رياح قوية وغبار كثيف متوقع تأثيره على جازان الاحد والإثنين وإستمرار الطقس الحار والرطب على المناطق الساحلية

رامي عبيد
رامي عبيد
متنبئ جوي- قسم الملاحة الجوية
2017/07/08 م ، 1438/10/14هـ
رياح قوية وغبار كثيف متوقع تأثيره على جازان الاحد والإثنين وإستمرار الطقس الحار والرطب على المناطق الساحلية
رياح قوية وغبار كثيف متوقع على تأثيره على جازان الاحد والإثنين وإستمرار الطقس الحار والرطب على المناطق الساحلية

موقع طقس العرب - رامي عبيد - يتوقع ان تكون الاجواء يوم غدٍ الاحد نهاراً حارة  وجافة في أغلب  المناطق الداخلية بما فيها العاصمة الرياض، بينما يكون الطقس حاراً ورطباً في المناطق الساحلية ، ودرجات الحرارة تتجاوز حاجز الـ 45 مئوية مع ساعات الظهر والعصر في مناطق عديدة من وسط وشرق المملكة خاصة الاجزاء الشرقية.

 

وتكون الرياح نهاراً شمالية غربية نشطة السرعة على اجزاء من غرب وجنوب غرب المملكة،تعمل على إثارة الغبار في المناطق الداخلية، بينما تكون قوية السرعة على سواحل جازان المُطلة على البحر الاحمر،يتوقع ان يصل مُعدل سرعة الرياح في المناطق الداخلية من جازان إلى اكثر من 55 كم/ساعة مع هبات تتجاوز حاجز الــ 85 كم /ساعة،يتوقع ان تعمل هذه الرياح على إثارة كميات ضخمة من الغبار والأتربة وبالتالي فرصة ملائمة لتشكل عاصفة رملية في الاجزاء الداخلية من جازان مع ساعات الظهر والعصر، لذا يتوقع أن يتدنى مدى الرؤية الأفقية بشكلٍ حاد قد يصل لأقل من 500 متر. 

 

فرصة مع ساعات الظهر والعصر لزخات رعدية من الامطار محلية الطابع وفي نطاقات محدودة من مرتفعات أبها وجازان. 

 

يوم الإثنين يتوقع أن يستمر تأثر سواحل جازان برياح شمالية غربية قوية السرعة تصل قيمة مُعدلها القصوى إلى أكثر من 60 كم/ساعة وبالتالي تتجدد فرص تشكل عاصفة رملية في المناطق الداخلية من جازان من جديد وتدني مدى الرؤية الأفقية لأقل من 500 متر. 

 

يُحذر يومي الاحد و الإثنين مع ساعات الظهر والعصر : 

1- من خطر التدني الكبير في مدى الرؤية الأفقية بسبب الغبار الكثيف في المناطق الداخلية من جازان.

2- من خطر إرتياد البحر نظراً لتوقع إضطرابه الشديد ظهراً وعصراَ في المناطق الساحلية المُطلة على الجزء الجنوبي من البحر الأحمر كالقنفذة وجازان.

 

 

 

 

 

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً