إخفاء الإعلان

فوائد الصيام الاجتماعية وأثر الصوم على سلوك الفرد والمجتمع

2019/05/07

في هذا المقال سنتحدث عن فوائد الصيام الاجتماعية وأثر الصوم على سلوك المسلم في رمضان، وأثر رمضان على المجتمع. فقيم شهر رمضان المبارك وروحانياته تعمل على تغيير الفرد والمجتمع إلى الأفضل، علاوة على فوائد الصيام النفسية والروحية والأخلاقية.

 

الفوائد الاجتماعية لصوم رمضان وأثر الصوم على سلوك الفرد والمجتمع:

 

  • صلاة التراويح في رمضان تكون عادة صلاة جماعية، تعزز الألفة بين الناس والمساواة والمحبة وتقرب بينهم، وتمحي من نفوسهم الحقد والكراهية، وتفتح الأبواب لإقامة علاقات تعارف جديدة.

 

  • من أهم فوائد الصيام المجتمعية والأخلاقية والسلوكية انخفاض نسبة الجريمة خلال شهر رمضان المبارك. فالصيام يجمل أخلاقنا وسلوكياتنا ويربي شخصياتنا، فيقل العنف الجسدي واللفظي وتزيد قدرتنا على ضبط النفس. ووفقاً لجريدة البيان، يقول محمد السويدي الأخصائي النفسي في منطقة دبي التعليمية: "في رمضان يتجلى كبح جماح النفس، وتربيتها بترك العادات السيئة، كذلك يحاول كل منا الابتعاد عما يعكر صيامه من محرمات سلوكية مثل السباب والمشاحنات وقول الزور والعمل به، فيحافظ على السلوك الجيد ما ينعكس إيجاباً على المجتمع كله، فقد أثبتت الدراسات انخفاض نسبة الجريمة في العالم الإسلامي خلال شهر رمضان".

 

  • من أهم فوائد رمضان الاجتماعية تحفيز الترابط الأسري، لأنه يجمع الأسرة يومياً على مائدة الإفطار ليتناولوا الطعام جميعاً في نفس الوقت على عكس المعتاد في الأيام العادية.

 

  •  تنتشر في رمضان صلة الرحم والعزائم التي توطد صلات القربى والعلاقات العائلية، مما يصفي القلوب ويحل الخصامات.

 

  • رمضان يوحد المجتمع! صلاة الجماعة في رمضان وقيام الليل وقراءة القرآن وصلة الرحم وأعمال الخير وأجواء المحبة والتسامح التي تنتشر في شهر الصوم تخلق طاقة روحانية عالية تنعكس إيجابياً على الفرد والمجتمع.

 

  •  أعمال الخير والصدقات في رمضان ترفع المستوى المعيشي للفقراء والمحتاجين وترسم البسمة على وجوه الأيتام والأطفال والمسنين.

 

باختصار، رمضان يجعل المجتمع أكثر محبة وترابطاً وسعادة!

يمكنك اكتشاف المزيد من فوائد الصيام في مقال فوائد الصيام الصحية