أخفاء الاعلان
2019-09-18T11:56:25Z

تحت المراقبة | إشارات أولية من بعض النماذج العددية لتشكل حالة مدارية في بحر العرب الأسبوع القادم

طقس العرب – سنان خلف – يراقب كادر التنبؤآت الجوية في مركز طقس العرب الإقليمي ما بدات تُشير إليه بعض النماذج العددية من احتمالية تشكل حالة مدارية في بحر العرب خلال الأسبوع القادم.

 

وبدأ النموذج العددي الأوروبي بالاشارة الى احتمالية لتشكل حالة مدارية في بحر العرب خلال بداية الثلث الأخير من الشهر الحالي نواحي سواحل غرب الهند على أن يتحرك شرقاً وبشكل مباشر نحو سلطنة عمان ، بحيث يصلها مع الأيام الأخيرة من شهر سبتمبر الحالي ، بينما لا تشير باقي النماذج العددية الى ذلك مما يعني أن الاحتمالية ما زالت منخفضة وقد تتلاشى أو تتطور خلال اليومين المقبلية بمشيئة الله.

 

شروط تشكل الحالات المدارية في بحر العرب

 

عند الخوض بتفاصيل الحالة المدارية، يجب معرفة ما هي شروط الواجب تحققها من أجل تسهيل عملية التنبؤ الجوي والبحث في إمكانية تطور السحب الرعدية الى نظام جوي من عدمه.

 

أولا: درجة حرارة سطح المسطحات المائية وعمقها: 

 

يعتمد نمو وتطور الحالات المدارية بشكل اساسي وكبير على تواجد مسطح مائي بعمق يزيد عن 60 متراً وحرارة مياه 27 درجة مئوية فأكثر، وتعتبر المياه الساخنة بمثابة الوقود المشغل لهذا النظام الاستوائي.

 

وبالرجوع الى بحر العرب نجد أن حرارة سطح المياه تصل 29 -31 درجة مئوية وهي مناسبة جداً ومثالية لعملية تطور الحالة الجوية، كما يصل عمق المياه في بحر العرب الى حدود 3-5 كم. وتعتبر هذه الظروف مناسبة جداً.

 

ثانيا: رياح القص (Wind Shear)

من الأمور المهمة والأساسية في عملية تطور الحالات المدارية هو ضعف رياح القص، وتعرف رياح القص على أنها التغير في سرعة واتجاه الرياح بالاتجاهين العمودي والافقي على حد سواء، اذ أن هذه الرياح تضعف وتحد من النمو العمودي للسحب الركامية الرعدية أي أنها تعيق من عملية زيادة سماكة السحب، وبالتالي تصبح ضحله وطبقية وبالتالي تضعف النظام المداري. 

 

وتعاني النماذج الجوية العددية، صعوبة بالغة في عملية رصد وتوقع ومحاكاة الحالات المدارية، خاصة قبل تشكل المنخفض الجوي المداري، علاوة على كثرة المتغيرات الجوية.

تطبيق طقس العرب
play storeapp store