إخفاء الإعلان

شهر كانون الثاني " يناير " في الموروث الجمعي بالمشرق العربي

2019/01/03
لا تتحمل شركة طقس العرب أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في “مدونات طقس العرب”، ويتحمل المدونون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم. كما لا تتحمل شركة “طقس العرب” أيّة مسؤولية عند إعادة نشر المواد المنشورة في “مدونات طقس العرب” في وسائل الاعلام المختلفة، مما يضع أي جهة تقوم بنشر هذه المدونات باسم طقس العرب أو نقلا عن طقس العرب تحت طائلة المسؤولية والمساءلة القانونية.

طقس العرب- يُعد  كانون  الثاني/  يناير ، الشهر  الاول في التقويم الجريجوري الروماني الشمسي والمعروف في المشرق العربي بـ (كانون  الثاني) ، وفي الخليج العربي واليمن ووادي النيل January) ) والمغرب العربي يطلق عليه (JANVIER).

وأُخذ مصطلح (كانون)  من التقويم  الآرامي - السرياني المشرقي وتعني في اللغة العربية "موقد النار" وهو الموقد المخصص للتدفئة بالحطب أو الفحم مع دخول فصل الشتاء فلكيًا، ومع بدء انخفاض درجات الحرارة والشعور بالبرد نهارا وليلا .

 

يعني المصطلح أيضًا  "الكن" أي الاستقرار في البيت بسبب توقف العمل بالأنشطة والفعاليات الزراعية الموسمية حيث تحول العوامل الجوية دون ذلك .

ويبلغ عدد أيام شهر كانون  الثاني/  يناير ( 31) يوما، ومن سماته المناخية أن كل أيامه واقعه في " المربعانية " التي  تنتهي بانتهائه

 

ولعل أشهر الأمثال الشعبية الشفوية المتداولة في المشرق العربي عن شهر كانون الثاني:   "في كانون كِنّ ببيتك وكثر من حطبك وزيتك" و "ابرد من ميَّة كانون" و "وبعد  كانون الشتا بِهون"، إضافة إلى "زَيْ عتمة كانون" و "كانون الأجرد بيخلي الشجر أمرد" و "كل الشجر بيتعرى بكانون إلا السنديان والصنوبر والزيتون" و"ما أحلى من قمر تشرين ولا أظلم من عتمة كوانيين"  و"شو مالك يالوز يا مجنون بتزهر بكانون".

لا تتحمل شركة طقس العرب أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في “مدونات طقس العرب”، ويتحمل المدونون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم. كما لا تتحمل شركة “طقس العرب” أيّة مسؤولية عند إعادة نشر المواد المنشورة في “مدونات طقس العرب” في وسائل الاعلام المختلفة، مما يضع أي جهة تقوم بنشر هذه المدونات باسم طقس العرب أو نقلا عن طقس العرب تحت طائلة المسؤولية والمساءلة القانونية.