10 علامات خطيرة ظهرت خلال عام 2020 تدل على تسارع تغير المناخ

طقس العرب GO 2021-05-31 2021-05-31T10:49:45Z
رنا السيلاوي
رنا السيلاوي
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
10 علامات خطيرة ظهرت خلال عام 2020 تدل على تسارع تغير المناخ

طقس العرب - بينما تحولت الأنظار في العام الماضي إلى جائحة كورونا التي غزت العالم، كانت كارثة عالمية أخرى تكتسب بهدوء زخماً اضافياً، فقد استمرت ظاهرة تغير المناخ بالتسارع منذ الثورة الصناعية، لكن خلال عام 2020 أصبح التغير المناخي يسير بوتيرة أسرع، فقد تخطينا العلامات التي كان من المفترض أن تستغرق عقودًا لتحدث، وحطمنا أرقاماً قياسية شهرية، وشاهدنا الشمال المتجمد يذوب أسرع مما كان متوقعًا، والعديد من العلامات الخطيرة الأخرى.

 

 نستعرض في هذا المقال بعض أكبر العلامات التي تدل على تسارع تغير المناخ، والتي شهدها العالم خلال عام 2020 :

 

1. العواصف للاستوائية التي تموت، تعود وتستعيد قوتها

نظرًا لأن تغير المناخ يطرح الحرارة في محيطاتنا وغلافنا الجوي، فهناك المزيد من الطاقة حولنا لإحداث الأعاصير، وإحياء العواصف الاستوائية التي تضعف في كثير من الأحيان. مثال على ذلك: في منتصف سبتمبر عام 2020، تشكلت العاصفة الاستوائية "بوليت" وصنفت من الفئة (1) قبل أن تقوى، ثم تلاشت فوق المحيط الأطلسي بعد خمسة أيام ونصف. لكن "بوليت" لم تمت تماما. فتحت "بوليت" عينيها في 21 سبتمبر واستعادت قوتها لتشكل عاصفة استوائية.

 

اعتادت هذه العواصف أن تكون نادرة لأن الأعاصير تفقد قوتها عندما تتحرك شمالًا إلى مياه أكثر برودة، ولكن بفضل تغير المناخ، فإن التسخين الشديد لمياه المحيط يمنحها دفعة ثانية، إذ تسبب تغير المناخ في ارتفاع درجات حرارة مياه خليج المكسيك، حيث تشتد عواصف كثيرة قبل أن تضرب الولايات المتحدة.

 

العاصفة بوليت

(العاصفة الاستوائية بوليت في 23 سبتمبر - عادت لتقوى بعد أن ماتت)
 

 

2. التحول في القطب الشمالي الذي قد يكون دائماً

ذوبان الجليد البحري ، وحرق التربة الصقيعية ، وانحسار الأنهار الجليدية ، وحرارة الصيف الحارقة ، وتلاشي الغطاء الثلجي - لم يتغير أي مكان على وجه الأرض بشكل كبير بسبب تغير المناخ مثلما حدث في القطب الشمالي. ويشير تقرير مقلق لعام 2020 إلى أن هذا التغيير قد يكون دائمًا.

يُظهر التقرير السنوي للوضع البيئي في القطب الشمالي، أن تغير المناخ يتسارع بشكل أكبر بكثير مما كان متوقعًا، وإذا بقي بهذه الوتيرة، وبدون اتخاذ إجراء صارم، سيتغير العالم في غضون 30 عامًا، قال الخبراء إن مساحات شاسعة من البحار الخالية من الجليد وحرائق غابات الزومبي كتركيبات دائمة على الأرض.

 

 

3. العاصفة "غودزيلا" أكبر عاصفة رملية على الاطلاق

وجدت دراسة أن ظروف الاحترار التي أثرت على القطب الشمالي قد غذت تكوين عاصفة غودزيلا الترابية الضخمة التي تشكلت العام الماضي في الصحراء، فما يحدث في القطب الشمالي لا يقتصر تأثيره على القطب الشمالي فقط.

 

خلال شهر يونيو ، حاصرت تيارات سريعة من الرياح نظامًا عالي الضغط فوق شمال غرب إفريقيا ، مما تسبب في وجود رياح فوق الصحراء لعدة أيام. في النهاية ، حطمت عاصفة "غودزيلا" الترابية الأرقام القياسية لأكبر عاصفة على الإطلاق، حيث خلقت كتلة من الرمال بطول (8000 كيلومتر) أظلمت السماء من المحيط الأطلسي وحتى جنوب شرق الولايات المتحدة.

 

لكن لماذا نلوم تغير المناخ! ربما تكونت الرياح الدوارة في الصحراء لأن امتداد الجليد البحري كان منخفضًا جدًا في ذلك الوقت. قد يكون هذا قد خلق "شذوذًا" واسعًا سمح لرياح القطب الشمالي بالزحف على الكرة الأرضية أكثر من المعتاد ، مما أدى إلى شحن نظام الضغط العالي والرياح الشمالية الشرقية التي ولدت العاصفة الترابية الوحشية.

(تبين هذه الصورة المتحركة لتطور سحابة الغبار الصحراوية عبر المحيط الأطلسي من 15 إلى 25 يونيو 2020 تحرك عمود الغبار من الساحل الغربي لأفريقيا فوق المحيط الأطلسي إلى البحر الكاريبي وعبر خليج المكسيك. يمكن رؤية الجزء الأكبر والأسمك من عمود الغبار فوق شرق ووسط المحيط الأطلسي)
 

 

4. موسم الأعاصير القاتلة

إن ارتفاع درجة حرارة المحيطات يعطي مزيدًا من الطاقة للأعاصير، وقد قدم عام 2020 دليلاً على ذلك، فقد حطم موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي الأرقام القياسية بـ 30 عاصفة، كان العديد منها قويًا ومميتًا. الموسم التالي الأكثر تكرارا للأعاصير بعد عام 2005 الذي جلب 29 عاصفة. بدأ موسم 2020 مبكرًا مع العاصفة الاستوائية "آرثر" في 16 مايو ، وتجاوزنا جميع العواصف المذكورة في القائمة بحلول 14 سبتمبر. انتهى الموسم بضجة كبيرة، حيث اشتد إعصار "إيوتا" إلى عاصفة من الفئة الخامسة "كارثية" مع رياح قصوى تبلغ (260 كم / ساعة). وشهد الموسم عدة عواصف أخرى مدمرة ومميتة ، بما في ذلك إعصاري "لورا" و"ماركو" ، اللتين دمرتا منطقة ساحل الخليج.

 

قد لا يؤجج تغير المناخ أي عاصفة معينة ، وقد لا يجعل العواصف أكثر شيوعًا. لكن الأدلة المتراكمة تشير إلى أن ارتفاع درجة حرارة المحيطات سيجعل العواصف أقوى وأكثر فتكًا في المتوسط.

(تشكلت العاصفة الاستوائية "ثيتا" في شرق المحيط الأطلسي (9 نوفمبر 2020)، وكانت لا تزال العاصفة الاستوائية القاتلة "إيتا" (إعصار سابقًا) نشطة في خليج المكسيك)

 

 

5. تغيير ملامح جرينلاند وتغير شكلها على الخرائط

يعمل الاحترار العالمي على إعادة تشكيل جرينلاند بشكل كبير - حرفياً. يتغير الخط الساحلي بفضل الفقدان غير المسبوق للجليد وارتفاع مستوى سطح البحر. وجدت دراسة أجريت في أكتوبر / تشرين الأول عام 2020 أن الاحترار ، وما ينتج عنه من فقدان الجليد ، قد يغيرا مكان صب الأنهار الجليدية مياهها في المحيط، وهو ما يمكن أن يعيد تشكيل النظم البيئية حول الجزيرة.

 

تفقد جرينلاند (500 جيجا طن) من الجليد كل عام ، وهو ما يفوق ما يمكن تعويضه عن طريق تساقط الثلوج. وقد أدى ذوبان الجليد إلى إنشاء انزلاق عملاق للصفائح الجليدية الضخمة للجزيرة أثناء تحركها فوق القاعدة الصخرية، مما يعني ذوبان أسرع.

وقد وجدت الدراسة أنه إذا لم تتباطأ هذه العملية ، فقد يبدو الخط الساحلي مختلفًا تمامًا في السنوات القادمة.

(صورة من طائرة أبحاث تابعة لوكالة ناسا تعمل في IceBridge لساحل خليج بافين العلوي في 27 مارس 2017 ، فوق جرينلاند)

 

 

6. تضاعف الحرائق في الغرب

عندما تجف الأشياء وتسخن تصبح عرضة للاشتعال، وهذا العام، ساهمت العواصف الرعدية الهائلة والغابات الجافة، وسنوات الجفاف، في اجتياح الحرائق الكارثية أوريغون وواشنطن وكاليفورنيا مرارًا وتكرارًا ، متسابقة عبر غابات الخشب الأحمر الشهيرة منتجة العديد من أكبر حرائق الغابات المسجلة.

كان أكبر حريق في كاليفورنيا حتى الآن هو الحريق الذي اندلع في الفترة من 16 إلى 17 سبتمبر من عام 2020 بسبب ضربات البرق الهائلة ، ومنذ ذلك الحين التهم أكثر من مليون فدان (417000 هكتار). وقد شهدت ولاية كاليفورنيا خمسة حرائق تاريخية اربع حرائق منها كانت خلال عام 2020.

 

كما اندلعت عدة حرائق في غابات ولاية كولورادو ، حيث وقعت جميع الحرائق المسجلة في الولاية خلال عام 2020.

(يمكن رؤية نمو الحرائق في غابات كولورادو من القمر الصناعي في 21  - 22 أكتوبر 2020)

 

السماء المروعة على الساحل

حيثما يوجد حريق ، يوجد دخان، لا شيء أغرب من المشي بالخارج وقت الظهيرة ورؤية السماء مظلمة وكان الليل قد خيم. في سبتمبر عام 2020، تحولت السماء عبر الساحل إلى اللون البرتقالي المخيف، بسبب الغطاء الكثيف من الدخان الذي اتجه جنوبًا من حرائق الغابات في ولاية أوريغون.

كانت هذه الحرائق مرئية من الفضاء ، حيث شكل حريق "California Creek Fire" سريع الحركة سحابة نيران واسعة، وفي وقت ما، التقى موسم الأعاصير بموسم حرائق الغابات اللذان حطما الرقم القياسي، مما خلق صورة مزعجة حقًا للكارثة المزدوجة التي شوهدت. من الفضاء.

(تُظهر الصور حرائق غابات متعددة مشتعلة على طول الساحل الغربي للولايات المتحدة)
 

 

7. الأرض تحطم الأرقام القياسية

يحطم كوكبنا الذي يزداد احترارًا الآن أرقاما قياسية في مناطق مختلفة كأعلى درجة حرارة، وأسخن موسم، والموسم الأكثر جفافاً، فقد كان سبتمبر عام 2020، على سبيل المثال ، الأكثر سخونة على الإطلاق، حيث كانت درجة الحرارة أعلى بحوالي 0.05 درجة مئوية عن الرقم القياسي السابق خلال سبتمبر 2018. سجلت درجات حرارة أعلى في سيبيريا ، حيث اشتعلت الحرائق هناك على غير العادة، وتم تسجيل أرقاما قياسية كذلك في أمريكا وأستراليا والشرق الأوسط.

 

هذا ليس الرقم القياسي الوحيد لعام 2020؛ كان يناير ومايو أيضًا الأكثر سخونة على الإطلاق. سجلت لوس أنجلوس أعلى درجة حرارة لها ، حيث بلغت (49.4 درجة مئوية)، وبلغت درجة الحرارة في بلدة صغيرة في سيبيريا خلال شهر يونيو (38 درجة مئوية). وسجل الجليد البحري مستوى قياسي منخفض خلال عام 2020.

(حرائق التلال حول لوس أنجلوس في 15 سبتمبر 2020)

 

 

8. الأنهار الجليدية الضخمة في القطب الجنوبي في خطر

كان يُعتقد أن القارة القطبية الجنوبية معزولة نسبيًا عن تغير المناخ. لكن هذا يتغير بسرعة. ينزلق نهر ثويتس الجليدي الضخم ، وهو أحد أكبر الأنهار الجليدية في أبرد القارات، إلى البحر بفعل أنهار المياه الدافئة التي تتسبب بانزلاق قاعدته.

يبلغ عمق بعض هذه القنوات المخفية تحت النهر الجليدي 800 قدم (243 مترًا).

هذه أخبار سيئة ، لأن الجبل الجليدي ضخم حقًا ؛ إذا سقطت كتلة الجليد بأكملها في المحيط ، فقد يرتفع مستوى سطح البحر بمقدار 25 بوصة (63.5 سم).

(ساعدت الأدوات الموجودة على متن سفينة المسح البريطانية للقطب الجنوبي العلماء على رسم خرائط للقنوات تحت الجبل الجليدي)
 

 

9. تواجه الأرض شكلاً من التقلبات الحرارية لم نشهده منذ 50 مليون سنة

وجدت دراسة مقلقة في سبتمبر الماضي أن الأرض تتجه نحو حالة "دفيئة" لم تشهدها منذ دهور. من خلال تحليل المواد الكيميائية الموجودة في أصداف كائنات بحرية صغيرة تبني أصدافها من الكالسيوم والعناصر الأخرى التي تتغلغل في المحيط، تمكن العلماء من إعادة إنشاء سجل للمناخ على الكوكب يعود إلى الحقبة التي انقرضت فيها الديناصورات. خلال ذلك الوقت، انتقلت الأرض بين تقلبات حرارية من الحار إلى المعتدل إلى المتجمد ثم الدافئ، وذلك بفعل التحولات في ميل محور كوكب الأرض، ومستويات غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، وحجم الغطاء الجليدي القطبي.

لكن الدراسة وجدت أن الاحترار الحالي يفوق التقلبات العادية في درجة حرارة الكوكب، ويمكن أن يدفعنا للخروج من الحالة المتجمدة الحالية إلى الحالة الدافئة.

 

 

10. الكشف عن مجموعة من طيور البطريق المفقودة بعد ذوبان القطب الجنوبي

تم الكشف مؤخرًا عن العشرات من جثث بطريق أديلي على قمة جافة وعاصفة في جنوب القارة القطبية الجنوبية. تم استخدام هذا الموقع من قبل طيور البطريق التي عششت هناك ثلاث مرات على الأقل خلال الخمسة آلاف عام الماضية، لكنها كانت مخفية ومحفوظة تحت طبقات من الثلج.

 

بينما كان الطرف الشمالي من القارة القطبية الجنوبية يذوب بسرعة، كانت منطقة كيب إريزار (Cape Irizar) في جنوب القارة القطبية الجنوبية، المحاط بالمياه الجليدية لبحر روس، بعيدة عن مثل هذه التغيرات المتطرفة. ولكن في العقد الماضي ، حملت تيارات من المياه الذائبة الثلج بعيدًا ، وكشفت عن جثث طيور البطريق تلك.

ومع تسارع الاحتباس الحراري العالمي، قد تختفي مواقع تعشيش ملايين طيور البطريق في شمال القارة القطبية الجنوبية.

(جسم صغير البطريق الذي كان مدفونا تحت الجليد الذي ذاب مؤخرا في القارة القطبية الجنوبية)

 

لكن .. لم يفت الأوان بعد

على الرغم من التحذيرات الرهيبة التي تظهر على كوكبنا، لم يفت الأوان بعد للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

يحتاج العالم للتضافر للوصول إلى انبعاثات صفرية من الغازات الدفيئة وابطاء الاحترار لوقف تغير المناخ - ومن الخطوات التي يمكن أن يقوم بها الأفراد للمساهمة في انقاذ العالم من التغير المناخي:

  • استخدام السيارات الكهربائية كبديل عن السيارات التي تحرق الوقود
  • تقليل الاعتماد على التدفئة المنزلية التي تحرق الوقود واستبدالها بالكهربائية
  • مضاعفة توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح
  • تحسين الممارسات الزراعية، وإعادة زراعة الغابات

أخبار ذات صلة

ماهو التنبؤ الجوي؟

ماهو التنبؤ الجوي؟

ما هو الاعتدال الخريفي.. وما أهميته؟

ما هو الاعتدال الخريفي.. وما أهميته؟

الأردن | المزيد من الارتفاع على درجات الحرارة والطقس يصبح حاراً نسبياً الأحد

الأردن | المزيد من الارتفاع على درجات الحرارة والطقس يصبح حاراً نسبياً الأحد

النشرة الأسبوعية لليمن | درجات الحرارة تلامس ال40 مئوية في بعض المناطق واستمرار الامطار الرعدية على المرتفعات الجبلية

النشرة الأسبوعية لليمن | درجات الحرارة تلامس ال40 مئوية في بعض المناطق واستمرار الامطار الرعدية على المرتفعات الجبلية