إخفاء الإعلان

بنغلادش... التغير المناخي يهدد حياة 19 مليون طفل

2019/04/06

طقس العرب- قالت منظمة اليونيسف إن الفيضانات المدمرة والأعاصير والكوارث البيئية الأخرى المرتبطة بتغير المناخ تهدد حياة ومستقبل أكثر من 19 مليون طفل في بنغلاديش. 

 

وأشارت المنظمة في تقرير جديد صدر الجمعة إلى أنه على الرغم من أن البنغلاديشيين قد طوروا قدرات رائعة على الصمود، إلا أن هناك حاجة ماسة إلى مزيد من الموارد والبرامج المبتكرة لتفادي الخطر الذي يمثله تغير المناخ على الأطفال.

 

ويشير التقرير إلى أن تضاريس بنغلاديش المسطحة والتعداد السكاني الكثيف والبنية التحتية الضعيفة تجعلها عرضة بشكل فريد للقوى القوية وغير المتوقعة التي يجلبها تغير المناخ، لافتا إلى أن التهديد يمتد من الأراضي المنخفضة المعرضة للفيضانات والجفاف في شمال البلاد إلى ساحلها الذي دمرته العاصفة على طول خليج البنغال.

 

وبناء على مقابلات مع الأسر وقادة المجتمع والمسؤولين، تقول اليونيسف إن مجموعة من الأحداث المناخية القاسية، مثل الفيضانات واشتداد العواصف والأعاصير والجفاف، والظواهر طويلة الأجل المرتبطة مباشرة بتغير المناخ - مثل ارتفاع مستوى سطح البحر - يعمق من فقر وتشرد الأسر، مشيرا إلى أن هذه الأحداث تعيق بشدة إمكانية وصول الأطفال إلى التعليم والخدمات الصحية.

 

وبحسب اليونيسف، يعيش حوالي 12 مليون من الأطفال الأكثر تضررا بالقرب من أنظمة الأنهار القوية التي تتدفق عبر بنغلاديش وتفيض بانتظام، مشيرا إلى أن أحدث فيضان كبير في نهر براهمابوترا في عام 2017 غمر 480 عيادة صحية على الأقل وألحق أضرارا بنحو 50 ألف بئر أنبوبية، وهي ضرورية لتلبية احتياجات المجتمعات المحلية من المياه الصالحة للشرب.

 

ويضيف التقرير أن 4.5 ملايين طفل آخر يعيشون في المناطق الساحلية التي تضربها بانتظام أعاصير قوية، بما في ذلك ما يقرب من نصف مليون طفل لاجئ من الروهينجا يعيشون في ملاجئ هشة من الخيزران والبلاستيك، مشيرا إلى أن 3 مليون طفل إضافي يعيشون في المناطق الداخلية، حيث تعاني المجتمعات الزراعية من فترات الجفاف المتزايدة.

 

ويبين التقرير أن تغير المناخ هو عامل رئيسي يدفع الناس الأكثر فقرا في بنغلاديش إلى هجر منازلهم ومجتمعاتهم ومحاولة إعادة بناء حياتهم في أماكن أخرى، حيث يتوجه العديد منهم إلى دكا والمدن الكبرى الأخرى، حيث يتعرض الأطفال إلى أشكال خطيرة من العمالة ولحالات الزواج المبكر. ويستشهد التقرير ببحث أظهر أن بنغلادش لديها بالفعل 6 ملايين مهاجر بسبب المناخ، وهو عدد قد يتضاعف بحلول عام 2050.

 

وتشير اليونيسف إلى أنه ومنذ أوائل التسعينيات، فإن الاستثمار والعمل، سواء في برامج التأهب للكوارث أوالحد من المخاطر، جعلا المجتمعات المحلية الضعيفة في بنغلاديش أكثر قدرة على الصمود في وجه أخطار الصدمات المناخية. فعلى سبيل المثال، كانت إحدى النتائج هي انخفاض كبير في معدل الوفيات الناجمة عن الأعاصير على مدى العقود الأخيرة.

 

ودعا التقرير المجتمع الدولي والشركاء الآخرين إلى دعم الحكومة في تنفيذ مجموعة من المبادرات لحماية الأطفال من آثار تغير المناخ. ومن الأمثلة على ذلك التكنولوجيا التي تروج لها اليونيسف والشركاء الآخرون والتي تساعد المجتمعات الساحلية على حماية إمداداتها الحيوية من مياه الشرب ضد تسرب المياه المالحة من البحر.

 

المصدر:  un.org