دراسة... قصر ساعات النهار فى فصل الشتاء يزيد اكتئاب ما بعد الولادة

وداد السعودي
وداد السعودي
محرر أخبار جوية- قسم التواصل الاجتماعي
2018/10/16 م ، 1440/2/7هـ
دراسة... قصر ساعات النهار فى فصل الشتاء يزيد اكتئاب ما بعد الولادة
تعبيرية

طقس العرب- أظهرت دراسة حديثة أن النساء اللواتي تكون مراحل الحمل الأخيرة لهن خلال الأيام القصيرة والظلام في الشتاء، تزداد لديهن فرصة الإصابةباكتئاب ما بعد الولادة.

 

وعللت ذلك بقلة التعرض لأشعة الشمس – العامل الرئيس المساهم للاضطراب العاطفي الموسمي، أو(SAD)، وهذا هو نوع من الاكتئاب الذي يبدأ عادة في الخريف والشتاء ويختفي في فصلي الربيع والصيف.

 

وذكر الباحثون المشاركون في الدراسة، أن النتائج التي توصلوا إليها يجب أن تدفع الأطباء إلى تشجيع النساء الحوامل المعرضات لخطر الإصابة بالاكتئاب لزيادة تعرضهن لضوء النهار وزيادة مستويات فيتامين (د).

 

وأوضحت أستاذة التمريض في جامعة مدينة سان خوسيه في كاليفورنيا، المشرفة على الدراسة ديبيكا جويال، أنه كان لدى المشاركات 30 % خطر الاكتئاب، حيث تأثرن بشدة بعدد ساعات النهار خلال الشهر الأخير من الحمل وبعد الولادة مباشرة كما لوحظ أن النساء اللواتي كن في المراحل المتأخرة من الحمل خلال فصل الشتاء كان لديهن خطر  الاصابة باكتئاب ما بعد الولادة بنسبة 35 %.

 

وقام فريق البحث بمراجعة بيانات نحو 300 أم للمرة الأولى شاركن في تجارب نوم عشوائية خاضعة للتحكم قبل الحمل وبعده، واعتمد  الباحثون  خلال عملية المراجعة هذه على عوامل عدة، منها:  كمية ضوء النهار التي تحصل عليها الحوامل خلال الثلث الأخير من الحمل، إضافة إلى عوامل الخطر الأخرى للاكتئاب ما بعد الحمل، مثل التاريخ الطبي والعمر والحالة الاجتماعية والاقتصادية ونوعية النوم.

 

وأظهرت الدراسة، التي نشرت في عدد أكتوبر من مجلة الطب السلوكية، أن النساء اللواتي تزامنت الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل مع ساعات أطول من النهار كان لديهن خطر الإصابة بالاكتئاب بنسبة 26 % فقط  وأكد الباحثون أن النساء في الثلث الأخير من الحمل قد يستفدن من التعرض للضوء الاصطناعي خلال الأشهر التي يقصر فيها ساعات النهار.

 

كما شددوا على أن النساء الحوامل اللاتي لديهن تاريخ وراثي فيما يتعلق بالصحة العقلية أو لديهن علامات اكتئاب، يجب أن يقضين مزيداً من الوقت خارج المنزل خلال الشهور الأخيرة من الحمل.

 

 

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً