إبحث في المقالات

يُقال العقل السليم في الجسم السليم: فما الارتباط بين الصحة النفسية والبدنية؟

طقس العرب GO 2021-10-11 2021-10-11T08:04:23Z
رنا السيلاوي
رنا السيلاوي
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
يُقال العقل السليم في الجسم السليم: فما الارتباط بين الصحة النفسية والبدنية؟

طقس العرب -  نحن نردد عبارة العقل السليم في الجسم السليم ونحن في الغالب غير مدركين تماماً لمدى ارتباط صحة أجسامنا بصحتنا النفسية، فكلاهما قادر على التأثير على الآخر بطرق إيجابية وسلبية اعتمادًا على مجموعة متنوعة من العوامل، وفي المقال التالي سنستكشف العلاقة بين العقل والجسم وننقل لكم بعض النصائح العملية من الخبراء للحصول على جسم سليم وعقل سليم. 

 

 

فهم العلاقة بين العقل والجسم

وجد العلماء ارتباطاً كبيراً وهاماً بين صحتنا النفسية والجسدية، مما يشير إلى أنه قد يكون لدينا قوة أكبر مما نعتقد تتحكم بصحة أجسادنا، فقد أظهرت الأبحاث أن صحتنا النفسية يمكن أن يكون لها تأثير كبير على أشياء مثل صحة القلب، وخطر الإصابة بالسكتة الدماغية، وغيرها من الحالات التي كانت تُنسب سابقًا إلى قوى وعوامل خارجية. 

 

الضغط النفسي والتوتر هو أحد أكبر مسائل الصحة العقلية التي يمكن أن تؤدي إلى أعراض جسدية، يمكن للتوتر المزمن أن يسبب أكثر من مجرد الشعور بالصداع أو التورط بقائمة مهام طويلة، في الواقع ارتبط التوتر المزمن بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب أو الوفاة بنسبة 40%، لكن لحسن الحظ، هناك الكثير من الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتحسين صحتك النفسية، والتي بدورها يمكن أن تساعدك على التمتع بجسم أكثر صحة. 

 

كيف تؤثر الصحة النفسية على عمر الإنسان؟

يمكن أن تؤثر الصحة النفسية على الشخص وتتسبب بظهور أعراض على المدى القصير ولكن تأثيراتها ترافقه لفترة طويلة، كما يمكن أن يكون للمشاكل النفسية غير المعالجة تأثير على طول عمر الشخص، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن الأفراد الذين يعانون من اضطرابات نفسية مثل الفصام والاكتئاب، يُتوقع منهم غالبًا أن يعيشوا حياة أقصر، وفي كثير من الأحيان، ترتبط الاضطرابات النفسية بمشاكل القلب والأوعية الدموية التي تتطور على مدى فترات طويلة من الزمن. إذن، ما الذي يمكنك فعله لتحسين صحتك النفسية والجسدية؟ 

 

كيف تعزز صحتك العقلية والجسدية

نظرًا لأن هناك ترابطاً كبيراً بين العقل والجسم، فإن أي شيء تفعله لتحسين أحدهما سيكون له آثار إيجابية على الآخر، وفيما يلي بعض أفضل الاستراتيجيات التي يقدمها لك الخبراء لتحسين صحتك النفسية والجسدية: 

 

التمرين وممارسة الرياضة

ممارسة الرياضة بشكل كافٍ كل أسبوع يساعد على تعزيز قدرة الجسم على مقاومة المرض مع إطلاق مواد كيميائية في الدماغ تساعد على الشعور بالسعادة والرضا، يوصي الخبراء بممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين أسبوعيا، وعادةً ما يتم تقسيمها إلى خمس جلسات مدة كل منها نصف ساعة، يمكن أن يكون هذا التمرين أي شيء تحبه مثل المشي أو رفع الأثقال أو القيام بجولة على الدراجة الهوائية.

 

النظام الغذائي

إن ما نأكله لا يغذي أجسادنا فقط، بل يغذي العقل كذلك، تأكد من أنك تزود عقلك بالعناصر الغذائية التي يحتاجها ليعمل بكامل طاقته، وهذا يعني التقليل من الأطعمة المصنعة والمشروبات الضارة.

 

التدخين

في كثير من الأحيان، يلجأ الناس إلى التدخين والمواد الأخرى للتعامل مع المواقف الصعبة أو المشاعر المعقدة، والتي قد تبدو حلولاً سريعة ومؤقتة تخفف الأعراض في الوقت الحالي، إلا أنها في الحقيقة تضعف الجسم ولها تأثير سلبي على العقل، مما يديم دورة الحاجة إلى البحث عن الراحة. بدلًا من ذلك، جرب تقنيات الاسترخاء أو مارس الرياضة عندما تشعر بالرغبة في التدخين. 

 

قد يهمك أيضا: حلول مثالية استخدمها المشاهير للتخلص من التبغ والإقلاع عن التدخين

 

النوم

عندما تنام، يحصل كل من عقلك وجسمك على وقت للتعافي، يمكن أن تؤدي قلة النوم إلى زيادة خطر الإصابة بالأمراض ومشاكل نفسية لأنك لا تأخذ الوقت الكافي للتعافي وإعادة شحن طاقتك، تأكد من الحصول على ما لا يقل عن 7-8 ساعات من النوم الجيد كل ليلة. 

 

قد يهمك أيضا: 8 حقائق وأسرار مدهشة عن النوم

 

تأثير النظرة الإيجابية 

بغض النظر عما تتعامل معه، فإن امتلاك نظرة إيجابية يمكن أن يجلب لك الكثير من الفوائد النفسية والجسدية، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يتعاملون مع المواقف الصعبة بتفاؤل وإيجابية قد يرون ارتباطًا بصحة الأوعية الدموية وحتى انخفاض في معدل تطور المرض.

 

من المهم أن نلاحظ، أن الإيجابية لا تعني غياب السلبية، فلجني ثمار العقلية المتفائلة، عليك أن تكون إيجابياً بوعي كامل، وهناك طريقتان يمكنك من خلالها ممارسة ذلك من خلال تمارين الامتنان والوعي أو التركيز الذهني.

 

الامتنان (Gratitude):

ممارسة الامتنان طريقة رائعة لتحقيق التوازن بين مشاعرك في الأوقات الصعبة، وبغض النظر عن مدى سوء الموقف، هناك دائمًا شيء يمكنك أن تكون ممتنًا له، يمكنك تسجيل مشاعرك بالامتنان عن طريق الاحتفاظ بدفتر يوميات أو كتابة رسائل للأصدقاء، الامتنان أداة رائعة للتعامل مع الأوقات الصعبة، ومع تكرارها تصبح أسهل، مما يجعلك تشعر بالسعادة بشكل متكرر. 

 

والامتنان هو أحد أشكال حمد الله والشكر له على النعم الكثيرة التى حبانا اياها وأنعم علينا، وكلما زاد شعورك  بالامتنان زاد الخير الذى ستحصل عليه والخير هنا ليس مقصود به الاشياء المادية فقط بل يشمل كل شىء من الاشخاص والاماكن والتجارب الجميلة والظروف السعيدة الجيدة والفرص، قال الله تعالى فى كتابه الكريم: (( لإن شكرتم لأزيدنكم ..)).

 

التركيز الذهني (Mindfulness):

كما رأينا، يمكن أن يكون لأذهاننا تأثير خطير عندما يتعلق الأمر بصحة أجسادنا، و"التركيز الذهني" أداة تساعد على التخلص من الأفكار أو المشاعر التي يمكن أن تؤذي أجسادنا وتساعد على إبقائها تحت السيطرة، بعض الطرق لممارسة "التركيز الذهني" تشمل والتأمل والتاي تشي وحتى تقنيات التنفس، وكلها تساعد على إبطاء أفكارنا وإعادة ربطنا بأجسادنا. 

 

اقرأ أيضا: 

كيف تؤثر أشعة الشمس على الصحة النفسية ومزاج الإنسان

ما سبب الاكتئاب الموسمي الذي يحدث مع تغير الفصول؟ وكيف يمكن علاجه؟

أخبار ذات صلة

الأردن | قرارات هامة بشأن القبول المُوحد في الجامعات الأردنية لهذا العام

الأردن | قرارات هامة بشأن القبول المُوحد في الجامعات الأردنية لهذا العام

10 أماكن حول العالم لم تفكر في السفر إليها مطلقا لكنها تستحق الزيارة

10 أماكن حول العالم لم تفكر في السفر إليها مطلقا لكنها تستحق الزيارة

الكويت : أجواء حارة إلى شديدة الحرارة و تصاعد للأتربة في المناطق الصحراوية يوم الثلاثاء

الكويت : أجواء حارة إلى شديدة الحرارة و تصاعد للأتربة في المناطق الصحراوية يوم الثلاثاء

تحديث 3:50م : بداية تكاثف السحب الركامية في سماء الطائف مترافقة بأمطار رعدية مُتفاوتة الغزارة

تحديث 3:50م : بداية تكاثف السحب الركامية في سماء الطائف مترافقة بأمطار رعدية مُتفاوتة الغزارة