هل يمكن للرمال المتحركة أن تبتلعك؟

2023-11-22 2023-11-22T10:44:27Z
ندى ماهر عبدربه
ندى ماهر عبدربه
صانع مُحتوى

طقس العرب - يفضل المخرجون في الأفلام المشاهد التي يجسدون فيها الرمال المتحركة، وهي تلتهم ضحيتها، ولكن هل يمكن لهذه الرمال أن تلتهم حقا راعي أغنام تعيس الحظ أو قاطع طريق بائس؟

قد شهد الجميع تلك المشاهد التي تظهر شخصًا عالقًا في الرمال المتحركة، حيث يستغيث المحيطون به ليمدوا له يد العون، ولكن كلما قاوم خطر الرمال المتحركة لإنقاذ حياته زادت الرمال ابتلاعًا له، حتى يختفي تمامًا وما يتركه خلفه هو الرمال اللامتناهية، وقد تكون هذه نهايته المأساوية.

هناك عدد كبير للغاية من الأفلام التي تقدم هذا المشهد المأساوي، حتى وصل الأمر إلى أن صحفيًا في مجلة "سلَيت" بالاسم دانييل إنبار قرر مراقبة ذروة تناول هذا الموضوع على شاشة السينما، وفي ستينيات القرن الماضي، كان هناك فيلم من بين كل 35 فيلمًا يستعرض هذا الموضوع، الذي ظهر في الأعمال كلهم تقريبًا، بدءًا من "لورانس أوف آرابيا" إلى "ذا موميز".

ومع ذلك، لا يوجد دليل قاطع يثبت أن كلما قاوم الشخص للخروج من الرمال المتحركة زادت فرصته في الغرق فيها.

 

الرمال المتحركة

 الرمال المتحركة عادةً ما تتألف من مزيج مشبع بالماء من الرمال، الطمي، أو الملح، وغالبًا ما توجد في أودية الأنهار، ويبدو سطح التربة صلبًا من بعيد، ولكن تبدأ الرمال في التفكك فورًا عند ملامستها، وفي هذه الحالة، تفصل الرمال عن الماء، تاركةً طبقة رملية مشبعة بالمياه، وفي بعض الأحيان إلى حد يمكن أن يعرقل فيه الإنسان، وفي هذه الحالة، يقل الاحتكاك بين حبيبات الرمال بشكل كبير، مما يفقدها القدرة على حمل الوزن، ويجعلها قابلة للانهيار تحت من يعتمد عليها، مما يؤدي إلى انغماسه في البداية.

وبالتالي، قد تؤدي محاولات الشخص للتحرر من هذا الوضع إلى انغماسه في الرمال أكثر، ولكن هل يمكن أن يصل هذا إلى حد ابتلاع الرمال المتحركة للشخص بالكامل؟ ربما يكون لدينا إجابة عن هذا السؤال من خلال تجربة دانييل بون، الباحث في جامعة أمستردام، الذي لاحظ علامات تحذيرية على ضفاف إحدى البحيرات أثناء زيارته لإيران، تنبه الزوار إلى مخاطر الرمال المتحركة.

 

تحليل مكونات التربة والرمال المتحركة

توجه الباحث دانييل بون بجرأة إلى المنطقة المعنية، وأخذ عينة صغيرة من التربة وعند عودته إلى المعمل، حلل المكونات الرئيسية للتربة، مثل الطين والماء والملح والرمال، واستخدم هذه البيانات لإعداد "رمال متحركة" في المعمل باستخدام حبيبات ألومنيوم متصلة ببعضها البعض، محاكيًا كثافة الشخص العادي.

وضع الباحث هذه الحبيبات فوق الرمال، وهز النموذج لمحاكاة تأثير سقوط شخص مصاب بالهلع بين الرمال المتحركة. وأظهرت النتائج أن حبيبات الألومنيوم غمرت في البداية، ولكن مع امتزاج الرمال بالمياه، زادت قابليتها للطفو، وعادت إلى السطح.

ثم قام الباحث بتجارب أخرى، حيث وضع أشياء مختلفة على هذه "الرمال المتحركة" وأظهرت النتائج أن الأشياء ذات الكثافة المماثلة للشخص العادي غمرت جزئيًا في الرمال ومع ذلك، أوضحت الدراسات أن حالات الغرق في الرمال المتحركة تحدث عندما يكون الشخص عالقًا في تيار مد عالٍ، حتى إذا لم تسحب الرمال نفسها جسم الشخص.

والباحث أشار إلى أن التحرير الذاتي من الرمال المتحركة يتطلب قوة هائلة، مع التقديرات التي تظهر أن تحرير قدم واحدة يتطلب قوة تصل إلى 100,000 نيوتن، وهي قوة تفوق قوة رفع سيارة متوسطة الحجم.

وأظهرت التجارب أيضًا أهمية الملح في زيادة خلخلة الرمال المتحركة، مما يؤدي إلى تشكل مناطق خطرة من الرواسب السميكة، ويبرز البحث أن فهم هذه العوامل يمكن أن يساعد على تجنب الحوادث المأساوية وتطوير استراتيجيات للتعامل مع هذه الظواهر.

 

اكتشاف نوع جديد من الرمال المتحركة 

بين التجارب العلمية وحوادث الغمر الفريدة تعود فرقة بحث جديدة، تتألف من علماء سويسريين وبرازيليين، لاستكشاف نوع فريد من الرمال المتحركة، يظهر أنه لا يتطلب وجود ملح حيث أجرى الفريق اختبارات على عينات من شواطئ بحيرة في شمال شرق البرازيل، واكتشف أن البكتيريا تشكل قشرة على سطح التربة، مما يعطي انطباعًا بالاستقرار، ولكن ينهار عندما يتعرض للضغط.

وعلى الرغم من هذا الاكتشاف الجديد، تظل الرمال المتحركة غير المحتوية على ملح قضية معقدة حيث يشير التقرير إلى حادثة في عام 2002 حيث سقط رجل في مستودع حبوب، وكيف انتقلت الحبوب تدريجياً لتعرض حياته للخطر ورجال الإطفاء حينها وجدوا حلاً بارعًا باستخدام مرجل ومكنسة كهربائية قوية لسحب الحبوب وإنقاذ الرجل، في حادثة تظهر تعقيدات وتحديات التعامل مع الرمال المتحركة.

 

 

هل يمكن للرمال المتحركة أن تبتلعك حتى الموت؟

قد تظن، بناءً على مشاهد الوفيات الدرامية في الأفلام، أننا سنسمع عن مأساوي الرمال المتحركة في الحياة الواقعية ومع ذلك، لا يمكن العثور على الكثير من التقارير على الإنترنت حول الوفيات الناجمة عن الرمال المتحركة فهل تكون الرمال المتحركة حقًا خطيرة كما يُظهر في الأفلام؟

لا، الرمال المتحركة، أي الرمال المشبعة بالماء، قد تكون مصدر إزعاج كبير، ولكن من غير الممكن أن تؤدي إلى الموت بالطريقة التي تصوَّرها السينما؛ حيث إن كثافة الرمال المتحركة أكبر من كثافة جسم الإنسان، وبالتالي يمكن للأشخاص والحيوانات أن يعلقوا فيها أو أن يطفوا على السطح بدلاً من أن يتم امتصاصهم إلى القاع. ويمكن أن تغمر الأرجل بسبب كثافتها العالية، ولكن الجذع يحتوي على الرئتين، مما يجعله يطفو بالقدر الكافي لتجنب المشاكل.

وإذا كنت عالقًا في الرمال المتحركة، فإن أفضل حل هو أن تتكئ للخلف لتوزيع وزن جسمك والتحرك لن يؤدي إلى الغرق، بل يمكن للحركات البطيئة التي تذهب وتأتي أن تساعد على إضعاف قبضة الرمال المتحركة، وعلى الرغم من أن الخروج قد يستغرق بعض الوقت، يشير الفيزيائيون إلى أن القوة المطلوبة لاستخراج قدمك من الرمال المتحركة تعادل تقريبًا القوة اللازمة لرفع سيارة متوسطة الحجم ومع ذلك، يجب الانتباه إلى أن الشخص الذي يتجمد في الرمال المتحركة يمكن أن يتعرض لخطر الغرق بسبب المد القادم، ولكن حتى هذا النوع من الحوادث نادر جدًا.

 

كيف تتصرف عند السقوط في رمال متحركة الجافة؟

عندما تجد نفسك، وقد زلت قدميك في "رمال متحركة جافة"، تتغير الحاجة إلى المساعدة الخارجية إلى ضرورة البقاء هادئًا واتباع استراتيجية ذكية، وفي حالة تعلقك في رمال مشبعة بالمياه، دون أن تغرق، فإن أفضل تصرف هو هز ساقيك قليلاً، وهذا الإجراء يدفع المياه للامتزاج بالرمال المحيطة بقدميك، مما يساعد على تفكيك التربة الرملية وإعادة استعادة الحركة.

والفكرة الرئيسية هنا هي الحاجة إلى البقاء هادئًا، والاستلقاء على الظهر مع فرد أطرافك، ويساعد هذا الوضع في توزيع وزن جسمك بشكل أفضل في الرمال، ويسهم في استعادة التوازن وانتظر، حتى يطفو جسدك مجددا على السطح.

 

 

اعرف أيضا:

السعودية.. مشهد سحري لمجموعة من الإبل تسير تحت زخات البرد والمطر

تمساح طليق في أحد شوارع السعودية... ومركز الحياة الفطرية يُعلق

 


المصادر:

bbc

britannica

outofchaos

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
في أواخر شهر فبراير... تعرف على رياح النعايات ولماذا ارتبط اسمها بنهاية الشتاء؟

في أواخر شهر فبراير... تعرف على رياح النعايات ولماذا ارتبط اسمها بنهاية الشتاء؟

المُختبر الأوروبي للعواصف الشديدة : حوالي 10 الاف تقرير عن حبات بَرَد كبيرة عام 2023 كان احداها في العاصمة عمان

المُختبر الأوروبي للعواصف الشديدة : حوالي 10 الاف تقرير عن حبات بَرَد كبيرة عام 2023 كان احداها في العاصمة عمان

سلطنة عُمان: أخدود جوي يؤثر على السلطنة نهاية الأسبوع و يجلب الأمطار لمُحافظات عِدّة من الشمال و يتبعه انخفاض في درجات الحرارة (تفاصيل)

سلطنة عُمان: أخدود جوي يؤثر على السلطنة نهاية الأسبوع و يجلب الأمطار لمُحافظات عِدّة من الشمال و يتبعه انخفاض في درجات الحرارة (تفاصيل)

السعودية: المرتفع الجوي السيبيري يؤثر على المملكة تدريجياً خلال الأيام القادمة و يجلب موجة برد لغالبية المناطق

السعودية: المرتفع الجوي السيبيري يؤثر على المملكة تدريجياً خلال الأيام القادمة و يجلب موجة برد لغالبية المناطق