أخفاء الاعلان

ماذا سيحدث لو لم تكن الزائدة الدودية موجودة في أجسامنا

طقس العرب GO 2021-06-09 2021-06-09T11:33:16Z
رنا السيلاوي
رنا السيلاوي
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
ماذا سيحدث لو لم تكن الزائدة الدودية موجودة في أجسامنا

طقس العرب - غالبًا ما يُنظر إلى الزائدة الدودية على أنها قطعة بلا فائدة موجودة في أجسامنا، في الواقع ، يولد حوالي 1 من كل 100000 شخص بدون الزائدة الدودية ، وفقًا لتقرير نُشر في مجلة Case Reports in Surgery. فكيف يمكن أن تكون حياة البشر إذا خلق جميع البشر بدون الزائدة الدودية؟

 

ما هي الزائدة الدودية؟

الزائدة الدودية عبارة عن كيس صغير مسدود على شكل دودة يبرز من المصران الأعور (بداية الأمعاء الغليظة)، يصاب أكثر من 1 من كل 20 شخصًا بالتهاب الزائدة الدودية، وهو الالتهاب الذي قد يكون قاتلاً أحيانا.

 

وظيفة الزائدة الدودية

اقترح تشارلز داروين أن الزائدة الدودية كانت عضوًا عند أسلافنا من البشر الذين أكلوا أوراق الأشجار لتساعدهم على الهضم، ومع تطور الإنسان واعتماده على نظام غذائي قائم على الفاكهة يسهل هضمه، اعتقد داروين أنه لم تعد للزائدة الدودية وظيفة.

 

لكن ما عرفه العلماء اليوم مختلف، في عام 2007 ، وجد باحثون أن الزائدة الدودية قد تعمل كمستودع لبكتيريا الأمعاء المفيدة ، النوع الذي يساعد الجسم على هضم الطعام ، فعندما تطرد الأمراض الميكروبات الجيدة والسيئة من الأمعاء، يمكن أن تظهر البكتيريا الجيدة من الزائدة الدودية للمساعدة في استعادة الأمعاء إلى حالتها الصحية.

 

بالإضافة إلى ذلك ، تمتلك الزائدة الدودية تركيزًا عاليًا من الأنسجة اللمفاوية. يولّد هذا النسيج خلايا الدم البيضاء المعروفة باسم الخلايا الليمفاوية التي تساعد على زيادة استجابات الجهاز المناعي للجراثيم الغازية ، مما يشير إلى أن الزائدة الدودية قد تساعد في تكوين هذه الخلايا المناعية وتوجيهها وتدريبها.

 

وعندما حقق العلماء في وقت تطور الزائدة الدودية في مملكة الحيوان ، وجدوا أن الزائدة الدودية كانت موجودة في تطور الثدييات لما لا يقل عن 80 مليون سنة ، وهي فترة أطول بكثير مما كان متوقعًا إذا كانت الزائدة الدودية عضوا زائداً حقاً.

 

 

إذن ماذا يمكن أن يحدث إذا اختفت الزائدة الدودية فجأة من أجسام البشر؟

قد يعتمد هذا على وقت حدوث ذلك خلال التاريخ:

  • إذا اختفت الزائدة الدودية في الفترة التي ساد فيها المجتمع المعتمد على الصيد، فسيزداد عدد الناس الذين يموتون من الأمراض المعدية، بعد ذلك ، وعلى مدى ملايين السنين ، قد يتطور شيئ آخر في الجسم ويعمل مثل الزائدة الدودية حتى يقل عدد الناس المعرضة للموت.

 

  • إذا اختفت الزائدة الدودية في فترة المجتمع الزراعي بعد أن بدأ الناس العيش في مجتمعات، قد يكون هناك زيادة في أعداد الناس التي تموت، لأن الناس سيبدأون العيش في مناطق مزدحمة مع انخفاض الممارسات الصحية ، مما يتسبب بانتشار الأمراض أكثر.

 

  • إذا اختفت الزائدة الدودية في مجتمع حديث بعد الثورة الصناعية ، فسيحصل الناس على مضادات حيوية لمساعدتهم في البقاء على قيد الحياة. ومع ذلك، بدون الزائدة الدودية، لن يكون لدى الناس مخزن البكتيريا المفيدة (الزائدة الدودية) لمساعدتهم على التعافي من الالتهابات الضارة.

 

عندها قد يحتاج الناس إلى إجراء زرع براز، حيث يتم نقل البراز من الأشخاص الأصحاء إلى أمعاء المرضى الذين يعانون من مشاكل معوية ، يتم ذلك عبر أنبوب أو كبسولة، الفكرة هي أن عملية الزرع ستجلب البكتيريا السليمة إلى الأمعاء التي تغزوها الميكروبات الضارة.

 

قد تزداد الميكروبات الضارة الموجودة في الجسم اكثر مع الإفراط في استخدام المضادات الحيوية وتطور الجراثيم لمقاومة هذه الأدوية، أما اجراء زرع البراز فلا يشجع على مقاومة المضادات الحيوية".

 

أحد الجوانب الإيجابية المحتملة لعالم خالٍ من الزائدة الدودية هو اختفاء التهاب الزائدة الدودية، فعلى الصعيد العالمي، هناك أكثر من 10 ملايين حالة من حالات التهاب الزائدة الدودية كل عام، وما يصل إلى 50 ألف وفاة سنويًا.

 

كما أن استئصال الزائدة الدودية ، هي واحدة من أكثر جراحات البطن التي يتم إجراؤها بشكل متكرر. فإذا اختفت الزائدة الدودية من أجسام البشر، لن يكون هناك أشخاص يموتون بسبب التهاب الزائدة الدودية، ولن يكون هناك تكاليف للجراحة والاستشفاء.

 

ومع ذلك ، أشارت دراسات إلى أن التهاب الزائدة الدودية قد يكون بسبب التحولات الثقافية المرتبطة بالمجتمع الصناعي وتحسن أدوات التعقيم، وأن هذه التحولات قللت عمل جهاز المناعة لدينا، مما يفتح إمكانية انخفاض كفاءة جهاز المناعة بدون وجود الزائدة الدودية.

 

وبشكل عام ، إذا اختفت الزائدة الدودية من أجسام البشر، ستعاني البشرية أكثر من الأمراض الجرثومية.

 

 

أخبار ذات صلة

الصحة الأردنية: 522إصابة و13 حالة وفاة جديدة بوباء كورونا - رحمهم الله جميعاً

الصحة الأردنية: 522إصابة و13 حالة وفاة جديدة بوباء كورونا - رحمهم الله جميعاً

الصحة الأردنية: 467 إصابة و8 حالة وفاة جديدة بوباء كورونا - رحمهم الله جميعاً

الصحة الأردنية: 467 إصابة و8 حالة وفاة جديدة بوباء كورونا - رحمهم الله جميعاً

هل كان من الممكن تجنب الموجة الغبارية التي عطلت الحياة في الكويت؟

هل كان من الممكن تجنب الموجة الغبارية التي عطلت الحياة في الكويت؟

السعودية | المناطق المشمولة بتوقعات الغبار والأتربة المثارة ليوم الجمعة

السعودية | المناطق المشمولة بتوقعات الغبار والأتربة المثارة ليوم الجمعة