هذه السوائل تتكون من غاز الميثان عوضا عن الماء.

وتشير البيانات المرسلة من مركبة الفضاء كاسيني إلى وجود عواصف ترابية ضخمة في المناطق الاستوائية لتيتان، وهذا يجعل تيتان هو الجسم الثالث في النظام الشمسي، بجانب الأرض والمريخ، الذي تم رصد عواصف ترابية فيه.

 

 

نبتون

العملاق الجليدي في نظامنا الشمسي، يتميز بكونه الكوكب الأكثر رياحًا حيث تتجه الرياح بسرعات هائلة تزيد على 1200 ميل في الساعة (2000 كيلومتر في الساعة)، وهذه السرعة تعادل تقريبًا تسع مرات سرعة الرياح على الأرض.

ويحتوي نبتون على أنظمة عواصف ضخمة أيضًا؛ حيث إنه في عام 1989، رصدت مركبة فويجر 2 التابعة لناسا عاصفتين عملاقتين على هذا الكوكب البعيد أثناء اقترابها منه، وقد أطلق العلماء على هذه العواصف اسم "البقعة المظلمة العظيمة" و"البقعة المظلمة 2".

وبعد مرور خمس سنوات، تصور تلسكوب هابل الفضائي التابع لناسا نبتون من موقعه في مدار الأرض، وكان العلماء يأملون رصد العواصف مجددا، ولكن تلك العواصف اختفت تمامًا والنظر إلى الأمور الآن، يعتقد العلماء أن عواصف جديدة تظهر على نبتون بشكل دوري، بين الأربع والست سنوات، وتبقى فعالة لفترة تصل إلى ست سنوات.

 

 

كيف تتكون الأعاصير على الكواكب الأخرى؟

هنا على سطح الأرض، تستمد الأعاصير طاقتها من المياه الدافئة في المحيطات، وتتمثل عملية هذه الظاهرة في ارتفاع الهواء الدافئ والرطب فوق مناطق البحار الاستوائية وشبه الاستوائية، مما يؤدي إلى انخفاض الضغط الجوي في الأسفل، وهذا الفراغ يمتلئ بالهواء ذي ضغط عال من المناطق المحيطة ومع مرور الوقت، يسخن هذا الهواء، ويتحول إلى هواء رطب يصعد أيضًا. ومن خلال تكرار هذه العملية، تنشأ عواصف هائلة.

فيما يتعلق بكوكب المشتري وزحل، فإنه ليس لديهما محيطات كما هو الحال على الأرض وبالتالي، عواصفهما الدوارة ليست بالضبط "أعاصير" بالمفهوم الذي نعرفه على سطح الأرض ومع ذلك، تحدث عمليات مماثلة تؤدي إلى تكوين هذه العواصف، وهو ما أشار إليه إنجرسول.

وأوضح إنجرسول:

"الحرارة تؤدي دورًا حاسمًا في هذا العملية، حيث يرتفع الهواء الساخن، ويصعد ويترتب على ذلك تكثف الرطوبة وتشكل الأمطار، مما يحرر الطاقة وبالتالي، تجتمع الطاقة والرطوبة معًا."

 

على الأرض، تأتي معظم الطاقة المغذية للأعاصير من الشمس ومع ذلك، يمكن أن يكون الوضع مختلفًا تمامًا على المشتري وزحل، حيث يكونون في مدارات أبعد بكثير من الأرض، ويوضح إنجرسول قائلاً:

"إنهما عملاقان بما فيه الكفاية للحفاظ على جزء من حرارة تكوينهما لذلك، يمكن لكواكبهما أن تولد هذه العواصف الضخمة."

 

وفيما يتعلق بالكواكب الأخرى في النظام الشمسي، مثل كوكب الزهرة والمريخ، فإن عدم وجود محيطات دافئة يجعل الأمور مختلفة تمامًا، وقال إنجرسول موضحاً:

"الكواكب العملاقة تمتلك رطوبة تكمن تحت السحب ولكن الزهرة، على سبيل المثال، ليست كذلك إنها جافة وحارة أنها عالم مختلف تمامًا وبالنسبة للمريخ، فهو بارد وجاف."

 

تتجه البقعة البيضاء العظيمة على زحل إلى الاندفاع بقوة كل بضعة عقود، مما يخلق تبايناً بين فترات الهدوء والسكينة لحدوث الأعاصير ومع ذلك، لا يزال العلماء مشتتين حيال السبب وراء وجود عواصف ضخمة ونادرة على الكواكب العملاقة.

وفيما يتعلق بهذا الأمر، صرح إنجرسول بأن:

"بطريقة أو بأخرى، يبدو أنهم يحتفظون بتلك الطاقة لفترات طويلة، ثم يطلقونها في عواصف هائلة وعنيفة"، وأوضحت قائلة: "لا يكون هذا ضرورياً، لكنهم يختارون القيام بذلك".

 

اعرف أيضا:

هل هناك زلازل على الكواكب الأخرى؟

نيران بشكل لم تره من قبل تجربة خطيرة داخل محطة الفضاء الدولية

 


المصادر:

nasa

space

 

 

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
السعودية | الظل ينعدم في الباحة... ما السبب؟

السعودية | الظل ينعدم في الباحة... ما السبب؟

بالفيديو | نيزك ضخم يضيء سماء البرتغال وإسبانيا

بالفيديو | نيزك ضخم يضيء سماء البرتغال وإسبانيا

الأردن | مؤشرات على عودة الأجواء المعتدلة مع عطلة نهاية الأسبوع 24 و 25-5-2024

الأردن | مؤشرات على عودة الأجواء المعتدلة مع عطلة نهاية الأسبوع 24 و 25-5-2024

السعودية | قد يصحبها تساقط البرد أحياناً… تجدد فرص الأمطار الرعدية في بعض مناطق المملكة يوم غد الثلاثاء

السعودية | قد يصحبها تساقط البرد أحياناً… تجدد فرص الأمطار الرعدية في بعض مناطق المملكة يوم غد الثلاثاء