إخفاء الإعلان

" المستقرضات " في الموروث الجمعي بالمشرق العربي

2019/03/01

"المستقرضات" عبارة عن سبعة أيام باردة جدا. هي آخر ثلاثة أيام من شباط وأول أربعة أيام من آذار، وفي السنة "الكبيسة" تكون آخر أربعة أيام من شباط وأول ثلاثة أيام من آذار. وتسمى "المستقرضات" ، لأن الأسطورة تقول إن "شباط" المعروف بالبرد ، استقرض (استعار) من "آذار" أربعة أيام "باردة" ، كي ينتقم من إحدى العجائز التي تكلمت بالسوء على شهر شباط. كما تعتبر المستقرضات أحد اساليب الرصد الذي اعتمده الشرقيون لمعرفة أحوال الطقس وتقلباته.
ما قصة هذه العجوز
تقول الرواية المتناقلة جيلاً عن جيل إن شهر شباط شهر مرعب للعجائز، وكلهم يخافون أن يموتوا خلال هذا الشهر نتيجة البرد، وكانوا عندما يبدأ شباط يرسمون علامة الصليب فوق عتبة الباب الرئيسي لإبعاد شبح عزرائيل عنهم". وتضيف الرواية: 
"ذات مرة وقد انقضى شهر شباط، راحت إحدى العجائز تغني وترقص وقالت: إجا شباط، وراح شباط، وحطّينا بقفاه مِخباط. ما يعني أنها نجت من الموت، ووصل الربيع ولم تعد تخشى الصقيع". تتابع الرواية:
"سمع شباط ما قالته العجوز، وأراد أن ينتقم منها وأن يطيل أيامه ليميتها من البرد، فاتصل بابن عمه شهر آذار وقال له: "يا آذار يا بن عمي ٤ منك و٣ مني، تا نخلّي العجوز دولابها يغني". ما معناه أن لا تترك هذه العجوز شيئاً عندها من دون أن تشعله، حتى دولاب النول، طلباً للدفء واتقاء البرد. ودولاب الحياكة (النول) كان قديماً في كل بيت ومن أهم المقتنيات. وما كان أحد يشعله حتى لو لم يبقَ عنده ما يتدفأ به، لأنه مصدر الرزق الوحيد في تلك الأيام. المهم أن آذار استجاب لطلب ابن عمه شباط وأقرضه الأيام الأربعة، وكانت عاصفة آذار الهوجاء التي قضت على العجوز.
هذه رواية "المستقرضات" المتناقلة من مئات الأعوام، والتي يتخوف الأهالي دائماً من عاصفة شباط القوية ومن فعلة هذا الشهر الأصغر بين كل أشهر السنة. ومن هنا جاء المثل العامي:
"بتعير وبتستعير وبتضلّ ناقص مثل شباط".
المستقرضات بين الروم والموارنة ......
للمستقرضات تقويمان هما التقويم الشرقي والتقويم الغربي ( اليولياني المعدّل على يد البابا غريغوريوس الثالث عشر فعُرِف بالتقويم الغريغوري)، وتسمى أيضا بمستقرضات الموارنة ومستقرضات الروم. الفارق بينهما ١٣ يوماً. لأن تقويم الروم ( الشرقي) أساساً هو التقويم اليولياني الذي يتأخر ١٣ يوماً عن التقويم الغربي المعتمد اليوم. فأول آذار عند الروم مثلاً، يوازي ١٤ آذار على التقويم العالمي. فتكون مستقرضات الروم عملياً هي نفس التواريخ السابقة زائداً عليها ١٣ يوماً . اي (١١-١٢-١٣ آذار) و (١٤-١٥-١٦-١٧ آذار) . وتأتي هذه الأيام باردة عملاً بالأسطورة. وتكون المستقرضات ساحة "للتزريك" فإذا كانت مستقرضات إحدى الطائفتين شتاء وبردا عمد الفريق الأخر إلى أكل المثلجات وارتداء الملابس الصيفية تدليلا على أن المستقرضات أتت بمطر قليل.

إشارة إنه عندما تبدأ "مستقرضات الروم" (١١ آذار) أي بعد أيام من انتهاء "مستقرضات الموارنة". عندها يقول المثل العامي:
"خلصوا "مستقرضات الروم"، صار فيك تنام بين الكروم". دليل على بدء الدفء وحلول الربيع. وهنا كان للإسلام دور في هذه العملية فتحيزوا مع الروم وقالوا مثلهم الشهير:
" ما في قيامة بتقوم إلا بعد مستقرضات الروم". إنها تقاليد ولا أروع، ما زالت مستمرة إلى أيامنا هذه في العديد من المناطق والقرى في بلاد الشام والمشرق العربي .....