أخفاء الاعلان

قيم الضغط الجوي القياسية التي تم تسجيلها خلال عام 2020

طقس العرب GO 2021-01-05 2021-01-05T15:20:35Z
رنا حسن
رنا حسن
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
قيم الضغط الجوي القياسية التي تم تسجيلها خلال عام 2020

طقس العرب - تميز عام 2020م  بحالات الطقس والظواهر الجوية المتطرفة، بما في ذلك موسم الأعاصير الأطلسية الذي حطم الرقم القياسي، وحرائق الغابات في سيبيريا، والعواصف الشتوية في كل من أوروبا والولايات المتحدة، ولم ينتهي العام قبل أن يسجل رقماً قياسياً جديداً للضغط المنخفض في شمال المحيط الهادئ بلغ 921 ملي بار، حيث كان هناك عاصفة قوية شبه مدارية (Extratropical storm) ضربت ألاسكا في اليوم الأخير من عام 2020م، بعد يوم واحد من تسجيل رقماً قياسياً للضغط الجوي المرتفع في منغوليا عند 1094 ملي بار.

 

(1) الرقم القياسي للضغط المنخفض للعاصفة شبه المدارية شمال المحيط الهادئ

سجل شمال المحيط الهادئ وألاسكا وبحر بيرينغ (Bering sea) رقمًا قياسيًا جديدًا لأدنى ضغط مركزي لعاصفة شبه مدارية يوم 31 ديسمبر 2020 م، فبينما كان يعبر مركز المنخفض جزر ألوشيان (Aleutian Islands)، سجلت أقرب محطة أرصاد جوية في جزيرة شيميا (Shemya island) التابعة لألاسكا ضغط جوي مقداره 924.8 ملي بار، محطماً الرقم القياسي السابق البالغ 926 ملي بار، والذي تم تسجيله في ميناء دوتش (Dutch Harbor) في 25 أكتوبر 1977م، وعندما انتقل النظام إلى بحر بيرينغ، سجل حد أدنى جديد للضغط المركزي يبلغ 921 ملي بار، لتصبح هذه العاصفة أعمق عاصفة في بحر بيرينغ على الإطلاق، وهي آخر عاصفة مصحوبة بضغط شديد من بقايا التايفون نوري (Nuri).

 

وقد تطورت العاصفة إلى هذه الشدة في الوقت الذي كانت على وشك عبور جزر ألوشيان، ونتج ذلك من امتزاج البرودة القطبية الشديدة فوق سيبيريا، والكتلة الهوائية الاستوائية الدافئة في المحيط الهادئ، بالإضافة لوجود التيار النفاث القوي للغاية الذي يبلغ 250 ميل/الساعة بين هاتين الكتلتين الهوائيتين.

 

وقد كانت هناك العديد من الأعاصير شبه المدارية الشديدة عند خطوط العرض الوسطى مؤخرًا، ويوجد مؤشرات على عواصف أخرى على الطريق في الأيام المقبلة، بما في ذلك عاصفة شبه مدارية شديدة الخطورة بالقرب من البر الرئيسي لألاسكا وجنوب شرق ألاسكا الأسبوع القادم.

 

كيف تطورت العاصفة من اليابان إلى بحر بيرينغ في يومين

 التقى هواء القطب الشمالي العميق الذي نشأ فوق سيبيريا، بكتلة هوائية استوائية تم نقلها من حوض غرب المحيط الهادئ الدافئ، حيث تكون درجة حرارة سطح البحر حوالي 30 درجة مئوية على مدار السنة، فتشكلت منطقة انحدار شديد في درجة الحرارة بينهما، مع وجود تيار نفاث قوي جدًا يفصل بين الكتلتين الهوائيتين في طبقة التروبوسفير العليا، حيث بلغت سرعة التيار النفاث 110 م / ث، عند ضغط جوي 200-300 ملي بار.

وعند التقاء الكتلتين حصل اندماج بسبب جغرافية منطقة وسط-شرق آسيا، حيث تشكل الإعصار في منطقة تباعد في المستوى الأعلى، وأدى التفاعل مع خط التدفق النفاث المعزز إلى زيادة عمق المنخفض، فتشكل الضغط المنخفض بالقرب من اليابان يوم الثلاثاء وكان يتعمق بشكل مطرد وسريع حتى يوم الأربعاء مع تسارع الانخفاض في معدل الضغط، وذلك أثناء تحرك العاصفة إلى جنوب شبه جزيرة كامتشاتكا، حيث انخفض الضغط بما يقرب من 60 ملي بار لكل 24 ساعة و75 ملي بار لكل 36 ساعة.

 

عندها توجه النظام مباشرة إلى جزر ألوشيان وبحر بيرينغ في اليوم الأخير من العام، وفي ليلة رأس السنة 2021م، مر النظام عبر جزر ألوشيان الواقعة في أقصى غرب البلاد مصحوباً برياح إعصارية قوية مدمرة وأمواج عاتية.

 

كانت العوامل التي أدت إلى تكون هذه العاصفة وتطورها بهذا الشكل الكبير، هو البرودة الشديد للهواء المنتشر عبر أجزاء من سيبيريا وروسيا، إذ بلغت درجة الحرارة أقل من -55 درجة مئوية، وكانت كتلة الهواء البارد هذه تندفع شرقاً عبر اليابان وشمال غرب المحيط الهادئ، ملقيةً حوالي متر من الثلوج عبر الجزيرة الرئيسية في وسط اليابان، ومع تفاعل هذه الكتلة الهوائية القطبية شديدة البرودة مع التيار النفاث القوي للمحيط الهادئ، كانت النتيجة طبيعة انفجارية للتكثيف السريع للعاصفة.

 

جلبت العاصفة شبه المدارية نطاق واسع من رياح الإعصار القوية بسرعة تزيد عن 85 ميل/الساعة إلى معظم المياه غرب أونالاسكا وجزر بريبيلوف (Pribilof Islands) ابتداءً من مساء الأربعاء حتى الجمعة، كما أحدثت هذه العاصفة الوحشية ارتفاعات كبيرة من الأمواج المدمرة بلغت حوالي 18 مترًا على جانب المحيط الهادئ من الألوشيين من اداك (Adak  ) إلى جزيرة اتو (Attu ) يوم الخميس.

اتخذ النظام نفس المسار تقريبًا مثل العاصفة الشديدة شبه المدارية في نهاية الأسبوع السابق، والتي بلغت قاعها 939 ملي بار يوم الأحد 27 ديسمبر، وانتشر عبر الأجزاء الجنوبية الغربية من جزر ألوشيان (Aleutian Islands) مع رياح قوية للغاية وموجات شديدة بلغت أكثر من 16 متر.

 

(2) الرقم القياسي الجديد للضغط المرتفع فوق منغوليا

سجل أيضًا رقماً قياسياً آخر للضغط الجوي وهو رقم قياسي عالمي لأعلى ضغط عند مستوى سطح البحر، حيث ارتفع متوسط ضغط مستوى سطح البحر لمحطة الطقس المنغولية تسيتسين اول ( Tsetsen-Uul) إلى مستوى غير مسبوق بلغ 1094.3 ملي بار، وبذلك يكون هذا الرقم قد حطم الرقم القياسي السابق البالغ 1089.4 ملي بار والذي تم تسجيله في 30 ديسمبر 2004 في نفس المحطة.

كيف تم تسجل رقم عالمي جديد لأعلى ضغط في منغوليا

أثرت البرودة الشديدة في روسيا تأثير مهم آخر، فكما يحدث عادةً عند انخفاض درجة حرارة الهواء بشدة، فإن الهواء البارد الأكثر كثافة يغوص وينتج عنه ارتفاع ضغط السطح إلى قيم عالية جدًا، وهذا ما حدث فوق آسيا الوسطى ودفع قيم الضغط الجوي إلى قيمة غير مسبوقة، والذي تم تسجيله في منغوليا في آسيا الوسطى، فقد سجلت محطة الطقس الواقعة في تسيتسن-أوول (Tsetsen-Uul) غرب منغوليا ضغطًا متوسطًا على مستوى سطح البحر يبلغ 1094.3 ملي بار، مع درجات حرارة منخفضة جدا تصل إلى -45.5 درجة مئوية، وعندما يتم التحقق من هذه الأرقام القياسية، سوف تحطم الرقم القياسي العالمي السابق البالغ 1089.4 ملي بار والذي تم تسجيله أيضًا في منغوليا، قبل 16 عامًا بالضبط.

 

لكن لا تزال هذه القيمة غير رسمية حتى الآن، حيث عادة ما تستغرق المنظمة العالمية للأرصاد الجوية وقتاً لإجراء تحليل عميق للبيئة، ولكن من المثير للاهتمام أيضًا أن نرى أن درجة حرارة السطح التي كانت تقارب -45 درجة مئوية عند تسيتسن-أوول، في وقت تسجيل ذروة الضغط السطحي، كانت قريبة من تلك القراءات من اليوم الذي تم فيه تسجيل الرقم القياسي السابق (-44.8 درجة مئوية) مما يمنح قراءات 2020 إمكانية جيدة لتأكيدها والاعتراف فيها رسميا.

 

أخبار ذات صلة

بث مباشر || مؤتمر صحفي لرئيس هيئة قناة السويس للإعلان عن نجاح تعويم السفينة

بث مباشر || مؤتمر صحفي لرئيس هيئة قناة السويس للإعلان عن نجاح تعويم السفينة

هيئة قناة السويس: استئناف الملاحة في القناة عند ال 8 مساء بالتوقيت المحلي

هيئة قناة السويس: استئناف الملاحة في القناة عند ال 8 مساء بالتوقيت المحلي

تصريح هام من السفارة الصينية في السعودية حول الصاروخ الصيني

تصريح هام من السفارة الصينية في السعودية حول الصاروخ الصيني

الفلكي ملهم هندي: المعلومات المتداولة حول تهديد الصاروخ الصيني للأرض تفتقر للدقة

الفلكي ملهم هندي: المعلومات المتداولة حول تهديد الصاروخ الصيني للأرض تفتقر للدقة