وجه وملامح بارزة لجمجمة سيدة عمرها 4000 عام

2023-10-17 2023-10-17T15:06:45Z
طقس العرب
طقس العرب
فريق تحرير طقس العرب

طقس العرب - دُفنت هذه المرأة في العصر الحجري وسارت عبر غابات شمال السويد في أزمانٍ مضت. وفي الوقت الحالي، أمضى عالم الآثار 350 ساعة لإعادة تكوين ملامح وجهها.

 

جمجمة عمرها 4000 عام

لمدة 4000 سنة، ظلت هذه المرأة مدفونة دون أن يلفت انتباه أحد إلى مكان دفنها في قبر محاط بالحجارة وسط غابات شمال شرق السويد. من المرجح أنها كانت تتبع هجرات الحيوانات على طول نهر إندالسالفين. عند وفاتها في الثلاثينات من عمرها، لأسباب غير معروفة، دفنت مع صبي صغير - ربما كان ابنها - الذي قدر عمره بسبع سنوات.

 

في عام 2020، تواصل فريق أمناء "متحف فاسترنورلاندز" في السويد مع العالم الآثاري "أوسكار نيلسون" الذي يشتهر باستخدام الطين بدقة لإعادة تشكيل ملامح وجوه الأشخاص الذين عاشوا قبل آلاف السنين. وفي هذا السياق، كان المتحف يحتفظ بالهيكلين العظميين للمرأة والصبي اللذين اكتشفا قبل مائة عام في قرية صغيرة تُدعى لاغمانسورين.

 

أقدم هياكل بشرية في السويد

تعتبر هذه الجثتان التي يعود تاريخهما إلى العصر الحجري أقدم هياكل عظمية تم اكتشافها في تلك المنطقة الوعرة من السويد، حيث تجعل الظروف البيئية القاسية عادةً من الصعب الحفاظ على الجثث. وقد رغب المتحف في عرض وجه أقدم ساكن لتلك المنطقة للجمهور. ولكن السؤال الذي أُثير هو: كيف سيبدو وجه هذه المرأة؟ بينما كان هيكل الصبي في حالة سيئة لدرجة يصعب فيها على نيلسون إعادة تشكيله.

 

ترميم أقدم جمجمة في السويد

وعلى مرور العقدين الماضيين، أصبح "أوسكار نيلسون" رائدًا في مجال العلم الترميمي للآثار. لقد "أعاد الحياة" لأكثر من مائة من أسلاف البشر الذين رحلوا قبل زمن بعيد. عمل نيلسون يبدأ بوضع أكثر من اثنتي عشرة عضلة مصنوعة من الطين على نسخة طبق الأصل لجمجمة الشخص، الذي تم اكتشافها بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد. يقوم ثم بوضع أوتاد صغيرة تشير إلى عمق الأنسجة، والتي تختلف حسب الجنس والعمر والوزن والأصل الجيني للشخص. تحمل هذه الأوتاد طبقة جلد مصنوعة من مادة الطين اللدائني، ويتم تصميم الوجه النهائي باستخدام سليكون يحاكي لون البشرة.

 

يمكن التنبؤ بالعديد من الملامح الدقيقة باستخدام المعلومات المسجلة في العظام المتبقية. فمثلًا كان طول هذه المرأة أقل بقليل من 1.5 متر، مما يعني أنها كانت من قامة قصيرة بالنسبة للنساء في زمانها. كما كانت تتميز بأسنان بارزة، وأنف غير متناسق، وعينان منحدرتان للأسفل في وجهها، وفك سفلي يشبه فك الذكور.

 

وفي ظل غياب الحمض النووي في هيكلها العظمي، لم يكن بالإمكان تحديد لون شعرها وبشرتها ولون عينيها باستخدام التقنيات التقليدية. بدلاً من ذلك، قام نيلسون بتحليل أنماط الهجرة التاريخية. يُشير ذلك إلى أن هذه المرأة عاشت في فترة زمنية تزامنت مع وصول المزارعين إلى مناطق الإسكندنافية في وقت متأخر نسبيًا. تواجه في هذا السياق اختلاطًا بين المزارعين والصيادين وجامعي الثمار.

استنتج نيلسون من ذلك أن هذه المرأة ربما كانت لديها بشرة فاتحة وشعر داكن. يشمل هذا العمل العلمي أيضًا جانبًا فنيًا لبث المشاعر في الوجه. وفيما يتعلق بتعبير الوجه، يقول نيلسون: "أحتاج إلى إعادة الحياة إلى الوجه، حتى يكون للمرء انطباع أن هناك شخصًا ينظر إليه من خلال تلك العيون". ويتضح من تعبير الوجه أنها "مزهوة بعض الشيء. فعلى الرغم من قصر قامتها، لا ينبغي لأحد أن يزعجها".

 

 


 

المصدر: ngalarabiya

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
السعودية | صخرة باردة في أوج الصيف في حائل (فيديو)

السعودية | صخرة باردة في أوج الصيف في حائل (فيديو)

البرك الوردية بالبحر الميت ما سرها؟

البرك الوردية بالبحر الميت ما سرها؟

السعودية: طقس أقل حرارة من المُعتاد في غالبية المناطق و تجدد الأمطار على المناطق الجنوبية الغربية عطلة نهاية الأسبوع

السعودية: طقس أقل حرارة من المُعتاد في غالبية المناطق و تجدد الأمطار على المناطق الجنوبية الغربية عطلة نهاية الأسبوع

المحيط الهادي | آخر التطورات - الإعصار جايمي يصل الصين بعد أن ضرب تايوان برياح بلغت سرعتها 227 كم/ساعة(تفاصيل)

المحيط الهادي | آخر التطورات - الإعصار جايمي يصل الصين بعد أن ضرب تايوان برياح بلغت سرعتها 227 كم/ساعة(تفاصيل)