إبحث في المقالات

في اليوم العالمي للمعلمين.. ننقل لكم قصصا من حياة المعلمين ونضالهم خلال جائحة كورونا

طقس العرب GO 2021-10-03 2021-10-03T18:53:24Z
رنا السيلاوي
رنا السيلاوي
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
في اليوم العالمي للمعلمين.. ننقل لكم قصصا من حياة المعلمين ونضالهم خلال جائحة كورونا

طقس العرب - منذ أن اجتاح وباء كورونا العالم، ظهر العديد من الأبطال الذين استمروا في الخروج وأداء عملهم بينما طُلب من بقية الناس البقاء في المنزل، وقد تم تكريم معظمهم والإشادة بهم لدورهم الكبير في الحفاظ على سير الحياة في الوقت الذي توقف فيه العالم عن العمل بسبب الإغلاقات.

 

وهناك فئة من الأشخاص لعبوا دورًا كبيرًا خلال هذا الوباء للحفاظ على عجلة الحياة لتستمر بالمسير بشكل أقرب للطبيعي، وهم المعلمين والتربويين، حيث كان المعلمون في جميع أنحاء العالم يعملون بجد أكثر من أي وقت مضى لأداء عملهم في بيئة جديدة تمامًا "عبر الإنترنت" تتطلب منهم اللجوء إلى أساليب جديدة في التدريس والتكيف مع تحدياتها والتغلب عليها، وكذلك تحفيز الطلاب وأولياء أمورهم من خلال عالم غير مألوف من الفصول الدراسية "الافتراضية".

 

أبقى المعلمون الأبطال الفصول الدراسية مستمرة، وأجروا الاختبارات، ونفذوا إجراءات معقدة للحفاظ على سلامة الطلاب عند إعادة فتح المدارس، والأهم من ذلك كله، ساعدوا طلابهم على التعامل مع الضغوطات والتكيف مع "الوضع الطبيعي" الجديد.

 

 

اليوم العالمي للمعلم 2021

في يوم 5 أكتوبر/تشرين أول من كل عام يحتفل العالم بالمعلم ويكرم دوره في صنع أفراد فاعلين لعمارة الأرض وخدمة البشرية، وبسبب الجهود العظيمة التي قدمها المعلمون خلال جائحة كورونا، اختارت الأمم المتحدة أن يتم الاحتفال بمعلمي العالم في اليوم العالمي للمعلم لعام 2021، تحت شعار "المعلم عماد إنعاش التعليم"، حيث تم اختيار موضوع يوم المعلم هذا احترامًا لجهودهم الحثيثة و الدؤوبة في المراحل الحاسمة لوباء كورونا (Covid-19).

 

في يوم المعلم كل عام، يُظهر الطلاب امتنانهم لمعلميهم من خلال منحهم البطاقات والهدايا والخطابات المؤثرة، لكن هذا العام سيكون مختلفا بعض الشيء، نريد أن يكون المعلمون هم من يعبرون عن أنفسهم في هذا اليوم، و يخبروننا بما مروا به وما يمرون به من حالة الاضطراب التي أحدثتها جائحة كورونا في العالم كله.

 

في يوم المعلم كل عام، يُظهر الطلاب امتنانهم لمعلميهم من خلال منحهم البطاقات والهدايا والخطب المؤثرة، لكن هذا العام سيكون مختلفا بعض الشيء، نريد أن يكون المعلمون هم من يعبرون عن أنفسهم في هذا اليوم، و يخبروننا بما مروا به وما يمرون به من صعوبات أحدثتها جائحة كورونا في العالم كله، نريد من المعلمين أن يتحدثوا عن تجاربهم خلال هذا الوقت ليفهم العالم بشكل أفضل نضالهم و جهودهم الكبيرة.

 

 

قصص من معاناة المعلمين في العالم الرقمي

تخبرنا عائشة، معلمة في مدرسة ابتدائية، مدى صعوبة تعلم مهارات جديدة وإجراء دروس عبر الإنترنت، وتقول: "في البداية، لم نكن نعرف كيف سنفعل ذلك، تم إغلاق المدارس في البداية لعدة أشهر، ومن حسن الحظ أن ذلك منحنا الوقت لوضع استراتيجية لإجراء الدروس عبر الإنترنت وتعلم المهارات التقنية اللازمة لإعداد الدروس بدون السبورة أو الوسائل التعليمية المستخدمة عادة في الفصل.

 

"كان لابد من إعداد جميع الدروس رقميا بشكل مسبق لتقديمها للطلاب على الشاشة. كنا نعمل في وقت متأخر من الليل، ونطلب المساعدة من الزملاء عندما نتعثر، ونساعد الأشخاص الأقل مهارة في استخدام التكنولوجيا على تعلم ما يحتاجون إليه في اليوم التالي في الفصل.

 

"لقد تعلمت الكثير في العام الماضي عن التكنولوجيا وقضيت وقتًا أطول أمام الشاشة مما كنت أفعله طوال حياتي. أنا سعيد حقًا بالعودة إلى الفصل ، حيث يجلس طلابي أمامي أثناء التدريس. كم اشتقت للسبورة! "

 

قصص من معاناة المعلمين بالعمل من المنزل

خلال الاغلاقات كان معظم العالم يعمل من المنزل، والبعض يعمل حتى دون الحاجة لتبديل ملابس النوم، لكن مع المعلمين، كانت الأمور أكثر صعوبة، إذ كان عليهم إجراء الدروس باستخدام كل من الميكروفون والفيديو، حتى يتمكن الطلاب من رؤيتهم وسماعهم، هذا يعني أنه كان عليهم اختيار غرفة هادئة، وارتداء ملابس لائقة.

 

تخيل أن كل فرد في الأسرة يعمل أو يدرس من المنزل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، لذا فهم جميعًا بحاجة إلى نوع من الخصوصية وزاوية منعزلة هادئة في المنزل مع الاتصال الجيد بالانترنت.

 

إيمان مدرسة كيمياء في مدرسة ثانوية لديها ثلاثة أطفال في فصول مختلفة، من المدرسة المتوسطة إلى الكلية. تحكي عن تجربة العائلة بأكملها في مشاركة مساحة العمل، وأحيانًا الأدوات، في المنزل.

 

وتقول: "منزلي يحتوي على أربع غرف، إحداها لا يمكن استخدام الانترنت فيه لأن إشارة "WiFi" هناك ضعيفة جدا، لذلك كان علينا إيجاد أماكن لثلاثة أطفال لحضور دروس عبر الإنترنت، وزوجي يعمل من المنزل، مما يعني اجتماعات متكررة على برنامج زووم (Zoom)".

 

"عندما أنظر إلى الوراء، لا أعرف كيف جرت الأمور على الرغم من تلك الأيام، في معظم الأوقات ، كنا إما نتشاجر على الأدوات حيث لم يكن هناك ما يكفي ليستخدمها الجميع، أو كنا نهمس باستمرار ونمشي على رؤوس أصابعنا في جميع أنحاء المنزل حتى لا نزعج من كان متصلاً بالإنترنت في ذلك الوقت".

 

قصص من معاناة المعلمين في الظروف المربكة

إلى جانب التدريس وإدارة الفصول، كان على أعضاء هيئة التدريس وغير المدرسين في المدارس، مثل مديري المدارس والمنسقين، لعب دور المستشارين للطلاب وأولياء أمورهم أثناء الوباء. بالإضافة إلى توجيه الطلاب من خلال المتاهة التكنولوجية للتعلم عبر الإنترنت، ظل طاقم المدرسة أيضًا على اتصال مستمر من خلال رسائل البريد الإلكتروني والمكالمات الهاتفية للرد على عدد لا يحصى من الاستفسارات، أو لمجرد الاستماع إلى الطلاب المذعورين قبيل امتحانات المدرسة الثانوية أو الكلية.

 

هذه مجرد بعض التجارب التي شاركها عدد قليل من المعلمين، ولكنها تعطينا فكرة مهمة عن الجهود الإضافية التي قدمها المعلمون أثناء الوباء وكيف أنهم حقًا أبطال في مسيرة التعافي التعليمي الذي يسعى إليه العالم، يستحق مدرسونا ومعلمونا كل الامتنان والثناء على ما يفعلونه.

 

شكرا من القلب لكل المعلمين .. لن ننسى فضلكم .. ويوم معلم سعيد!

أخبار ذات صلة

مهرجان صيف الأردن 2022.. فعاليات ترفيهية مجانية في مختلف محافظات المملكة

مهرجان صيف الأردن 2022.. فعاليات ترفيهية مجانية في مختلف محافظات المملكة

الطقس حول العالم | اضطرابات جوية قوية مُتوقعة في ألمانيا وعاصفة مدارية في المحيط الهادئ..والمزيد

الطقس حول العالم | اضطرابات جوية قوية مُتوقعة في ألمانيا وعاصفة مدارية في المحيط الهادئ..والمزيد

طقس العرب - الأردن | النشرة الجوية الرئيسية | الخميس 30-6-2022

طقس العرب - الأردن | النشرة الجوية الرئيسية | الخميس 30-6-2022

موجة حر شديدة تضرب كندا وألاسكا وحرارة ثلاثينية على السواحل المطلة على المحيط المتجمد الشمالي

موجة حر شديدة تضرب كندا وألاسكا وحرارة ثلاثينية على السواحل المطلة على المحيط المتجمد الشمالي