إخفاء الإعلان

تحمية السيارة في الشتاء... بين الضرر والضرورة

2014/12/23

ArabiaWeather.com- تنتشر لدى غالبية السائقين فكرة تستوجب على البعض تحمية السيارة في الشتاء قبل انطلاقها، فيما تنقسم الآراء حول صحتها، فالبعض يؤكد ضرورة تحمية السيارة، بينما يرى البعض الآخر أن الأمر تقليد نمطيّ وخاطئ اتبعه السائقون خلال السنوات الطويلة الماضي وليس من شأه سوى أن يجلب الضرر للسيارة.

 

ويؤكد من يدعون إلى تحمية السيارة في الشتاء على ضرورة تحميتها في الشتاء خاصة في الصباح، وذلك لأنه عندما تكون درجة الحرارة منخفضة، فإن الأجزاء الميكانيكية في السيارة تكون بحالة انكماش وتحتاج للتهيئة لتتماشى مع درجات الحرارة العالية عندما تسير السيارة بسرعة عالية.

 

كما يشيرون إلى أن عدم تحمية السيارة يعرض أجزائها الميكانيكية للصدمات الحرارية، ما قد يتسبب بمشاكل عديدة للسيارة مثل: التشققات في سطح المكبس أو رأسه أو في السلندر، عدا عن تآكل الصمامات وما يسمى بالانبعاج في المعدن أو التقوس في العمود وغيرها.

 

وتساعد عملية تحمية السيارة في الشتاء بالتغلب على مشكلة تقطيع المحرك في السيارت القديمة التي تحتوي على "كربوريتر" والتي تستمر ما يقارب الـ "ربع ساعة"، بينما يكفي دقيقتين في السيارات الحديثة ينطلق بعدها السائق بالسيارة ببطء.

 

ويرى الفريق الثاني الذي يعتقد بأن تحمية السيارة ضرر لا ضرورة، أن المركبة تكون مستعدة للانطلاق بعد التشغيل عندما تكتمل دورة الزيت إلى كامل الأجزاء الميكانيكية والتي تحتاج، برأيهم، لـ 10 ثواني فقط في معظم السيارات.

 

كما أن الوقوف في السيارة بعد تشغيلها لعدة دقائق قبل الإنطلاق، يؤدي إلى تجمع الكربون الزائد في المحول الحفاز أو الكنداسة (وهي الجزاء المخصصة لتخفيف انبعاث الغازات الضارة في السيارة للجو) على المدى الطويل، مما يؤدي إلى تعطل هذه الأجزاء.

 

مؤكدين على أن السيارات التي تحتاج للتحمية لمدة لا تتجاوز دقيقتين، هي تلك الموجودة في مكان تصل درجة حرارته إلى ما تحت الصفر، وهذا الأمر غير موجود في معظم الدول العربية باستثناء بعض المناطق ولفترات قليلة، أما بقية أشهر العام فتكون فوق الصفر.

 

اقرأ المزيد:

 

الضباب في السيارة.. تخلص منه بعدة طرق

 

كيف تشحن بطارية السيارة في حال عدم توافر المعدات اللازمة وانت في الصحراء !