إخفاء الإعلان

تقرير تقييم وضع المناطق المتأثرة من انتشار الجراد الصحراوي

2019/05/13

 

طقس العرب - يحيى الدغريري- تشير التقارير الصادرة مؤخراً عن وحـدة معلومـات الجـراد الصحـراوي بمقـر منظمـة الاغذيـة والزراعـة في رومـا إلى تحسـن موقـف الجـراد الصحـراوي علـى امتـداد جانبـي البحـر الاحمـر فـي أبريـل، الا أنـه اشـتد فـي مناطـق التكاثـر الربيعـي فـي السـعودية وإيـران.

 

وتـم القيـام بعمليـات مكافحـة جويـة وأرضيـة واسـعة عالجـت أكثـر مـن 86000 هكتـار فـى إيـران حيـث اسـتمر التكاثـر للشـهر الثالث علـى التوالـي فـي نطـاق جـزء كبيـر مـن الجنـوب، ممـا ينتـج عنـه تكون جماعـات الحوريـات والحشـرات الكاملـة ومجموعـات الحوريـات وقليل مــن الأســراب.

 

وحــدث تكاثــر أصغــر نطاقــا فــى المناطــق المجــاورة بجنــوب غــرب باكســتان حيــث اجريــت عمليــات المكافحــة. وهنــاك احتمــال متوســط الخطــورة مــن تحــرك مبكــر لجماعــات الحشــرات الكاملــة وربمــا قليــل مــن الأســراب الصغيــرة تجــاه مناطــق التكاثــر الصيفـي الهنديـة الباكسـتانية فـي منتصـف يونيـو.

 

وبـدأ التكاثـر الربيعـي فـي المناطـق الداخليـة في السـعودية حيث تشـكلت جماعـات ومجموعات الحوريـات. ولقـد عالجـت فـرق المكافحـة الأرضيـة والجويـة أكثـر مـن 27000 هكتـار فـي المواقـع السـاحلية والداخليـة.

 

ما هو الجراد ؟ وما هي فوائد و أضرار الجراد وكيف تتم مكافحة الجراد   

 

وتشـكلت الأسـراب فى اليمـن مـن تكاثـر سـابق فـي جنـوب الربـع الخالـي حيـث تحركـت الـى كافـة أنحـاء المناطـق الداخليـة حيـث لـم تكـن عمليـات المسـح والمكافحـة ممكنــة، ولذلــك كان الســكان المحلييــن يجمعــون الجــراد ويأكلونــه.

 

وتحـرك عديـد مـن الأسـراب الـى نجـران بالسـعودية، وتحـرك قليـل مـن جماعـات الحشـرات الصغيـرة مـن شـرق اليمـن الـى شـمال عُمـان حيث وضعـت البيـض وتـم القيـام بعمليـات مكافحـة محـدودة.

 

وعلـى الرغـم مـن ذلـك، فمـن المتوقـع أن يحـدث تكاثـر صغيـر النطـاق فـي اليمـن وسـوف يعمـل الفقـس علـى ازديـاد كبيـر فـى اعـداد الجـراد فـى المناطق الداخليــة حيــث مــن المتوقــع أن تتشــكل مجموعــات الحوريــات. وفــى بقيـة الأماكـن، حـدث تكاثـر محلـى فـى شـمال غـرب موريتانيـا حيـث تـم القيـام بعمليـات مكافحـة وكذلـك فـي شـرق الجزائـر ولكـن الموقـف سـوف يظـل هادئـا.

 

علاقة الظروف الجوية بتكاثر وانتشار الجراد الصحراوي

 

إن الهطولات المطرية بكميات جيدة فــى مناطــق التكاثــر الربيعــي  خلال الفترة الماضية فــي السـعودية، اليمـن، جنـوب إيـران وجنـوب غـرب باكسـتان ساهمت بشكل ملحوظ في خلق ظــروف ملائمــة لتكاثــر الجراد الصحراوي في تلك الدول، وبتقسيم المنطاق المتأثرة على شكل نطاقات فإن تقييم الأوضاع في تلك الأقاليم المتأثرة يمكن وصفه بحسب منظمة الأغذية والزراعة بالتالي:

 

القطاع الغربي

ســقطت أمطــار قليلــة جــدا فــي شــهر أبريــل باســتثناء أمطــار خفيفــة الــى متوســطة فــي شــرق الجزائــر وجنــوب غــرب ليبيــا. ونتيجــة لذلــك، ظلــت الظــروف البيئيــة بشــكل عــام جافــة وغيــر ملائمــة للتكاثــر فيمــا عــدا فــي الجزائــر قــرب اليــزى وعلــى امتــداد حــواف المــزارع المرويــة فــي وادي أدرار، وفــي المغــرب جنــوب جبــال أطلــس فــى أجــزاء مــن وديــان درعــا وزيــز غريــس قــرب الحــدود الجزائريــة.

 

القطاع الأوسط

سـقطت أمطـار خفيفـة الـى متوسـطة فـي مناطـق التكاثـر الربيعـي بالمناطـق الداخليــة للمملكــة العربيــة الســعودية والجــزء الغربــي بالمناطــق الداخليــة لليمـن. ونتيجـة لذلـك، كانـت الظـروف البيئيـة ملائمـة للتكاثـر فـي السـعودية بيـن الريـاض وحائـل وعلـى امتـداد الحافـة الغربيـة للربـع الخالـي قـرب وادي الدواسـر وجنـوب الريـاض.

 

وفـي اليمـن، كانـت الظـروف ملائمـة للتكاثـر بيـن الحـزم، عتـق وشـبوة، بشـكل أساسـي علـى امتـداد الحافـة الغربيـة لرملـة السـبعتين وفـي الوديـان التـي اسـتقبلت ميـاه أمطـار جاريـة مـن الأراضـي المرتفعـة.

 

وهطلـت أمطـار جيـدة فـي بعـض الاوقـات علـى المناطـق الداخليـة وســاحل شــمال عُمــان حيــث كانــت ظــروف التكاثــر ملائمــة فــي بعــض المناطـق وتتحسـن فـي مناطـق أخـرى. وفـي مناطـق التكاثـر الشـتوي علـى امتــداد جانبــي البحــر الأحمــر، اســتمر الغطــاء النباتــى فــي اتجاهــه نحــو الجفـاف وكانـت الظـروف البيئيـة غيـر ملائمـة لحـدوث تكاثـر اخـر.

 

القطاع الشرقي

سـقطت أمطـار خفيفـة الـى متوسـطة بشـكل أساسـي فـي العقـد الثانـي مـن أبريـل فـي مناطـق التكاثـر الربيعـي بجنـوب شـرق إيـران وجنـوب غـرب باكسـتان. وكانـت الأمطـار الأكثـر غـزارة فـي المناطـق السـاحلية فـي البلدين.

 

وسـقطت أمطـار جيـدة أيضـا فـي جنـوب غـرب إيـران فـي العقـد الأول مـن الشـهر، ممـا أدى الـى حـدوث فيضانـات علـى نطـاق واسـع بصـورة مشـابهة للشـهر السـابق. وظلـت الظـروف البيئيـة ملائمـة للتكاثـر علـى كافـة أنحـاء المناطــق الســاحلية والداخليــة لجنــوب إيــران، ولامتــداد أقــل، فــي المناطــق المجـاورة لبلوتشسـتان فـي باكسـتان.